الاتحاد

الرياضي

مهرجان الأضواء يفتتح "عالمية ذوي الإعاقة الحركية والبتر"

الشارقة (وام) (الاتحاد)

برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، شهد سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة، مساء أمس الأول حفل افتتاح الألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية والبتر والذي أقيم في ساحة بلدية مدينة الشارقة.
وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر إقامة الاحتفال كل من الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام رئيس اللجنة المنظمة العليا للألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية والبتر، والشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي، وسالم علي المهيري رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة، واللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، وعدد من رؤساء الدوائر أعضاء المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، وأعضاء اللجنة المنظمة العليا للألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية والبتر، وجمع غفير من الجمهور.
وقدم عرض مهرجان الأضواء الذي جسد من خلال لوحاته الفنية مسيرة الإمارات بشكل عام والشارقة بشكل خاص التاريخية والتراثية والثقافية والتعليمية والاجتماعية والرياضية.
وتابع الحضور فقرات أوبريت «ثقة» الذي قدمت خلاله لوحتان الأولى بعنوان «دار السعادة» والثانية بعنوان «ها هنا الشارقة»، وهو من فكرة وإشراف أحمد سالم المظلوم المدير التنفيذي للألعاب العالمية للكراسي المتحركة والبتر.
وأعطى سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي راعي البطولة إشارة البداية إيذاناً بانطلاق البطولة، ومع بداية الانطلاقة تابع الحضور عرضاً ضوئياً خاصاً بالبطولة وألعاباًً نارية احتفاء بالوفود والفرق المشاركة بالبطولة.
وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس اللجنة المنظمة العليا للألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية والبتر: إن إمارة الشارقة بدعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي «نصير المعاقين»، تمكنت من تحقيق العديد من الإنجازات المناصرة والداعمة لفئة ذوي الإعاقة ومنحها كامل حقوقها في الدمج والتمكين والمشاركة المجتمعية.
وأضاف: استضافة البطولة للمرة الثانية دليل قاطع على قدرة الإمارة في توفير البيئة والبنية التحتية المتكاملة القادرة على استيعاب إحدى أهم البطولات الرياضية العالمية التي حشدت لها كامل الإمكانيات والطاقات لتنظيم الحدث على قدر مكانته وأهميته، وليخطه التاريخ بأحرف من ذهب ويرويه حكاية إنجاز بتوقيع أبطال وبطلات هذه الدورة. وتابع: الشارقة تفخر بإضافة صفحة جديدة مشرفة بوجود أكثر من ألف وأربعمائة مشارك ومشاركة، في الدورة حضروا من 50 دولة حول العالم، مسلحين بعزمهم وإراداتهم وإنجازاتهم الرياضية المشرفة، لخوض منافسات يطمحون بها نحو تحقيق أهدافهم المشروعة في الإنجاز والتميز، مشيراً إلى أنه في إمارة العطاء والإنجاز من أجل الإنسان وداعمة التميز والإبداع، لا إعاقة أمام التحدي لتحقيق الإنجازات والأهداف.
من جانبه، ثمن رودي فان دن أبيلي رئيس الاتحاد الدولي لرياضة الإعاقة الحركية والبتر للشارقة استضافة هذه النسخة من البطولة، مشيدا بجهود اللجنة المنظمة وفريق العمل القائم على خدمة الفرق المشاركة.
وأضاف: البطولة العالمية لذوي الإعاقة الحركية والبتر تقام بهدف تأصيل روح الوحدة والصداقة، وتجسد أرقى معاني القيم في نفوس المشاركين، وتوفر فرصة للتنافس الشريف من أجل تحقيق النجاح في المستقبل لدى اللاعبين واللاعبات من ذوي الإعاقة الحركية على مستوى العالم.
وتوج البريطاني بيرس جيلفر بالميدالية الذهبية، لمنافسات المبارزة بكأس العالم للكبار فئة (A) رجال فردي، بعد لقاء مثير وقوي جمعه مع الصيني جانج سون، الذي حصد الفضية بنتيجة (1510) بينما حقق العراقي زين العابدين المذخوري الميدالية البرونزية بعد تغلبه على الروسي ماكسيم شابروف الذي نال الميدالية البرونزية، وذلك في ختام ثاني أيام المنافسات التي أقيمت أمس الأول، على صالة نادي الثقة للمعاقين.
وفي منافسات الرجال على صعيد كأس العالم للكبار فئة (B) فردي، فاز الصيني ديو لنج هو بالميدالية الذهبية، بعد تغلبه على البريطاني ديمتري كوتيا، الذي نال الميدالية الفضية، فيما حصد العراقي علي عمار والصيني «جي زهانج» الميدالية البرونزية لنفس الفئة.
وعلى صعيد مبارزة السيدات كأس العالم فئة (A) والتي شهدت تألقاً أوروبياً صينياً، فازت المجرية سوزانا كراجنياك بالميدالية الذهبية، بعد تغلبها على الصينية «جينج رونج» التي نالت الميدالية الفضية، فيما ذهبت البرونزية للصينية هيان جو، كما حصلت المجرية ايفا أندريا هاجماسي على ميدالية برونزية. وضمن فئة اللعبة (B) للسيدات حصلت الإيطالية ماريا بياتريس على الميدالية الذهبية، بعد تفوقها على الصينية «جينج جينج زهو» التي نالت الميدالية الفضية، وحصدت الروسية ارينا ميشروفا على الميدالية البرونزية بتغلبها علي الصينية «رونج شياو» التي نالت كذلك الميدالية البرونزية.
وحققت ألمانيا ولاتفيا المراكز الأولى في منافسات رماية السيدات، فيما سطرت لطيفة السويدي إنجازاً تاريخياً بإحرازها للميدالية البرونزية كأول لاعبة إماراتية تحصل على هذه الميدالية في فئتها. وأحرزت الألمانية إلك سيليجر، ذهبية فئة R8» 50 متر» سيدات بندقية 3 أوضاع (رقود-ارتكاز-وقوف) بدقة تصويب 1124-35x، كما عادت لتحرز ذهبية مسابقة الرماية R2» 10م بندقية هوائية وقوف، في وقت أحرزت فيه لاعبة دولة لاتفيا مارجيريت كانوبكا، الميدالية الذهبية في مسابقة مسدس 10 أمتار سيدات وضع وقوف، بدقة تصويب 545-8x. وحجزت رامية أوزبكستان ماليكا كينجيفا مكانها في المركز الثاني حاصدة فضية مسابقة الرماية «R2 10م» بندقية هوائية وقوف، بدقة تصويب 602.8، وحققت لطيفة السويدي برونزية المركز الثالث في الفئة ذاتها من المنافسة بعد حصولها على دقة تصويب 433.9.

