صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

مجتمع اقتصادي

أطلقت ''الاتحاد للعطلات'' عدداً من العروض الجديدة للسياحة والاستجمام في أستراليا بالتزامن مع إعلان ''الاتحاد للطيران'' عن بدء تسيير رحلاتها المباشرة إلى سيدني ابتداءً من 26 مارس ·2007
وتضم العروض زيارة سيدني والعاصمة الثقافية ملبورن وهنتر فاليه وبراري ''بلو ماونتنز''، بالإضافة إلى الشواطئ شبه الاستوائية والتسوق على ساحل ''كوينز لاند'' الذهبي، وغيرها من مراكز الجذب السياحي في أستراليا·
وقال نيك وود، المدير العام للاتحاد للعطلات: ''حرصنا على أن يلبي برنامجنا احتياجات المسافرين من الإمارات الراغبين بقضاء عطلة مميزة· ولمسنا من خلال الحجوزات المسبقة التي وصلتنا مؤخراً أن أستراليا إحدى أكثر الوجهات المرغوبة للمسافرين من الإمارات· لذلك ننصح المسافرين أن يقوموا دائماً بالحجز مسبقاً لنتمكن من ترتيب رحلاتهم· كما أن هناك تخفيضات لمن يحجز قبل 30 يوماً من تاريخ المغادرة''· ويضيف وود: ''سيشمل كتيب أستراليا للعطلات كل العروض التي تتناسب مع ميزانية وذوق كل ضيف، وستكون الإقامة مجاناً للأطفال ضمن عروض أخرى كثيرة· كما يمكن لمواطني دولة الإمارات الحصول عبر الإنترنت على تأشيرة دخول لسفريات عدة ولمدة سنتين إلى أستراليا·''

يرعى بنك أبوظبي الوطني سباق ''تيري فوكس'' أبوظبي للعام 2007 والذي سينطلق غداً الجمعة على شارع الكورنيش في أبوظبي·
وحظي الحدث على مدى الإثنتي عشرة سنة الماضية على دعم العديد من الشركات التي تتخذ من الإمارات مقراً لها·
ويعتبر سباق ''تيري فوكس'' أبوظبي امتداداً للحدث الخيري الكندي العالمي، الذي بدأ عندما أصيب حامل لقب السباق ''تيري فوكس'' بمرض السرطان ليفقد ساقه في بداية العشرينيات من عمره، ويقرر بعدها الركض عبر كندا لجمع التبرعات على الرغم من إعاقته· وبعد أن توفى وهو في الثامنة والعشرين من عمره أصبح سباق تيري فوكس حدثاً خيرياً عالمياً لجمع التبرعات لصالح أبحاث السرطان في عدة دول حول العالم·
ويوفر سباق ''تيري فوكس'' لجميع المؤسسات التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها الفرصة لدعم هذا الحدث في خطوة لإظهار التزامها ومسؤوليتها نحو خدمة المجتمع· وتساهم المبالغ التي يتم جمعها كل عام في دعم أبحاث السرطان التي تجريها كل من كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات ومستشفى توام· ولا تقتصر المسابقة على الجري بل بإمكان المشاركين المشي أو التزلج على الألواح لتمنح المشاركين الفرصة للاستمتاع بيوم من المرح مع العائلة بعيداً عن أجواء المنافسة·

تنظم دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي جولة سياحية للجمهور غداً الجمعة للتعرف إلى معالم دبي التراثية التي تشمل منطقة الشندغة التراثية ومدرسة الأحمدية وبيت الوكيل وذلك في إطار الاحتفال بيوم المرشد السياحي العالمي الذي تحتفل به دول العالم في النصف الثاني من شهر فبراير من كل عام ·ووجهت دائرة السياحة الدعوة لجميع الجنسيات من مختلف الأعمار للمشاركة في هذه الجولة التي ستنطلق من أمام قرية التراث والغوص بمنطقة الشندغة في تمام الساعة الثانية ظهرا وسيتم تكرار الجولة عدة مرات بحيث ستكون الجولة الأخيرة في تمام الساعة الخامسة عصراً ·
وقال إبراهيم ياقوت، مدير الموارد البشرية والتدريب: إن هذه هي المرة الثانية التي تحتفل فيها الدائرة بيوم المرشد السياحي العالمي وذلك في إطار اهتمامها بهذا القطاع السياحي المهم الذي تبدي له الدائرة اهتماما كبيرا وتنظم له برنامجا تدريبيا للعاملين في هذا المجال أو الراغبين في العمل بهذا المجال·

