الرياضي

الاتحاد

«اتحاد الشعب» .. قوة

فرحة لاعبي الشعب بالوصول إلى النقطة 9 وتحقيق العلامة الكاملة من ثلاث مباريات

فرحة لاعبي الشعب بالوصول إلى النقطة 9 وتحقيق العلامة الكاملة من ثلاث مباريات

فاز اتحاد كلباء.. وانتصر الشعب.. وعاد دبي من ملعب العروبة بأول ثلاث نقاط.. وعبر الفجيرة الخليج في مباراة “الاسكورشيت”.
انتهت الجولة الثالثة ولم تنه تداعياتها، وبدأت الفرق إعادة ترتيب أوراقها للجولة الرابعة. الجولة الثالثة شهدت تألقاً رباعياً لفرق الاتحاد والشعب ودبي والخليج، وأصبحت القمة من نصيب فرسان كلباء بفارق الأهداف عن الشعب، ولكن الفريقان يسيران كتفاً بكتف في الطريق المؤدي إلى دوري المحترفين، حيث يتساويان في رصيد النقاط بالعلامة الكاملة 9 من 9. وشهدت مباراة الخليج والفجيرة واقعة غريبة حيث حدث خطأ في قائمة فريق الخليج “الأسكورشيت”؟، حيث تم تسجيل أسم اللاعب محمد أحمد راشد الخديم في التشكيلة برقم 18، في حين أنه كان يرتدي فانلة رقم 7 في الملعب، كما أن اللاعب الذي كان يرتدي رقم 7 هو داوود سليمان الذي لم يلعب المباراة، وكان جالساً على دكة البدلاء.
الغريب أن المباراة بدأت وانتهت دون أن يلاحظ أحد من المراقبين أو طاقم التحكيم هذا الخطأ، فهل من الممكن أن يتسبب هذا الخطأ في إعادة المباراة بعد التأكد من أن قائمة لاعبي الفريقين التي تم توزيعها تطابق “الأسكورشيت” الموجود مع طاقم التحكيم؟
إذا كانت الجولة الثالثة ساخنة فان “الرابعة” على موعد مع مزيد من الإثارة، وهكذا يسير مستوى دوري الأولى بإيقاع مرتفع من جولة إلى أخرى.



سعيد بن صقر يشيد بأداء لاعبي الاتحاد

سيد عثمان (كلباء) - حفز الشيخ سعيد بن صقر القاسمي رئيس نادي اتحاد كلباء لاعبي فريقه عندما التقاهم بين شوطي المباراة، وطالبهم بعدم التفريط في النتيجة من أجل اعتلاء القمة.
وأشاد الشيخ سعيد بن صقر بمستوى الفريق واداء اللاعبين وحثهم على مواصلة الأداء نفسه في الجولات المقبلة.
وكان اتحاد كلباء قد أعتلى قمة دوري الاولى بعد وصوله إلى النقطة 9 بفارق الاهداف عن الشعب.

الحصن يستغني عن لامين جاي

دبا الحصن (الاتحاد) - استغنت إدارة دبا الحصن عن السنغالي لامين جاي وتعاقدت مع الفرنسي احماده حسن بدلا منه، واكتملت بذلك ثلاثية الأجانب بدبا الحصن بوجود التوجولي باو جونيور سينايا واحماده محترف حتا السابق والويزا داسيلفا.

كمارا يوفي بوعده لـ”الخليجاوية”

خورفكان (الاتحاد) - قال الغيني ابوبكر كمارا مهاجم فريق الخليج الذي سجل هدفين في مباراة العروبة: “سجلت هدفين ونجحت في إسعاد الجماهير التي كانت تنتظر مني الكثير، وكنت أتوقع أن أهز شباك الفريق المنافس، ونجحت في مهمتي في تنفيذ تعليمات المدرب”.
أضاف: “الفوز يعني الكثير لفريق الخليج، وهو مواصلة الانتصارات في المباريات المقبلة، خاصة أننا نجحنا في تقليص الفارق على القمة، ورفعنا رصيدنا إلى 6 نقاط، وننتظر أن تكون لنا بصمة في اللقاء”.
وأكد أنه وعد جماهير الخليج بإحراز الأهداف ويعد الجماهير حالياً بإحراز مزيد من الأهداف في المباريات المقبلة.

الأشعة تحدد إصابتي عبيد وفيصل

أسامة أحمد (الشارقة) - أجرى محمد عبيد لاعب الشعب الذي تعرض للإصابة خلال مباراة فريقه أمام حتا صورة أشعة بعد نهاية المباراة مباشرة بأحد مستشفيات الشارقة لتحديد مدى إصابته، كما ستحدد الأشعة التي يجريها فيصل عبدالرحمن الذي تعرض هو الآخر لإصابة في مباراة حتا.
يذكر أن إصابة فيصل في العضلة الضامة.


ابن يعروف: كنا نستحق التعادل وضربة الجزاء

كلباء (الاتحاد) - حرص محمد أحمد بن يعروف رئيس نادي دبا الحصن على تهنئة فريق اتحاد كلباء قائلاً: “الرياضة فوز وهزيمة، صحيح إننا لم نستحق الفوز ولكن التعادل كان سيكون نتيجة عادلة والحكم لم يحتسب لنا ضربة جزاء، نبارك لفريق اتحاد كلباء ونجدد في نفس الوقت ثقتنا بفريقنا الذي قدم مباراة أكثر من رائعة، علما أن فريقنا غاب عنه ثلاثة من الأساسيين هم عارف محمد صاحب الهدف الأول بمرمى الخليج وهو موقوف للإنذارات الثلاثة وكل من المدافع أحمد المهري ولاعب الوسط علي راشد للإصابة”.


