صحيفة الاتحاد

الإمارات

"بلدي الغربية" يبحث احتياجات المواطنين في المرفأ

المنطقة الغربية - الاتحاد: طالب أهالي مدينة المرفأ في المنطقة الغربية بضرورة إيجاد حل لعدد من المشكلات التي يعانون منها في المدينة، وأهمها نقص المساكن الشعبية التي أصبحت مشكلة عند عدد كبير من السكان، بالإضافة إلى حاجة المدينة لمصلى مجهز لصلاة العيد، وإحلال مساجد الكرفانات التي تسيئ للمظهر الحضاري للمدينة، ولا تتوافق مع أبسط شروط الأمن والسلامة·
كما طالب الأهالي بضرورة إحلال المدارس القديمة التي أصبحت تشكل خطراً على حياة الطلاب والأبناء داخل الفصول·
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده المجلس البلدي للمنطقة الغربية بأهالي مدينة المرفأ صباح أمس الأول برئاسة الدكتور الطاهر مصبح الكندي ومشاركة الأعضاء بفندق المرفأ لمتابعة خطط عمل المجلس والتقارير المقدمة من مختلف الجهات للاطلاع على حركة التطوير داخل المنطقة الغربية وبحث آلية العمل المثلى لتنفيذ الخطط المستقبلية اللازمة لتطوير وتنمية المنطقة·
كما بحث الاجتماع عدداً من الموضوعات الخاصة بالإسكان والخدمات في المنطقة والجولة التفقدية التي قام بها المجلس لمدينة المرفأ من أجل الوقوف على المشاريع الحالية والمستقبلية بها·
ووعد رئيس المجلس والأعضاء الأهالي بدراسة تلك المقترحات والمتطلبات وتقديمها إلى الجهات المختصة لاتخاذ ما تراه مناسباً في هذا الشأن·
مشكلة المدارس
وأكد الأهالي خلال اللقاء المفتوح بهم حاجة المدينة للعديد من الاحتياجات التي تهم قطاعاً عريضاً من أبناء المدينة، حيث أشار يوسف حسن عبد الله إلى أن قطاع المدارس في مدينة المرفأ يعاني من نقص واضح في المدارس المجهزة ووجود عدد من المدارس المتهالكة التي أصبحت تشكل خطراً على الأبناء الطلبة خاصة مع تقلب الجو واختلاف العوامل الجوية وتزايد تساقط المطر مما زاد من نسبة تساقط أسقف تلك المدارس المتهالكة، وهو ما حدث بالفعل في مدرسة الجواهري من العام الماضي وكادت أن تحدث كارثة حقيقية· وأكد الدكتور الطاهر مصبح الكندي أن مشكلة المدارس المتهالكة في المنطقة الغربية تم مناقشتها مع مجلس أبوظبي للتعليم، وهناك خطة لإحلال المدارس المتهالكة بمدارس جديدة ومجهزة تجهيز حديث·
المساكن الشعبية
وفيما يخص المساكن الشعبية اشتكى عدد كبير من الأهالي من عدم وجود المسكن المناسب الذي يحافظ على خصوصيتهم خاصة في ظل التزايد المستمر في عدد الأسر ووجود بعض المساكن غير المسكونة، نظراً لتسليم أصحابها إياها للبلدية· ووعد المجلس البلدي بدراسة عمل صيانة شاملة لعدد 34 مسكناً شعبياً قديماً بحاجة إلى صيانة وتوزيعها على مستحقيها من أبناء المدينة، بالإضافة إلى رفع توصيات إلى الجهات العليا بحاجة المدينة إلى عدد من المساكن الشعبية لدراسة الأمر واتخاذ القرار المناسب في هذا الشأن·
وحول وجود مساجد كرفانات منتشرة داخل المدينة ومخالفتها لأبسط شروط الأمن والسلامة، بالإضافة إلى إساءتها للذوق العام والمظهر الجمالي الذي يجب أن تكون عليه المدينة، أشار المجلس إلى أن هناك خطة داخل الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لإحلال مساجد الكرفانات وإقامة مساجد حديثة ووضع شروط منظمة لعمليات بناء المساجد داخل المدن· كما أكد المجلس البلدي خلال لقائه بالأهالي أن البلدية ستقوم بإنشاء مصلى للعيد داخل المدينة على أن يتم الانتهاء منه خلال العام القادم، وأن هناك خططاً لتطوير المدينة وتحديثها جارٍ العمل بها حالياً·