ثقافة

الاتحاد

بدور القاسمي: الترجمة تسهم في تقارب الحضارات

بدور القاسمي تتحدث في الورشة (من المصدر)

بدور القاسمي تتحدث في الورشة (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

تماشياً مع جهودها الرامية لتعزيز حركة الترجمة من اللغة العربية وإليها، نظم «مكتب الشارقة العاصمة العالمية للكتاب» للعام 2019 ورشة عمل متخصصة لـ12 مترجماً من 7 دول عربية وأجنبية، من 13 إلى 15 فبراير الجاري تحت عنوان «ترجم»، بالتعاون مع «المجلس الثقافي البريطاني»، و«مجموعة كلمات» ومؤسسة «نيو رايتنغ نورث» في مقهى الراوي الثقافي بالشارقة. وتأتي هذه المبادرة الأدبية ضمن البرنامج الذي أعدته الشارقة للمشاركة في «معرض لندن الدولي للكتاب» 2020، والذي يركز على دور الإمارة ومكانتها كمنصة إقليمية للترجمة، بالإضافة إلى جهودها في قطاع النشر المعني بالترجمة من العربية وإليها على المستويين المحلي والإقليمي.
وفي اليوم الأول من الورشة، توجهت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين، رئيس اللجنة الاستشارية للشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019، المؤسس والرئيس التنفيذي لـ «مجموعة كلمات»، بالشكر للمشاركين، وقالت: «تبرز أهمية الترجمة في أنها تقدم فرصةً فريدةً للاطلاع على ثقافات مختلفة ومعرفة ما يجري من أحداث في أنحاء العالم؛ ومشاركتكم في مثل هذه الفعالية من شأنها أن تسهم في مواجهة واحد من أبرز التحديات والمتمثل في التعريف بالثقافة العربية وتقريب وجهات النظر مع مختلف حضارات العالم وتعزيز قيم التعاطف».
بدوره، ثمن غافين أندرسون، مدير المجلس الثقافي البريطاني الشراكة مع مكتب الشارقة العاصمة العالمية للكتاب، و«كلمات» و«نيو رايتينغ نورث»، وأعرب عن حرص المجلس على دعم الترجمة «لأنها الوسيلة التي يمكننا من خلالها مشاركة أعمالنا الأدبية، وهذا من شأنه أن يمنحنا جميعاً نظرة ثاقبة على عوالم وخبرات أخرى».
وأضاف: «لقد تمكنت إمارة الشارقة على مدى 18 شهراً من تحقيق إنجازات نوعية من بينها المشاركة بصفة ضيف شرف في ستة معارض كتاب دولية في مختلف أنحاء العالم؛ ومنها (معرض لندن الدولي للكتاب) 2020 الذي سيقام الشهر المقبل، ونجتمع اليوم معاً، في هذه المبادرة الأدبية ضمن البرنامج الذي أعدته الشارقة لهذه المشاركة، لتبادل الخبرات والمعارف وحشد الدعم والجهود لتفعيل حركة الترجمة من اللغة العربية وإليها».
وتمحورت الورش التي قدمها كل من اليزابيث جاكيت، وجوناثان رايت، وأحمد آل علي، وبثينة خالدي، حول التطور المهني للمترجمين المشاركين وتنمية مهاراتهم العملية في الترجمة، واستحداث فرص للتواصل مع كبار الخبراء في المجال.

اقرأ أيضا

«مثل ماسة في السماء».. رواية القاع المظلم في بنغلاديش