الاتحاد

الرياضي

عنود السويدي تحرز المركز الثاني في مونديال «أم الإمارات» بملبورن

سبالدينج حسمت معركة الصدارة بسهولة فائقة في الـ 200 متر الأخيرة في كأس زايد (الصور من المصدر)

سبالدينج حسمت معركة الصدارة بسهولة فائقة في الـ 200 متر الأخيرة في كأس زايد (الصور من المصدر)

ملبورن (الاتحاد) - فازت الفارسة الإنجليزية أليسون دينيل بلقب الجولة الثانية من بطولة العالم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للسيدات «إفهار» على صهوة الجواد «كونديلوسا ملينيوم سيلفر» بمضمار كولفيلد في مدينة ملبورن الاسترالية مساء أمس، فيما فجرت الفارسة الإماراتية عنود السويدي مفاجأة سعيدة بعد أن قادت الجواد «كولينا بارك كاش» إلى المركز الثاني، وجاءت الفرنسية بلانشي دي جرانفيلرز في المركز الثالث مع الجواد «عقبة برايد أوف إيرين».
وكانت الجولة الأولى من كأس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، قد انطلقت في وقت مبكر من النهار على نفس المضمار، بمشاركة سبعة خيول، وحققت الفارسة الاسترالية كاتي سبالدينج الفوز باللقب بعد أن حسمت معركة الصدارة بسهولة فائقة في الـ 200 متر الأخيرة، حتى عبرت خط النهاية بأكثر من ثلاثة أطوال أمام الفرس «الشيمياء» بقيادة الفارسة دانيال وولكر.
وغادرت الفرس «الشيمياء» البوابات الأوتوماتيكية مبكرة بسرعة عالية، لكنها لم تتمكن من إكمال المشوار حتى نهايته، بعد أن خسرت الكثير من الأمتار والوقت، نتيجة لعدم قدرتها على التحكم في المنحنى الأخير المؤدي إلى الخط، فباغتها الجواد «عقبة»، القادم بسرعة عالية من الخطوط الخلفية، ليضع حداً لأحلامها قبل أن تلامس خط النهاية.
وعقب نهاية السباق، عبرت الفارسة الأسترالية عن سعادتها بمعانقة اللقب، مؤكده أنه الفوز الرابع الذي تحققه على ظهر الجواد العربي، بعد أن ظفرت بالفوز ثلاث مرات من قبل على مضمار كوينزوي. كما عبرت عن سعادتها بالمشاركة الكبيرة في كأس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد العالمي للخيول العربية الأصيلة، لما يمثله من دعم وترويج للجواد العربي، ولصغار المربين والملاك، ونشر رياضة الفروسية، بتسليط الأضواء على المعاني الكبيرة التي يمثلها هذا الجواد النبيل. وقد تمكن الفرس «الشيمياء» من قطع مسافة السباق الممتدة لألف ومائتي متر على الأرضية العشبية «تيرف» في دقيقة واحدة وأربع وعشرين ثانية و39 جزءاً من الثانية.
المعروف أن السباقين يقامان بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تحت مظلة النسخة السادسة من مهرجان سموه العالمي للخيول العربية الأصيلة.
ولم يكن أشد الناس تفاؤلاً يتوقع أن تنتهي الجولة الثانية من بطولة العالم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للسيدات «إفهار» بتلك الطريقة، التي نسجت فيها الفارسة الإماراتية عنود السويدي جميع خيوط المشهد الدرامي، وحولت المضمار إلى ساحة مفتوحة لمسرح اللا معقول، في لحظة اختلط فيها الشهد بالدموع.
انطلقت الفارسة الإنجليزية إليسون دانيال بسرعة الصاروخ، لتحكم قبضتها على مجريات السباق وتفرض إيقاعها في تلك المرحلة المبكرة من السباق، وفي هذا الوقت كانت الفارسة الإماراتية تسعى جاهداً للسيطرة على مطيتها، في مشاركتها الأولى، فاستقر بها المقام في مؤخرة الركب. ومع السرعة العالية للسباق، كان ضرورياً للفارسة الشابة أن تفعل شيئاً، حتى ولو اضطررت لاستخدام محركات إضافية، خاصة وهي ما تزال في بدايتها الأولى، بحكم تجربتها المحدودة، في ظهورها الثاني على المضامير.
ولكن، فجأة ودون أية مقدمات بدأت الفارسة الشابة تحقق تقدماً حثيثاً، وهي تتجاوز الخيول التي أمامها الواحد تلو الآخر، إلى أن دخلت إلى المنعطف الأخير، لتقلص الفارق مع صاحبة المركز الأول، وتضعها تحت ضغط شديد، قبل أن تتمكن الفارسة الإنجليزية الأكثر خبرة من العبور إلى خط النهاية بفارق طولين تقريبا، لتقطع مسافة الألف ومائتي متر في دقيقة واحدة وتسع وثلاثين ثانية وأربعة أجزاء من الثانية.
وكانت المدربة السويدية صوفي التي تشرف على إعداد الفارسة الإماراتية عنود السويدي قد بلغت مرحلة متقدمة للغاية من الشعور بالأمل في أن تتمكن الفتاة الشابة من قهر المستحيل، عندما قالت: «إن الفارسة عنود السويدي ستحقق الفوز بجولة من جولات البطولة الحالية»، وتابعت: «إنها فتاة شجاعة، تملك إرادة ورغبة قوية في تحقيق الفوز، وستفوز. لم يعرف الخوف طريقاً لقلب هذه الفتاة الذي يخيل لي إنها ولدت فارسة. لقد كان كل شيء ممكناً، ولكن صعوبة المضمار الدائري وعدم استجابة الخيل، لعبا دوراً جوهرياً في حلولها بالمركز الثاني، وأدت بطريقة احترافية، وهي ما تزال تخطو خطواتها الأولى في هذه المهنة من خلال مشاركتين فقط. إن الطريقة التي استطاعت أن تسيطر بها على الحصان، والمحافظة على توازنها، تجعلني أكثر يقيناً بأننا نقف على أعتاب مجد جديد لفتاة الإمارات سيأتي على أيدي هذه الفارسة الشابة».
وعقب نهاية السباق، قام كل من مبارك النعيمي، مدير إدارة الترويج والمكاتب الخارجية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ولارا صوايا مديرة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، الرئيس التنفيذي للجنة سباقات السيدات في الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية «إفهار»، بتتويج الفائزين.
وقال النعيمي: «إن سعادتنا لا توصف ونحن نرى هذا المردود الكبير لمبادرة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، لقد كان يوماً جميلاً بكل المقاييس يعزز أهداف المؤسسة في الترويج لأبوظبي كمقصد سياحي وتجاري مهم في المنطقة».
وشكرت الفارسة الإنجليزية أليسون دانيال مبادرة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وقالت: «لقد كان سباقاً مثيراً تماماً، لقد رأيت كيف كانت الفارسة الإماراتية تطاردني، ولكنني كنت واثقة من قدرة حصاني على الفوز، وقيامي بتطبيق توجيهات المدرب بحذافيرها. إنه حصان جيد، ويملك قلباً كبيراً».
وينظم المهرجان هيئة أبوظبي للثقافة ولسياحة بالتنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي، وبالتعاون مع هيئة الإمارات لسباق الخيل، والاتحاد الدولي لخيول السباق العربية «إفهار»، وجمعية الخيول العربية الأصيلة، وبدعم وزارة الخارجية، الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وطيران الإمارات الناقل الرسمي، و«أرابتيك القابضة» الشريك الرسمي، وبرعاية شركة التطوير والاستثمار السياحي، وشركة أبوظبي للاستثمار، والراشد للاستثمار، وشركة العواني، والاتحاد النسائي العام، ولجنة رياضة المرأة، وأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، وكابال، والدكتور نادر صعب، ومزرعة الوثبة ستد، والمعرض الدولي للصيد والفروسية 2014، ونادي أبوظبي للفروسية،ونادي ابوظبي للصقارين، والوثبة سنتر، وقناة ابوظبي الرياضية، وأجنحة القرم الشرقي «جنة».
ويعتبر مضمار كولفيلد واحداً من أكبر ثلاثة مضامير لسباقات الخيل في أستراليا، ويأتي بعد مضمار فليمنجتون، الذي يستضيف ملبورن كب برعاية طيران الإمارات، وقبل مضمار موني فالي الذي اشتهر بسباق كوكس كب، ومن أشهر السباقات التي ينظمها خلال الموسم تحدي كولفيلد كب. يذكر أن استراليا تعتبر أكبر موطن للخيول في العالم، ويوجد بها أكثر من ألفي مضمار لسباقات السرعة، التي بدأت فيها منذ نحو مائتي عام.

