صحيفة الاتحاد

الرياضي

أهلي جدة بطل "موقعة بوعريريج"

تصدر أهلي جدة السعودي فرق المجموعة الأولى مؤقتاً عقب فوزه على ضيفه أهلي البرج بوعريريج الجزائري 2-1 في اللقاء الذي أقيم مساء أمس الأول على ستاد الأمير عبدالله الفيصل في جدة في نطاق منافسات الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال العرب·· ورفع الأهلي رصيده إلى 6 نقاط من أربع مباريات مقابل 5 نقاط لأهلي البرج و4 للزمالك المصري ونقطة للقادسية الكويتي·· والأخيران سيلتقيان في ختام منافسات المجموعة·
وسجل هدفي الأهلي مالك معاذ (24) وخالد بدرة (68 من ركلة جزاء) بينما سجل هدف أهلي البرج مموش كمال (49)·
وسيطر الأهلي على مجريات المباراة ولاحت له العديد من الفرص الممكنة للتسجيل ولكن لم تستثمر بالشكل المطلوب فضلاً عن تألق الحارس الجزائري كيال مروان الذي تصدى لأكثر من هدف محقق·· وبدأ الأهلي الشوط الأول مهاجماً وكاد أن يفتتح التسجيل في وقت مبكر لولا براعة الحارس الجزائري كيال مروان الذي تصدى لتسديدة محمد مسعد القوية قبل أن يبعدها الدفاع عن منطقة الخطر (4)·
وتواصل الضغط من جانب الأهلي رغم افتقاده لعدد من عناصره الأساسية وتوالت الفرص المهدرة عن طريق هيكل قمامدية الذي صوب كرة سهلة في أحضان كيال مروان (9)·· ودخل أهلي البرج أجواء المباراة تدريجياً وبادل مستضيفه الهجمات في الوقت الذي واصل فيه حارسه كيال مروان التألق وأنقذ مرماه من هدف محقق عندما تصدى لكرة خالد بدرة التي نفذها من ركلة حرة مباشرة وحولها لركنية (21)·· لكن مالك معاذ وضع حداً للفرص المهدرة من جانب زملائه وتمكن من افتتاح باب التسجيل إثر كرة تلقاها على حدود منطقة الجزاء وأرسلها قوية في المقص الأيمن للحارس الجزائري (24)·· وكاد بدرة أن يضاعف النتيجة لولا براعة الحارس الذي حول الكرة اللولبية بصعوبة نحو الركنية (35)·
ومع بداية الشوط الثاني نجح أهلي البرج في إدراك التعادل إثر كرة نفذها مموش كمال من الركنية باتجاه المرمى مباشرة وفشل الدفاع في إبعادها لتستقر داخل المرمى (49)·· لكن الأهلي لم يتأثر بهذا الهدف المبكر وواصل هجومه وتمكن من التقدم من جديد بواسطة ركلة جزاء تسبب فيها البرازيلي كايو ونفذها بدرة بنجاح على يسار كيال مروان (68)·· وكاد كايو أن يسجل هدفاً ثالثاً إثر تسديدة قوية ولكن الحارس الجزائري كان لها بالمرصاد (87)·
النصر يكسب الفيصلي
وفاز النصر السعودي على ضيفه الفيصلي الأردني 3-1 وسجل الأهداف محمد الشهراني في الدقيقة (3) وسعد الحارثي في الدقيقة (18) وضياء الهارون من ركلة جزاء في الدقيقة (83)، فيما سجل هدف الفيصلي عبدالهادي المحارمة في الدقيقة (82)· ونجح النصر في افتتاح التسجيل مبكراً من كرة عكسية لعبها إبراهيم الشراحيلي باتجاه أحمد المبارك الذي هيأها بدوره أمام محمد الشهراني حولها بسرعة يسارية أرضية على يسار لؤي العمايره (3)· وكان الهدف المبكر بمثابة الصدمة التي لخبطت أوراق المدرب العراقي عدنان حمد فيما تاه لاعبو الفيصلي بفضل تحركات لاعبي خط الوسط في فريق النصر·
ولم يلجأ النصر لتهدئة اللعب بعد الهدف بل ظل لاعبوه محافظين على توازنهم حتى جاءت الدقيقة (18) وفيها تبادل أحمد المبارك وأحمد سعد كرة في الطرف الأيسر ليحولها الثاني لداخل منطقة الجزاء على مستوى القائم الثاني لتجد قدم منصور الثقفي الذي جهزها أمام سعد الحارث فاندفع لها ووضعها في المرمى مسجلاً الهدف الثاني لفريقه والهدف الثامن لرصيده الشخصي·
وفي الدقيقة (23) هدد أحمد سعد مرمى الفيصلي بكرة مرتدة من الدفاع صوبها بعنف حاذت القائم الأيمن، وفي الدقيقة (29) تبادل الثقفي والشراحيلي كرة في الجبهة اليمنى انفرد على أثرها الثاني بالمرمى من الطرف الأيمن وصوبها قوية في الشباك من الخارج·