كرّمت دائرة الطيران المدني بالشارقة عددا من الموظفين العاملين في قسم التصاريح بمطار الشارقة الدولي تقديرا لهم على جهودهم التي بذلوها خلال العام ،2006 وتميّزهم في تقديم الخدمة ذات جودة لجمهور كبير من المسافرين وحرصهم على رضا العملاء·
حضر حفل التكريم الذي أقيم في مبنى مطار الشارقة الدولي سعادة عبد الوهاب محمد الرومي مدير دائرة الطيران المدني بالشارقة وأحمد بوكلاه مدير عمليات الطيران المدني·
وأكد سعادة عبد الوهاب محمد الرومي أهمية تقديم الخدمة المتميّزة والسعي لإرضاء العملاء وتسهيل الإجراءات بما يكفل راحتهم ويخفّف عنهم عبء ومشقّة السفر، مشدّدا على حرص الدائرة على صقل مهارات العاملين والقائمين على تقديم الخدمة للعملاء لإبراز الوجه الحضاري الذي تمتاز به إمارة الشارقة، باعتبار المطار البوّابة التي يدخل من خلالها السياح والزوّار لإمارة الشارقة، وأن استقبالهم ببشاشة وجه وبترحيب كبير وحسن ضيافة يعكس مدى التطور والرقي الإنساني والحضاري للإمارة''·
وأضاف الرومي: شهد المطار خلال العام الجاري ارتفاعا كبيرا في أعداد المسافرين (بلغ 3,064 مليون مسافر في العام 2006)، وتبع ذلك إصدار العديد من تصاريح الدخول، فضلاً عن إصدار تصاريح خاصة للعاملين في مشروع توسعة مطار الشارقة الدولي الذي يجري تنفيذه حالياً، الأمر الذي تطلّب معه المزيد من الجهد من قسم إصدار التصاريح، ولهذا حرصت دائرة الطيران المدني بالشارقة على تكريم هؤلاء الموظفين على جهودهم''·

أعلنت شركة ''فيديكس إكسبريس'' عن ترقية حمدي عثمان إلى منصب النائب الأعلى للرئيس في منطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وأفريقيا، واك كريتين إلى منصب نائب الرئيس في الهند· وكان حمدي عثمان قد بدأ عمله في الخطوط الأمامية للشركة في العام 1978 كعامل لغسيل الشاحنات، غير أن فترة عمله الطويلة في الشركة والتقدم الذي أحرزه في عمله يثبتان التزام شركة ''فيديكس'' إزاء موظفيها وتشجيعها للترقية من داخل الشركة·
أما جاك كريتين فانضم للعمل في شركة ''فيديكس'' في عام ،1985 وتقلد فيها العديد من المناصب في عدة دول مثل بلجيكا وإيطاليا وتركيا ودبي قبل الانتقال إلى الهند في عام 1999 ليشغل هناك منصب المدير الإداري لشؤون العمليات لشبه القارة الهندية· وفي العام 2005 أصبح جاك في منصب المدير الإداري لشؤون المبيعات والتسويق حيث أوكلت له مسؤوليات جميع نشاطات المبيعات والتسويق التي تقوم بها شركة ''فيديكس'' في شتى أرجاء منطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وأفريقيا·
وقال روبرت دبليو إيليوت رئيس شركة ''فيديكس إكسبريس'' في أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وأفريقيا: ''إن هذين التعيينين يعكسان الأهمية الاقتصادية المتنامية لهذه المنطقة في السوق العالمي، كما أن هذه الأسواق الناشئة باتت تقع ضمن أسرع المناطق نمواً على مستوى العالم، ويمكننا القول إننا نمتلك الفريق المناسب في المكان المناسب من أجل الارتقاء بنشاطات الشركة إلى مستوى جديد· وبما أنه سبق لي العمل مع كل من حمدي وجاك خلال مختلف المناصب التي عملا بها، أستطيع أن أؤكد أنهما يمتلكان أفضل مستويات الجدارة، وهما على استعداد تام لمواجهة التحديات والتعامل مع الفرص الكامنة في منصبيهما الجديدين''