الاتحاد

الرياضي

مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2014 ينطلق اليوم في سويحان

المهرجان يشهد مشاركة واسعة في نسخة 2014 (من المصدر)

المهرجان يشهد مشاركة واسعة في نسخة 2014 (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبرعاية ودعم سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، تنطلق صباح اليوم فعاليات «مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2014»، بتنظيم نادي تراث الإمارات ومركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام، ويستمر المهرجان حتى السبت 15 فبراير الحالي، في ميدان سباقات الهجن بمدينة سويحان. وتضم فعاليات الحدث في دورته الحالية العديد من البرامج التراثية والثقافية والفنية، ذات الصلة بالإبل والموروث الإماراتي العريق.
ويشهد المهرجان في دورته الحالية تطورا وفكرا جديدا في عالم المهرجانات التراثية، حيث يمزج بن عراقة الماضي وأصالة الحاضر، بهدف ترسيخ التراث وتوثيقه ونقله إلى الأجيال وتأصيله في نفوسهم، وتعريف الشعوب بالتراث الغني للدولة وتقاليدها الأصيلة التي تعتبر جزءاً من الهوية الوطنية والتكوين الثقافي.
وبناء على توجيهات راعي المهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، عملت اللجنة في هذه الدورة على تطوير الفعاليات الرئيسة، وإضافة أحداث جديدة تهدف لأن يكون المهرجان عرسا تراثيا وثقافيا شاملا لكافة الشرائح ويجعل منه مهرجانا للأسرة بتنوع فعالياته وبرامجه وأنشطته.
وتم خلال هذه الدورة رفع قيمة جوائز سباق الإبل التراثي، وذلك بتخصيص سيارة فاخرة للفائزين بالمراكز الأولى في كل شوط، بهدف تشجيع ودعم الملاك. كما تمت إضافة شوط مفتوح للجماعة إلى أشواط المزاينة من سنّ المفرودة إلى سنّ الحايل لإتاحة الفرصة أمام أكبر عدد من الملاك للمشاركة وتحفيزهم على اقتناء وحفظ أفضل السلالات المحلية الأصيلة للإبل.
ومن الفعاليات والبرامج الجديدة التي يشهدها المهرجان أيضا مسابقة التصوير الضوئي التي تهدف إلى إبراز واحتضان المبدعين، إلى جانب المسابقة الشعرية في وصف الإبل الأصايل بدورتها الثانية والتي رصدت لها اللجنة العليا جوائز قيّمة حيث سيحصل الفائز بالمركز الأول على سيارة فاخرة.
وعلى هامش الفعاليات سيتم تنظيم حفلات فنية ساهرة يحييها عدد من الفنانين الإماراتيين، إلى جانب الأمسيات الشعرية التي يحييها عدد من أشهر الشعراء في الساحة الخليجية، ويستضيف الاستديو التحليلي للمهرجان الإعلامي عامر بخيت بن النوه المنهالي رئيس اللجنة الإعلامية وعددا من الملاك والخبراء في عالم الإبل والمزاينات لمتابعة المنافسات اليومية وتقديم قراءة وتحليل للنتائج.
وتبدأ فعاليات المهرجان اليوم بوصول راعي الحدث، سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان إلى المنصة الرئيسية في ساحة الاحتفال، إيذانا ببدء الفعاليات التي تشتمل على العديد من المسابقات والبرامج والأنشطة، والمتمثلة في مزاينة الإبل الأصايل، سباق ومزاينة السلوقي العربي، مسابقة المحالب والتي تشمل خمس مراحل، سباق الإبل التراثي، وكذلك السوق الشعبي، ومعرض السيارات الكلاسيكية، القرية التراثية، قرية الأطفال، إلى جانب فعاليات أخرى وأنشطة مُصاحبة.