وأجرى عدنان حمد مع بداية الشوط الثاني تبديلاً بهدف تعزيز الحالة الهجومية لفريقه عندما لعب المحترف المصري محمد عادل صدقي بدلاً من سراج التل وفي الدقيقة (62) تعرض المدافع أحمد سعد لكدمه في الرأس ورفض الحكم استمراره في الملعب فلم يجد المدرب باتريسيو بداً من استبداله بعبدالعزيز الجنوبي·· ونجح الفيصلي في تقليص الفارق من كرة سددها قصي أبو عالية لترتد من الشريفي ويتابعها ليباشرها عبدالهادي المحارمة داخل الشباك (82)·· ولم ينعم الفيصلي طويلاً بهذا الهدف لأنه على إثر الهجمة التالية احتسب الحكم ركلة جزاء للنصر إثر اعتراض الحارس الأردني لأحمد مبارك فانبرى لها بنجاح ضياء الهارون (83)·
آمال الكويت تتبخر
تبخرت آمال الكويت الكويتي في المنافسة على التأهل الى الدور نصف النهائي إثر سقوطه على أرضه أمام ضيفه وفاق سطيف الجزائري صفر-1 على ستاد الكويت في المجموعة الثانية·· وسجل عادل معايزا هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 54 من ركلة جزاء· وتجمد رصيد الكويت عند نقطة واحدة وبقي في المركز الأخير ولم يحقق أي فوز حتى الان، أما وفاق سطيف فعزز المركز الثاني في المجموعة برصيد 7 نقاط، وازدادت آماله في الصراع على التأهل الى نصف النهائي· وطغى الكر والفر والايقاع البطيء على أداء الفريقين في الشوط الاول وانعدمت الألعاب المركزة من الجانبين وكانت معظم التمريرات عشوائية ومقطوعة في منطقة وسط الملعب فجاء المستوى عادياً جداً وسيطر العقم الهجومي على محاولات اللاعبين·
ورغم أن الكويت كان يحتاج الى الفوز لتعزيز آماله في المنافسة على إحدى البطاقتين المؤهلتين الى الدور نصف النهائي، الا ان مدربه الهولندي وليم لوشيوس لعب بمهاجم واحد هو المحترف الارجنتيني الجديد سيباستيان بديل المهاجم المغربي محمد ارمومن الذي تم الاستغناء عنه اخيراً، بيد ان سباستيان ظهر بمتسوى متواضع جداً ولم يقدم اي شيء يذكر·
في المقابل، اعتمد مدرب وفاق سطيف الجديد الشهير رابح سعدان بديل المدرب السابق رشيد بلحوت الذي تمت إقالته الشهر الماضي، على التحفظ الدفاعي، وعمد لاعبوه الى إغلاق جميع المنافذ الى مرمى الحارس سمير حجاوي· والفرصة الوحيدة في الشوط الأول جاءت من قدم لاعب وسط الكويت الانغولي اندريه ماكنغا العائد بعد انتهاء ايقافه، اثر تسديدة من ركلة حرة من 30 متراً أنقذها الحارس حجاوي قبل ان تخترق الزاوية اليمنى الأرضية في الدقيقة 13 وعدا ذلك لم يختبر حجاوي وحارس الكويت خالد الفضلي لأن المحاولات الهجومية الجدية على المرميين كانت شحيحة جداً· وحاول لاعب الكويت البحريني طلال يوسف نفخ الروح في المباراة الميتة فاطلق تسديدة علت العارضة في الدقيقة 30 وتحسن الأداء في الشوط الثاني بعد ان سجل وفاق سطيف هدف السبق من ركلة جزاء اثر عرقلة ماكنغا للمهاجم الحاج عيسى المنفرد بالمرمى انبرى لها عادل معايزا وصدها الحارس خالد الفضلي من الزاوية اليمنى الأرضية وارتدت الى اللاعب نفسه تابعها في المرمى الخالي (54)·
ونشط لاعبو الكويت بعد أن اهتزت شباكهم ورد عبدالرحمن العوضي بكرة ساقطة فوق المرمى بقليل (55)، وجرب طلال يوسف حظه بكرة لوب مرت قرب القائم الايمن (57)، ثم محاولة أخرى من العوضي أمسكها الحارس قبل أن تخترق الزاوية اليسرى (58)· وكانت أبرز فرصة للكويت عندما وصلت الكرة الى سيباستيان داخل منطقة الجزاء فتخطى مدافعاً ثم الحارس وسدد في الشباك من الخارج (63) قبل أن يترك مكانه لعبدالله نهار· وفي أجمل لمحة في المباراة قام نجم وفاق سطيف الحاج عيسى بفاصل مراوغة وتخطى 3 مدافعين للكويت وسدد الكرة أبعدها الدفاع الى ركنية (83)· وفي الوقت القاتل أنابت العارضة عن الحارس حجاوي في حرمان الكويت من إدراك التعادل بعد أن أبعدت كرة البديل فرح لهيب الرأسية· قاد المباراة الحكم الدولي اللبناني طلعت نجم·