الاتحاد

الإمارات

خيرية زايد توصي بسرعة إنجاز معلمة القواعد الفقهية

الظاهري مع فريق العمل في المعلمة بجدة

الظاهري مع فريق العمل في المعلمة بجدة

أوصى سالم بن عبيد الظاهري مدير عام مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية القائمين على معلمة القواعد الفقهية للمذاهب الثمانية السائدة في العالم الإسلامي بمضاعفة الجهد والعمل لإخراجها في شكلها النهائي لتكون مرجعاً شاملاً للمسلمين·
والمعلمة هي الوثيقة الأولى التي تجمع هذا العدد من المذاهب، وهي بحث علمي شامل ينتظر خروجه في شكله النهائي في نسختين مطبوعة وإلكترونية، وتمول مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية المشروع بتكلفة 10 ملايين دولار·
وزار الظاهري مقر مجمع الفقه الإسلامي في جدة للاطلاع على سير العمل في المعلمة،واستمع من د·جمال عطية مدير عام المشروع وعدد من الأساتذة والباحثين في جميع التخصصات الفقهية إلى شرح عن المرحلة التي وصلت إليها المعلمة بدءاً من صياغة القواعد الفقهية لجميع النصوص للمذاهب الثمانية المالكي والحنفي والشافعي والحنبلي والأباظي والسلفي والزيدي والجعفري·
وأعرب الظاهري عن سعادته بالمشروع الذي يعتبر الأكبر من نوعه، وقال إنه''سيكون محط أنظار العالم الإسلامي ويعد صرحاً تاريخياً توثيقياً يعرف بأهم القواعد الفقهية لتكون مرجعاً أساسياً للعلماء والباحثين والدارسين والمتخصصين في أرجاء العالم الإسلامي''·
وأكد د·جمال عطية حماسة الأساتذة والباحثين لإنهاء المشروع الضخم وإخراج موسوعة متكاملة وجامعة لكل القواعد الفقهية بإجماع عدد كبير من العلماء من الدول الإسلامية كافة·
وقال إن ''صعوبة ما يمكن تحصيله علمياً للقواعد الفقهية وتحري الدقة والبحث المستفيض أطال زمن إخراج المعلمة التي أنجز80 بالمئة منها''·
وأشار إلى الدعم المستمر الذي يحظى به فريق العمل على المعلمة من مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية ، وأن المؤسسة ستدخل التاريخ مع انتهاء المشروع·
ويرتبط فريق عمل المعلمة باتصالات مستمرة مع جموع العلماء والفقهاء الكبار في العالم الإسلامي لتحري الدقة ووضع جميع القواعد الفقهية لهذه المذاهب بإجماع شامل·
واستمع سالم بن عبيد الظاهري من خليفة بابكر رئيس قسم أصول الفقه في المعلمة إلى شرح موجز عن المرحلة التي يعمل فيها الأساتذة والباحثون وخاصة الجهود المبذولة في القواعد الأصولية وعلم المقاصد الشرعية والضوابط الفقهية وقواعد المقاصد·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: الإمارات ركيزة العمليات الإغاثية في العالم