ثقافة

الاتحاد

برنامج حافل للشارقة ضيف شرف «بولونيا لكتاب الطفل»

المؤتمر الصحفي للإعلان عن فعاليات الشارقة في معرض بولونيا لكتب الطفل (من المصدر)

المؤتمر الصحفي للإعلان عن فعاليات الشارقة في معرض بولونيا لكتب الطفل (من المصدر)

ميلان، إيطاليا (الاتحاد)

فريق متكامل يضم أكثر من 20 كاتباً ورساماً وقاصّاً وناشراً من دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي سيقدمون فعاليات البرنامج الثقافي والفني الذي أعدته هيئة الشارقة للكتاب، للمشاركة في معرض بولونيا الدولي لكتاب الطفل، كضيف شرف المعرض الذي يقام من 30 مارس حتى 2 أبريل المقبل.
وتم إعداد البرنامج الثقافي الحافل، بالتعاون مع نخبة من الهيئات والمؤسسات الثقافية، لتعريف الجمهور الإيطالي والعالمي على التاريخ العريق لالتزام دولة الإمارات بتطوير كتب الأطفال واليافعين، ويتضمن جلسات حوارية، وأنشطة تفاعلية، وعروضاً فنيةً وتراثية، تقدم التجربة الثقافية الإماراتية والعربية على صعيد الكتب الموجهة للصغار واليافعين.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي نظمته إدارة المعرض في مدينة ميلان الإيطالية، استعرضت خلاله خولة المجيني، مدير المعارض والمهرجانات في هيئة الشارقة للكتاب، برنامج الشارقة في المعرض، بحضور أنتونيو بوتسونيه، المدير التنفيذي لـ«معرض بولونيا الدولي لكتب الأطفال»، وإيلينا بازولي، مديرة المعرض، وألفييري لورنسون، مدير جمعية الناشرين الإيطاليين.
وقالت المجيني: «يوفر المعرض منصة مثالية للتعريف بالمبادرات والمشاريع التي تطلقها الشارقة التزاماً بتسهيل وصول القرّاء الصغار إلى الكتاب والقراءة وجعلها أكثر جاذبية وفائدة، تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ودعم قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة».
وشددت المجيني على أن الشارقة ستعمل، من خلال منصة «معرض بولونيا الدولي لكتب الأطفال» 2020، على تعزيز التعاون وتبادل الخبرات والتجارب الثقافية بين الرسامين ومؤلفي كتب الأطفال، مشيرة إلى أن التحضيرات للمشاركة في المعرض جارية منذ ما يقارب العام، إذ أطلقت هيئة الشارقة للكتاب في فبراير 2019 مشروع «ورش الإنتاج الفني»، الهادف إلى تعزيز قدرات الرسامين الإماراتيين في مهارات رسم قصص كتب الأطفال، ووفرت لهم التدريب اللازم للمشاركة في المعرض؛ وستُعرض الأعمال التي نفذها المشاركون في الورش في جناح الشارقة بالمعرض.
وأشارت المجيني إلى أن الشارقة تنظم خلال مشاركتها في المعرض مجموعة من اللقاءات والجلسات التعريفية الإبداعية للرسامين الإماراتيين والناشرين الإيطاليين، بهدف تعزيز فرص التواصل والتعاون، ودعم الترجمة الأدبية، وفتح أبواب المناقشة والحوار حول أبرز التحديات التي تواجه ترجمة كتب الأطفال.
من جانبها، أعربت إيلينا بازولي عن سرورها بمشاركة الشارقة، وقالت: «تأتي هذه المشاركة تجسيداً لعلاقات الصداقة والتعاون الراسخة التي تجمعنا مع هيئة الشارقة للكتاب والتي نتوجه لها بخالص الشكر على البرنامج المتميز الذي تعمل على إعداده للمعرض ولمدينة بولونيا، خاصةً في ظل تنامي الاهتمام الدولي بالتعرف على تجربة الإمارة الرائدة في مجال أدب ورسوم كتب الأطفال، ونحن فخورون اليوم بأن نكون نافذةً واسعةً نفتحها أمام جميع العاملين والمختصين بأدب الطفل لاستكشاف سحر عالم كتب الأطفال».
وتعرض الشارقة خلال مشاركتها 17 مؤلفاً أدبياً وإبداعياً تمت ترجمتها من اللغة العربية إلى الإيطالية، وتنظم ست حفلات لتوقيع الكتب، وثلاث جلسات نقاشية تسلط الضوء على أحدث المستجدات في مجال أدب الأطفال في الإمارات والعالم العربي، وتستعرض المشاريع الثقافية المبتكرة التي أطلقتها الشارقة، والتي أسهمت في تعزيز نشر الكتب، ووفرت فرصاً ثمينة للترجمة، وعززت المحتويات الرقمية والكتب الصوتية.
ويشمل البرنامج سلسلة من العروض الشعبية الإماراتية، ومجموعة من الورش العملية المخصصة للأطفال، وجلسات قرائية تفاعلية لسرد القصص، وعرض مسرحية تفاعلية تهدف لتعريف الأطفال على الدور المحوري الذي تلعبه اللغة العربية في المحافظة على الهوية العربية، إلى جانب تنظيم 4 زيارات مدرسية في مختلف أرجاء مدينة بولونيا لعرض ثقافة المنطقة العربية وأدبياتها.
كما تلقي فعاليات البرنامج الضوء على جهود الشارقة التي امتدت على مدار أكثر من أربعة عقود، بهدف ترسيخ مشروعها الثقافي المتكامل، وتوفير منصة حيوية لإثراء التعاون الإماراتي الإيطالي.

اقرأ أيضا

«مثل ماسة في السماء».. رواية القاع المظلم في بنغلاديش