الاتحاد

الإمارات

خبرة التكتلات تحسم انتخابات الصحفيين لصالح قائمة محمد يوسف

أعضاء مجلس الإدارة الفائزون (من اليمين) مصطفى الزرعوني وسعيد البادي ومحمد يوسف ومنى بوسمرة وحليمة الشامسي وإبراهيم الحساوي

أعضاء مجلس الإدارة الفائزون (من اليمين) مصطفى الزرعوني وسعيد البادي ومحمد يوسف ومنى بوسمرة وحليمة الشامسي وإبراهيم الحساوي

حسمت خبرة التكتلات نتيجة انتخابات جمعية الصحفيين في دورتها الرابعة ولعامين قادمين لصالح قائمة المجلس القديم برئاسة الزميل محمد يوسف، مترئسا قائمة مجددة تضم بينها خمسة من أعضاء المجلس السابق وأربعة أعضاء جدداً يدخلون العمل النقابي للمرة الأولى·
وجرت الانتخابات وسط أجواء من الود والوئام بين أعضاء الجميعة وسط منافسة شديدة وحضور مكثف لم يسبق لهما مثيل في انتخابات الجمعية، وهو ما عكس سياسة التكتلات التي بدت واضحة من وجود قائمتين متنافستين بشكل رئيسي، ووجه واحد مستقل·
كما عكست الانتخابات وبوضوح نمطين من ''التربيطات'' الانتخابية الأول استند إلى خبرات سابقة وإعداد مسبق، والثاني جديد وتربيطات بدت أنها جاءت في اللحظات الأخيرة·
وبالرغم من شدة التنافس، فقد كانت لغة الوئام والحوار بين أصحاب ''مهنة القلم'' أكثر رقياً وبمراحل من اللغة التي سادت على صفحات المواقع الإلكترونية في الأيام الأخيرة، وهو ما يعكس الوعي الصحفي والمسؤولية عند الحوار المباشر حول قضايا المهنة بعيدا عن حوار مجهول المصدر·
كما ظلت التنافسية هي السمة العامة للانتخابات حتى اللحظة الأخيرة من فرز الأصوات، وإن كان البعض قد حسم موقفه من النتيجة مقدماً مع فرز نحو 70 في المئة من الأصوات·
وجاء تشكيل المجلس الجديد ممثلا للمؤسسات الصحفية الرئيسية في الدولة، والصحفيين من خارج المؤسسات الصحفية على الرغم من حساب بعضهم على مؤسسة ما· فقد فاز من خارج المؤسسات الزميل محمد يوسف والذي غالبا ما سيحتفظ برئاسة الجمعية في أول اجتماع للمجلس المجدد، ومن جريدة الاتحاد فاز كل من الزميلة منى بوسمرة، والزميلين سعيد البادي وعيسى الطنيجي وإن كانا قد تركا جريدتهما مؤخرا· ومن البيان فاز الزملاء إبراهيم الحساوي ومصطفى الزرعوني، بينما فاز من الإمارات اليوم رئيس تحريرها الزميل سامي الريامي، ومن وكالة أنباء الإمارات فاز كل من الزميلين حسين المناعي وحليمة الشامسي·
وبهذا التشكيل، فقد دخل مجلس الإدارة أربعة من الدماء الجديدة، هم ''الحساوي والطنيجي والزرعوني وحليمة الشامسي، بينما الخمسة الآخرون جاءوا من المجلس القديم·
وبقراءة في الانتخابات التي جرت تحت إشراف وزارة الشؤون الاجتماعة، وبحضور وفد من المسؤولين في الوزارة، تبين أن الحضور الفعلي للانتخابات بلغ 147 عضواً من 191 عضواً لهم حق التصويت أي بما يقترب من 77 % ليمثل أكبر نسبة حضور في تاريخ الجمعية، والتي لم تتجاوز 60 % خلال آخر انتخابات، وبحضور أقل من رقم الحضور هذا العام·
وبلغت الأصوات الباطلة أربع بطاقات فقط، بسبب تكرار كتابة أسماء مرشحين، أو تدوين أسماء ليسوا من بين المرشحين، وفي الغالب، فإن البطاقات الباطلة كانت لصالح القائمة الفائزة في الانتخابات هذه الدورة·
وتبين من بداية الانتخابات سخونتها بشكل لافت، للنظر من خلال توزيع قوائم الدعاية المبكرة للانتخابات التي تنافس عليها 19 مرشحا، وتوزعت أسماء المرشحين على قائمتين كل قائمة ضمت تسعة أعضاء، بينما جاء الزميل جميل رفيع الوحيد كمرشح مستقل، وانعكس ذلك في حصوله على أقل الأصوات عدداً بنحو سبعة أصوات·
ومن سمات المنافسة التي اتسمت بها انتخابات جمعية الصحفيين حدة التنافس حتى اللحظة الأخيرة، وفرز أواخر البطاقات، حيث حسمت القائمة الفائزة بالانتخابات النتيجة لآخر الفائزين بثلاثة أصوات فقط عن أعلى الأصوات التي حصل عليها المرشح الأقرب من القائمة الثانية، حيث حصل مصطفى الزرعوني على 69 صوتاً لينال المقعد الأخير في تشكيل المجلس، بينما تلاه الزميل أحمد المنصوري حاصلا على 66 صوتا، وبعده جاء الزميلان ناصر الظاهري ومحمد الحمادي بواقع 62 صوتاً لكل منهما·
وأوضحت عمليات فرز أصوات الناخبين سمة الترشيحات بالقوائم بشكل واضح مع أول بطاقة وحتى آخر بطاقة فرز، وتبادلت الأصوات بين المرشيحن في القائمتين في حدود ضيقة جدا، ليحصل محمد يوسف على أعلى الأصوات بإجمالي 90 صوتاً، تلاه حسين المناعي 86 صوتاً، ثم منى بوسمرة'' 80 صوتاً''، ليأتي بعد ذلك سعيد البادي'' 79 صوتا''، يليه سامي الريامي ''77 صوتاً '' ثم ابراهيم الحساوي 70 صوتاً، ومصطفى الزرعوني ''69 صوتا'' ليكتمل بذلك تشكيل المجلس الذي يتكون من تسعة أعضاء·
وجاء أحمد المنصوري ''66 صوتا'' عضواً احتياطياً أول، محتلا المركز العاشر، وتلاه ناصر الظاهري ومحمد الحمادي في المركز الحادي عشر مكرر بإجمالي 62 صوتاً، وهما يحتلان العضو الاحتياطي الثاني، بينما حل الدكتور إبراهيم راشد بعد ذلك بحصوله على 57 صوتا، ليحل بعده الزميل محمد المطروشي ''49 صوتا''، ثم الزميل علي الهنوري ''44 صوتا، والزميلة فتحية البلوشي بعد ذلك'' 43 صوتا''، وخديجة المهري ''40 صوتا''·
وفي المركز قبل الأخير جاءت الزميلة إيمان محمد ''38 صوتا''، وأخيرا جميل رفيع ''7 أصوات''·

اقرأ أيضا