عنود السويدي: شكراً لمنصور بن زايد
ملبورن (الاتحاد) - شكرت الفارسة عنود السويدي الحائزة على المركز الثاني في الجولة الثانية لسباق «أم الإمارات» للسيدات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على دعمه المتواصل للخيول العربية ورعاية سموه للمهرجان، وثمنت دعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات، وقالت إن جميع ما تحقق كان بفضل الدعم والتشجيع الذي وجدته من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات».
واضافت: «اكتسبت الثقة بالنفس والشجاعة التي مكنتني من التقدم بخطوات كبيرة لمنافسة أفضل الفارسات العالميات من الهواة والمحترفين، أتدرب بكل جدية وأحرص تماماً على أن أكون عند حسن ظن الآخرين وتشريف بلدي في جميع المحافل التي أشارك فيها».


لارا صوايا تشيد بنجاح السباق

ملبورن (الاتحاد) - أشادت لارا صوايا بالنجاح الكبير الذي حققه مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية الأصيلة وأوضحت أن السباق شكل فرصة لجميع الفارسات من خلال توفير ثمانية خيول جيدة ومتقاربة المستوى. وهنأت الفارسة الإماراتية عنود السويدي على نجاحها الباهر وحلولها في المركز الثاني خلال ثاني مشاركة لها في المضامير، موضحة بأنها فارسة واعدة وطموحة وتعد بمستقبل باهر، وختمت: «لقد كبرت البطولة وارتفعت قيمة جوائزها المالية إلى ثلاثين ألف يورو، بالإضافة إلى أربعين وثلاثين ألف يورو للجوكي كلوب الذي تتبع له الفارسات المحترفات والفارسات الهاويات على التوالي».

الجولة الثالثة في الجليد

ملبورن (الاتحاد) -تنطلق الجولة الثالثة من بطولة العالم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للسيدات «إفهار»، والجولة الثانية من كأس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على الجليد في منطقة سينت موريس في سويسرا 23 فبراير الجاري، وستقتصر المشاركة في السباقين على الفرسان المحترفين والفارسات المحترفات فقط.

اقرأ أيضا

27 لاعباً في قائمة «الأبيض» لمعسكر البحرين