الاتحاد

الرياضي

3 سباقات للقدرة بمهرجان الفروسية في بوذيب اليوم

بوذيب (الاتحاد)

شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، أمس في قرية بوذيب العالمية للقدرة في مدينة الختم، فعاليات سباق كأس سموه الدولي للقدرة لأفضل حالة خيل لمسافة 240 كلم، ضمن اليوم الرابع الذي تضمن ندوة حول سباقات القدرة وإجراءات فحص الخيول المشاركة في سباقات اليوم، وذلك في إطار فعاليات المهرجان الدولي العاشر للفروسية الذي ينظم سباقاته نادي تراث الإمارات بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الفروسية ويختتم بعد غد.

وتنطلق اليوم 3 سباقات للقدرة بعدما أجري أمس الفحص البيطري للمرحلة الأولى لمسافة 80 كلم، للخيول المشاركة في سباق 240 كلم، والسباق النسائي المحلي المفتوح لمسافة 80 كلم، وسباق الشباب والناشئين لمسافة 120 كم (نجمتان).

وأوضحت اللجنة البيطرية أن معظم الخيول التي خضعت للفحص اجتازت الإجراءات بنجاح، تمهيداً لمشاركتها في السباقات الثلاثة.

من جهتها، وجهت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان لجهود سموه في رعاية نشاطات النادي بوجه عام وسباقات القدرة والمهرجان بوجه خاص، مؤكدة أن كافة الاستعدادات وإجراءات السلامة العامة قد اتخذت لإقامة سباقات اليوم، كما وجهت اللجنة الشكر لاتحاد الفروسية وكافة اللجان العاملة على جهودها في إنجاح هذه التظاهرة الرياضية التراثية.

وافتتحت الندوة بكلمة للحكم الدولي محمد علي الحضرمي رحب فيها بحضور سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان وتوجيهاته بشأن قوانين سباقات القدرة، كما رحب بضيوف الندوة والمحاضرين.

وقدمت الدكتورة ديدري هايد مسؤولة قسم التوليد في مزرعة ورسان ورقة ركزت فيها على القوانين الجديدة المطبقة في قرية بوذيب والنتائج الإيجابية التي تم تحقيقها خاصة بشأن تجنب الحوادث الخطيرة للخيل.

وأشارت هايد إلى أنها قبلت وظيفتها الحالية عندما قابلت سمو الشيخ سلطان بن زايد قبل 23 عاماً لاقتناعها برؤية سموه عندما وجه بأهمية العناية بالشباب وتشجيعهم على ممارسة رياضة الخيول وتجنيبهم الإغراءات الكارثية التي تحيط بهم، وقالت: السرعة تقتل الحيوان كما الإنسان مشددة على أهمية توعية الفرسان والفارسات وتدريبهم على مهارات الفروسية وكيفية تقديم العناية والرعاية للخيول.

من جانبه، قال الدكتور سو ستوفر من مختبر جراحة العظام في كاليفورنيا في ورقة قدمها حول النظام الجديد لحماية الخيول بناء على توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، مشيراً إلى أن الإحصائيات تشير إلى تحسن وتطور قوانين السباقات من خلال الرقابة على سرعة الخيول للمحافظة على سلامتها وصحتها، كما تطرق الدكتور إلى تطور أعمال الرقابة البيطرية على صحة الخيول خلال السباقات وفقا للقوانين الجديدة.

إلى ذلك قال الدكتور علي الطويسي مندوب اتحاد الفروسية إن القوانين الجديدة شددت على إعطاء جائزة أفضل حالة خيل بعد نهاية السباقات وقياس السرعة ونبضات القلب، موضحاً أن السرعة بقيت مفتوحة لكن المعايير اهتمت بنبضات القلب 56 نبضة وتم اعتمادها لتخفيف السرعة في مسارات السباق، موضحا أن معايير نجاح أي سباق تتصل بنسبة الخيول التي تنهي السباق وعدد الخيول التي أنهت السباق دون إصابات، موضحا أن نجاحات كثيرة حصلت إثر التعديلات الجديدة وهناك مساحات للتطور مما يؤكد صحة رؤى وأفكار سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان حول قوانين سباقات القدرة.

وأشار د.كيفين إلى أهمية التغيير في مجال سباقات القدرة، موضحا أن التغيير أمر محتوم وعلى الأشخاص التكيف مع التغيير، وقال: الدليل على نجاح التغيير هو ما تم في قرية بوذيب مشددا على أن من دون هذه التعديلات لا مجال لتحقيق النجاح موضحا أنه شاهد بنفسه نجاحات بوذيب الجديدة، مهنئا القرية على التطور الذي وصلت إليه مستويات سباقات القدرة والتحمل فيها تنفيذاً لرؤى سمو الشيخ سلطان بن زايد.

وأشار المدرب الدولي إيميت روس في ورقة عمله إلى الممارسات السلبية السابقة لأصحاب الخيول والفرسان موضحاً إلى أن الحال قد تغير وتحسن بفضل «بروتوكول بوذيب»، موضحاً أهمية التثقيف والتوعية لجميع العاملين في الإسطبلات وبطريقة تدريجية، وشدد على أهمية الأخذ بالاعتبار قضية السرعة ومدى تأثيرها على صحة الخيول وإلى أهمية تطبيق القوانين بعدالة وشفافية، مؤكدا أن قرية بوذيب هي النموذج، وغدت مثار حديث المختصين بالخيول في العالم.

وثمن الطبيب البيطري الدكتور هانك جهود سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان وما تحقق من إنجازات، واصفاً الأمر بأنه نجاح باهرفي وقت ازداد عدد الخيول المتسابقة فيما قلت الإصابات بل تلاشت في بعضها، كما أن فحص الخيول لم يعد يحتاج وقتاً طويلا كما في السابق، وقال: علينا أن نتعلم منكم، مضيفا أن التطور الذي حصل في بوذيب تم تضمينه في تقرير للاتحاد الدولي للفروسية.

وقال الدكتور جيم رايتر إن ما تحقق في قرية بوذيب يصل إلى حد المعجزة، لاسيما فيما يتعلق بسلامة الخيول، وإن ما نشهده من تقدم متسارع أكبر بكثير مما شاهدته في أكثر من عقد، وأملي كبير في استمرار ومتابعة هذا التطور والنجاحات بفضل ما يكرسه سمو الشيخ سلطان بن زايد من اهتمام وجهد لهذه الغاية.

وقدم الدكتور فرانسوا كربول أحد حكام الاتحاد الدولي للفروسية عرضاً توضيحياً عن تطور مشروع «بروتوكول بوذيب» حيث أصبح هذا المشروع يعرف بهذا الاسم، وبين القوانين الجديدة وكيفية احتساب العلامات وتصنيف الفائزين، مشدداً على أن الهدف من القوانين الجديدة هو قتل السرعة لا الحصان، لأن حماية الحصان هي الأهم، موضحاً أن من الأمور التي تثير الفخر والاعتزاز في قرية بوذيب بأن العيادة البيطرية قد لا يزورها أي جواد في بعض السباقات.

كما استعرضت خبيرة في معهد كاليفورنيا للعظام تجربة المختبر الجديدة في حماية عظام الخيل ومعالجة الكسور، ثم دار نقاش ومداخلات حول ما جاء في محاور الندوة التي اختتمت بتقديم الشكر على رعاية واهتمام سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان بالخيل والفرسان وحفظهما ورعايتهما على أكمل وجه.

اقرأ أيضا

الرائد السعودي يضم لاعب الوسط السوري جهاد الحسين بعقد لثلاث سنوات