ارتفاع نسبة التهديف


دبي (الاتحاد) - كشفت الجولة الثالثة لدوري الدرجة الأولى “أ” عن ارتفاع معدل التهديف في المباريات، حيث شهدت مباريات الجولة الثالثة 15 هدفاً مقارنة بمباريات الجولة الثانية التي شهدت تسجيل 12 هدفاً، في حين كانت الجولة الأولى قد شهدت تسجيل 11 هدفا.
وتصدر قائمة الهدافين مهاجم كلباء ميشيل لارينت الذي سجل 4 أهداف في ثلاث مباريات، وقاد فريقه للحصول على العلامة الكاملة في المباريات الثلاثة، وجاء بعده انوكاشي مهاجم فريق الفجيرة برصيد 3 أهداف، ثم نصيب إسحاق وكواسي من الشعب ولكل منهما هدفين.


الأمين العام لاتحاد الكرة:
نخطط لتحويل الدرجة الأولى إلى دوري محترفين


رضا سليم (دبي) - قال يوسف عبدالله أمين عام اتحاد الكرة: “مباريات الدرجة الأولى هذا الموسم مرتفعة فنياً والدليل تقارب المستويات بين جميع الفرق، وكل من يشاهد المباريات يتأكد أن تقارب المستوى يخدم الدوري، ويعطي حماسا للاعبين، لدرجة أن جميع المباريات لا يمكن التكهن بنتيجتها، وهو شيء إيجابي للدوري”.
أضاف: “لم نشاهد حتى الآن نتيجة كبيرة مثلما شاهدناها في دوري المحترفين الذي خسرت فيه أندية بالستة والسبعة، وجميع النتائج متقاربة، وهو تأكيد على ارتفاع مستوى المباريات، بل كانت هذه النتائج وراء جذب الجماهير للملاعب، لدرجة أن الجماهير التي تتابع المباريات أكثر من تلك التي تتابع دوري المحترفين دون أن تكون هناك روابط جماهيرية، فالجمهور الذي يحضر المباريات يذهب لمساندة فريقه، حتى عندما يخسر فريقه بهدف أو اثنين، نجد الجمهور يشجع فريقه وبالفعل ينجح الفريق بحماس لاعبيه في تعديل النتيجة”.
وعن تحقيق الهدف المرجو من الدرجة الأولى بعد هذا المستوى قال: “نركز في الفترة الحالية على الجانب التنظيمي في المباريات من أجل تأهيل الأندية للتعامل تنظيمياً وإدارياً في حالة صعود أي فريق، وطبيعي أن يكون هناك فريقان سيصعدان لدوري المحترفين في الموسم المقبل، والحقيقة أن المؤشرات إيجابية وبالفعل وصلنا إلى هذا المستوى الذي يؤهل أي فريق في النجاح تنظيمياً للمباريات على ملعبه”.
وقال: “لابد أن نخطط من الآن للمستقبل بتحويل دوري الهواة إلى دوري المحترفين، كما نسعى إلى تسويقه بشكل جيد لتحقيق أفضل عائد مادي، لأن تحويله إلى دوري الدرجة الأولى للمحترفين سيخدم اللعبة على كافة المستويات”.
وعن حالة الرضا داخل اتحاد الكرة بالنسبة للدوري قال: “الآن المستوى أفضل فنياً وتنظيمياً من الأعوام الماضية، وهناك جهد كبير من الأندية، وكل أطراف المسابقة، حيث شارك أندية الدرجة الأولى في ثلاث مسابقات هذا الموسم، وهذا جيد على المستويين الفني والتنظيمي، ولكن من الطبيعي أن تكون هناك سلبيات، وهو ما نعمل على علاجه من أجل الوصول إلى مرحلة أقل السلبيات من خلال تعاون الأندية معنا، حيث طلبنا منهم تقديم ملاحظاتهم من خلال ما يواجهونه من سلبيات طوال الموسم”.
وعن توقعاته لقمة الدوري قال: “المستويات متقاربة، إلا أن كلباء والشعب يحتلان القمة بعد حصولهما على العلامة الكاملة في المباريات الثلاث، وهو ما يعني أن حظوظهما أكبر، ولكن في كرة القدم ليس هناك توقعات، ففي الدوري البرازيلي كان فلامنجو متأخرا عن متصدر الدوري بـ14 نقطة، وكان في المركز السابع، وفي نهاية الموسم فاز بالدوري، وبالتالي من الصعب التوقع وتحديد هوية الفريق الصاعد لدوري المحترفين”.
وتابع: “أطالب جميع الأندية سواء مدربين أو إداريين، وأيضا اللاعبين بالالتزام في الملعب، بجميع التعليمات وعدم الخروج عن النص، لأننا وصلنا إلى مرحلة تشبه الاحترافية في دوري الهواة ونريد أن نكمل بهذا الشكل للوصول إلى الهدف المطلوب برفع مستوى الأندية فنياً وتنظيمياً، وتجهيز أفضل فريقين لدوري المحترفين في الموسم المقبل”.
وأشاد بما قدمته “الاتحاد” من تغطية متميزة لدوري الدرجة الأولى للهواة، مؤكدا أن الإعلام له دور رئيسي في رفع مستوى المسابقة وقيادتها إلى بر الأمان، نظرا لأن تسليط الضوء عليها يعطي حافزا كبيراً للاعبين والأندية في التألق، وتقديم مستوى جيد، كما أن اهتمام القنوات التلفزيونية بنقل المباريات يمثل خطوة إيجابية، مؤكدا أن المسابقة بدون إعلام لن تكون موجودة.

اقرأ أيضا

المرشحون في انتخابات الاتحادات.. الموانع العشرة!