الاتحاد

الإمارات

210 حوادث للدراجات النارية والهوائية بأبوظبي في2007

قيادة الدراجات بتهور في الشوارع يشكل خطرا على الحياة

قيادة الدراجات بتهور في الشوارع يشكل خطرا على الحياة

شهد عام 2007 وقوع 210 حوادث للدراجات النارية والهوائية في إمارة أبوظبي منها 25 حادث دهس و160 حادث صدم وخمسة حوادث تدهور و20 حادثا لأسباب أخرى·
ووصلت نسبة الإصابات البليغة لمرتكبي الحوادث ومعظمهم من ''الأحداث'' من 10 إلى 17 سنة إلى أكثر من 75 %· حسب تقارير إدراة المرور والشرطة في أبوظبي·
وحذرت إدارة المرور والدوريات في شرطة أبوظبي التي احتجزت حتى نهاية أكتوبر من العام الفائت 1276 دراجة هوائية ونارية من مخاطر ركوب الأحداث للدراجات النارية والهوائية في الطرقات العامة ووسط الأحياء·
وقال العقيد حمد عديل الشامسي مدير إدارة المرور والدوريات في شرطة أبوظبي إن إدارة مرور أبوظبي تكثف الدوريات للقضاء على مثل هذه السلوكيات وتدرس في الوقت ذاته بالتنسيق مع إدارات ترخيص الآليات والسائقين ووكالات الدراجات النارية والهوائية الوصول إلى حلول عملية تراعي حقوق الآخرين في التمتع بالهدوء وتخفيف الأصوات العالية التي تصدرها الدراجات النارية من قبل مستخدميها·
وحمل العقيد عديل الشامسي أولياء الأمور مسؤولية مراقبة أبنائهم وتوعيتهم بمخاطر ركوب الدراجات النارية بدون ترخيص·
ولا يسمح قانون السير والمرور بركوب الدراجات النارية لمن هم دون سن الثامنة عشرة وتصادر الدراجة النارية في حال ضبط حدث يقودها في الطريق العام أو في وسط الأحياء السكنية وتطبق بحقه اللوائح القانونية'' ·
وقال الرائد عبدالله الحوسني رئيس مركز شرطة مدينة زايد الشامل ''إن هناك أنواعا من الدراجات النارية لا يتم ترخيصها كونها مخصصة للرمال والمناطق الصحراوية· وأضاف '' في حال وجود مثل هذه الدراجات في وسط المدن أو في الأحياء السكنية تتم مصادرتها وتحويلها إلى الحجز''·
وأثمرت جهود الشرطة المجتمعية بحسب الحوسني في توعية الأهالي وتكثيف الدوريات في المنطقة الغربية من الحد بشكل فعال في تقليص الظاهرة بالمنطقة الغربية·
وقال حمد عديل الشامسي إن إدارة المرور لا تتهاون مع الطائشين الذين يقومون بازعاج السكان وعقد سباقات في الشوارع معرضين حياتهم وحياة الآخرين للخطر· واوضح الشامسي إن هناك اجراءات مشددة تطبقها إدارة المرور ضد مستعملي الدراجات النارية دون رخصة قيادة تصل إلى حجز الطائشين وتطبيق اللوائح بحقهم· أما الأحداث يتم توقيفهم في دار الأحداث· وأكد الشامسي أن هذه العقوبات ساهمت بشكل واضح في خفض التصرفات الطائشة لراكبي الدراجات النارية الذين يمتلكون رخصا وغيرهم·
وناشد الشامسي الفاعليات الاجتماعية والمؤسسات التعليمية على تكريس الوعي بين أبنائنا بمخاطر قيادة الدراجات النارية في الطرقات العامة بما يعرضهم لحوادث مرورية خصوصا مع ازدياد أعداد الدراجات النارية والهوائية التي يقدمها الآباء هدايا للأبناء ·
وقال جوبي جوس أحد العاملين في محال تأجير الدراجات النارية في المنطقة الغربية ''إن تأجير الدراجة النارية يخضع لشروط وقواعد لا نستطيع إغفالها''· ومن هذه الشروط أن يكون المستأجر يحمل رخصة قيادة دراجة نارية ويكون سنه 18 عاما·
وقال جوبي إن أسعار تأجير الدراجات النارية يتفاوت حسب نوعية الدراجة ويصل سعر تأجير الدراجة النارية 50 سي سي إلى 120 درهما،و170 درهما للدراجة 80 سي سي،و250 درهما للدراجة النارية 150 سي سي ، بينما يصل ايجار دراجة ''البانشي'' 350 سي سي إلى 400 درهم يوميا و300 درهم للبانشي 250 سي سي·
وأكد مدير عام نادي أبوظبي للسيارات والدراجات النارية عبدالله القبيسي حرص النادي على توفير أماكن مخصصة
لممارسة رياضة اللعب بالدراجات النارية في إطار الالتزام بشروط الأمن والسلامة· وقال إن اللائحة الجديدة لقانون المرور والنقاط السوداء نصت على مخالفة عدم ارتداء الخوذة أثناء قيادة الدراجة ''غرامة 200 درهم وأربع نقاط سوداء ''
وأشار إلى أن النادي يقوم يتنظيم بطولات تجذب عشاق هذه الرياضة في مناطق صحراوية مؤهلة لمثل هذه الرياضات·لكنه قال بعض الشباب يفضلون اللهو بهذه الدراجات في المناطق السكنية والطرقات العامة بحثا عن لفت الانتباه والاستحواذ على الإعجاب دون الاكتراث للحوادث الوخيمة التي تخلفها حوادث الدراجات النارية·

اقرأ أيضا