المهيري يشيد بالإنجاز
أشار ذيبان سالم المهيري أمين عام اتحاد رياضات أصحاب الهمم إلى أن الجديد في هذه البطولة هو مشاركة الإمارات للمرة الأولى بالعنصر النسائي في لعبة الرماية، مؤكداً اقتناع الاتحاد وثقته بقدرة لاعبيه ولاعباته، وهذا ما حدث بالفعل حيث استطاعت لطيفة السويدي أن تحرز الميدالية البرونزية وذلك يعتبر حدثاً، وإنجازاً تاريخياً لرياضة المرأة الإماراتية.

لطيفة سعيدة
أعربت لطيفة السويدي عن سعادتها بتحقيق هذا المركز المتقدم من خلال الحصول على الميدالية البرونزية في بطولة دولية مثل دورة الألعاب العالمية للإعاقة الحركية والبتر، وأشادت بالمستوى التنظيمي والتنسيقي الكبير للبطولة.

لطيفة السويدي على منصة التتويج
وأضافت: سعيت بجهد وعزيمة كبيرة لمضاعفة التدريبات والتجهيزات لخوض غمار المنافسات من أجل رسم فرحة في عيون شعب الإمارات، وبالفعل ما لمسته من دعم ومؤازرة من الجمهور الحاضر منحني الكثير من الثقة بالنفس، وشيء يبعث على الفخر أن تحرز هذه الميدالية في وطنك ما يضاعف من الفرح والإصرار على مواصلة الدرب.

اقرأ أيضا

«الهيئة» تستعرض «الابتكار والذكاء الاصطناعي» في المنشآت الرياضية