الاتحاد

الإمارات

مشاريع جديدة لتحقيق شعار العين مدينة صديقة للمشاة

ممرات المشاة في العين متاحة لجميع الفئات

ممرات المشاة في العين متاحة لجميع الفئات

مدينة المشاة شعار بدأت تطبقه بلدية العين التي تشهد تناميا ملحوظا في عدد السيارات والتي وصل عددها الى 120 الف سيارة 90 الفاً تم تجديدها و30 الفاً سجلت خلال العام 2007
وقال عوض بن حاسوم الدرمكي مديرعام بلدية العين لـ''الاتحاد'' ''إن المخطط الحضري للمدينة جاء تحت عنوان ''العين مدينة صديقة للمشاة'' شرعت البلدية في الإعداد لجملة من المشاريع لإعادة تأهيل المدينة من خلال برنامج تأهيل أرصفة وممرات المشاة لتصبح ''مدينة صديقة للمشاة'' وأشار إلى سعي البلدية الدائم لتوفير الخدمات التي تدخل في نطاق اختصاصها والعمل على راحة سكان المدينة، والاستفادة مما تحقق خلال السنوات الماضية من تطور وازدهار في جميع المجالات، حيث أصبحت مدينة العين تضاهي اكبر المدن العالمية·
وقال بن حاسوم إن نمو السيارات في المدينة بشكل مستمر والنمو السكاني المتسارع واتساع الرقعة المعمورة زاد من المتطلبات الخدمية، الأمر الذي دفع بلدية العين إلى اتخاذ خطوات أكثر إيجابية عبر تشييد أنفاق للمشاة في أماكن شديدة الازدحام· وقال بن حاسوم لقد عالجت هذه الأنفاق الكثير من المشكلات وخففت حوادث السير للمشاة·
حديقة السليمي
وأوضح بن حاسوم أن توجه مدينة العين إلى ''مدينة صديقة للمشاة'' يتم وفق إستراتيجية تطوير، حيث ستكون الأولوية للمشاة بجعل الحدائق والممرات الموجودة على الطرقات تسمح وتشجع على المشي بعيداً عن صخب السيارات، وقال ''يمثل'' مشروع حديقة السليمي نقلة نوعية ضمن هذا التوجه، وتم الاتفاق مع المسؤولين في جامعة الإمارات على ضم مكتبة زايد المركزية لتصبح مركز الحديقة التي ستتوسط ميدانا كبيرا لتجمع العائلات يتضمن ممرات للمشي تمتد في كل المنطقة المحيطة، بما في ذلك المنطقة الواقعة على الطرف الآخر من الحديقة والتي تضم إدارة الدفاع المدني وبعض المحال التجارية·
منطقة الأشجار
وسيتم في هذا الإطار إعادة تطوير منطقة الأشجار، حيث سيتم ربطها بممرات مع الحديقة والشارع الذي سيصبح جزءا من الحديقة التي ستتضمن ولأول مرة في العين مكتبة، مما يؤهلها، إضافة إلى كونها مدينة الحدائق والجمال، لكي تصبح كذلك عاصمة للثقافة وتبلغ تكلفة المشروع 50 مليون درهم·
مشروعات الجديدة
وأشار بن حاسوم الدرمكي إلى المشاريع الجديدة لتطوير الزراعات التجميلية والتي تتضمن مشروع الطريق المؤدي إلى مبنى البلدية انطلاقا من دوار المسعودي، بتكلفة 12 مليون درهم، ويشتمل المشروع على زراعة الطريق و زيادة المساحات الخضراء و تثبيت مقاعد ومظلات لتوفير كل سبل الراحة للمشاة· بالاضافة إلى مشروع لتطوير طريق فندق الهيلتون ويتضمن تجميل و زراعة الطريق و زيادة الساحات الخضراء عليه و تزويده بمقاعد ومظلات لراحة المشاة بتكلفة قدرها 6 ملايين درهم·
وتشمل مشروعات قطاع الحدائق التجميلية للمرحلة المقبلة ''مشروع لتطوير مداخل المدينة و تزويدها بشبكات ري حديثة وتنفيذ أعمال تجميل في المناطق الخارجية بتكلفة قدرها 20 مليون درهم، وتعكف البلدية على إعداد دراسة تفصيلية لمشروع ''مشتل الفوعة''، بالتعاون مع القطاع الخاص و يتضمن المشروع إقامة مركز أبحاث عالمي وحديقة نباتية بالتعاون مع جامعة عالمية مرموقة·
وقال المهندس سعيد المهيري مدير عام قطاع الحدائق والزراعة التجميلية في بلدية العين في ذات السياق إن القطاع قام بتأهيل مواقع وطرق لممارسة رياضة المشي، وتم اختيار عدد من المواقع التي ازداد ارتياد سكان المدينة لها، بالاضافة الى مناطق أخرى تم تحديدها وفق معايير خاصة ليتم العمل على تطويرها وتأهيلها لتحقيق رغبات المواطنين بما يتناسب والنهضة العمرانية للمدينة·
وأوضح المهيري أن المواقع والشوارع القابلة للتأهيل كممرات لممارسة رياضة المشي خضعت جميعها للتقييم، وذلك من خلال معايير محددة لكل فئة لتطويرها وتحسينها لتسهيل حركة المشاة·

اقرأ أيضا

حاكم أم القيوين يطلق «جائزة سعود المعلا للأداء المتميز»