وتنطلق فعاليات المهرجان اليوم مع أولى أشواط مزاينة الإبل الأصايل، لفئة فطمان أبكار، التي تشتمل على ثلاثة أشواط؛ الشوط المفتوح الذهبي، شوط الجماعة الفضي، شوط الجماعة الذهبي، وهي الأشواط المعتمدة لكافة الفئات، ورصدت اللجنة المنظمة جوائز للفائزين بالمراكز العشرة الأولى، حيث سيحظى الفائز بالمركز الأول بسيارة نيسان بترول، فيما يحصل الفائز بالمركز الثاني على مبلغ 45 ألف درهم، والثالث 40 ألفاً، الرابع 35 ألف درهم، الخامس 30 ألف درهم، السادس 25 ألف درهم، السابع 20 ألف درهم، الثامن 15 ألف درهم، التاسع 12 ألف درهم، والعاشر 10 آلاف درهم.
كما تحفل الفترة المسائية بالعديد من الأنشطة؛ كالفنون الشعبية والعروض التراثية وفقرات المسرح المفتوح ومدينة الألعاب ومسابقات الجمهور.
وشهد المهرجان في دورته الحالية إقبالا كبيرا من الملاك وهواة التراث في الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي، للمشاركة في كافة مسابقاته والمنافسة للحصول على جوائزه، وشهد المركز الإداري خلال الأيام الماضية حضور عدد كبير من الملاك تجاوز التوقعات للتسجيل والحصول على بطاقة المشاركة في جميع المسابقات الرئيسية، وأعلنت اللجنة العليا المنظمة أنه لن يسمح بمشاركة غير الحاصلين على بطاقة الاشتراك، مع العلم أن عملية التسجيل ما تزال مستمرة لكافة المسابقات، ويتوجب على الراغبين الحصول على بطاقة الاشتراك قبل بدء الشوط في أي من المسابقات.
وتعد المهرجانات الوطنية للتراث والثقافة التي يرعاها سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان سنويا وفاءً واقتفاءً لأثر مؤسس وباني نهضة الإمارات المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه والآباء والأجداد، مناسبة تاريخية، ومؤشراً عميقا للدلالة على اهتمام قيادتنا الحكيمة بالتراث والثقافة والتقاليد والقيم العربية الأصيلة.? ?وتؤكد? ?الرعاية? ?الكريمة? ?والأهمية? ?التي? ?توليها? ?القيادة? ?لعملية? ?ربط? ?التكوين? ?الثقافي? ?المعاصر? ?للإنسان? ?الاماراتي? ?بالميراث? ?الإنساني? ?الكبير? ?الذي? ?يشكّل? ?جزء?ا ?كبيرا? ?من? ?تاريخنا.? ?ومن? ?شأنه? ?ترسيخ? ?هويتنا? ?العربية? ?وتأصيل? ?موروثنا? ?الوطني? ?بشتى? ?جوانبه? ?للمحافظة? ?عليه? ?وتوثيقه? ?ليبقى? ?ماثلا? ?للأجيال? ?القادمة.
وتهدف برامج وأنشطة المهرجان الذي يستمر لنحو أسبوعين إلى جذب محبي التراث والسياح وتعريفهم بالموروث الأصيل لماضي وحاضر الإمارات على رمال مدينة سويحان التي تشتهر بأنها وجهة سياحية للنشاط التراثي لأبناء الإمارات، لما تمتلكه من مقومات وأسواق شعبية ومرافق ومواقع جذب سياحي، إضافة إلى احتضانها سنويا للكثير من الفعاليات التراثية والمهرجانات المحلية.

قرية تراثية متكاملة

أبوظبي (الاتحاد) - يضم ميدان المهرجان قرية متكاملة للتراث وسوقا للمعدات والصناعات التراثية إلى جانب معارض للفنون والمقتنيات القديمة والحديثة ذات الصلة بعالم الإبل والتراث، والتي من شأنها إبراز أوجه التراث الشعبي المختلفة متمثلة في الصناعات اليدوية والحرف التقليدية.


مركز إعلامي عالمي

أبوظبي (الاتحاد) - يشتمل ميدان المهرجان على مركز إعلامي تم تجهيزه على أعلى مستوى، ووفرت اللجنة المنظمة كافة الخدمات ووسائل الاتصال للإعلاميين، كما وفرت وسائل مواصلات لتأمين نقل الإعلاميين يوميا من مدينة أبوظبي إلى ميدان المهرجان وبالعكس، ليقوموا بدورهم في نقل فعاليات المهرجان بسهولة ودون أي عوائق.

اقرأ أيضا

غوارديولا المدرب المفضل لروبن المعتزل