ثقافة

الاتحاد

«عبث» المغربي.. الحاضر بوصفه مسرحاً للماضي

مشهد من مسرحية عبث المغربية (من المصدر)

مشهد من مسرحية عبث المغربية (من المصدر)

عصام أبو القاسم (دبا الحصن)

بدا العرض المغربي «عبث» الذي قُدم مساء أمس الأول (الجمعة) على خشبة مسرح المركز الثقافي لمدينة دبا الحصن، مثقلاً بالحكايات السياسية، والرومانسية والاجتماعية، ومتعدداً في تنقلاته بين الحاضر والماضي، ومتنوعاً على مستوى تقنياته المسموعة والمرئية. لكن، مع المشهد الأخير للعرض، اتضح أن هذا التعدد يهدف لخلق انطباع واحد أو في اتجاه محدد، ويتعلق بذكريات الماضي، أكانت فردية أم مشتركة، وبقدرتنا على نسيانها أو استعادتها.. بتأثرنا بها أو تحررنا منها أو استرخاصها.
العرض من تأليف وإخراج إبراهيم روبيعة، وتمثيل بوبكر أوملي (أدى دور شخص 1)، ومحمد أوراغ (دور شخص 2)، وقدمته فرقة بصمات الفن، في إطار فعاليات اليوم الثاني من الدورة الخامسة لمهرجان دبا الحصن للمسرح الثنائي الذي تقيمه إدارة المسرح بدائرة الثقافة في حكومة الشارقة.
ومنذ المشهد الافتتاحي يتجلى العمل في صورة مواجهة بين صديقين (شخص1، وشخص 2)، التقيا بعد فراق، وكانا عاشا طفولتهما في المدينة ذاتها، وترافقا في مغامرات المراهقة العديدة، وفي هواية التمثيل، وقراءة الكتب، والانتساب إلى جمعيات النشاط السياسي بالجامعة.
يتم اللقاء في مسرح مهجور، وهذا الخيار التأليفي أوحى، من جهة أولى، بعلاقة الاثنين بالمسرح سابقاً، ولكن، من جهة ثانية، ظهر كصيغة تقنية لتخفيف الحمولة الواقعية لوقائع العرض، لتبدو كـ «تمثيل داخل تمثيل».
لا نعرف ما الذي فرق بين الاثنين، بالأحرى أن ذلك لم يتضح بشكل ملحوظ، ولكن يبدو أن «شخص 2»، يحاول السيطرة على ذهن «شخص 1»، عبر تذكيره بجملة من أحداث الماضي المشترك. فـ «الشخص الثاني» كما يظهر لم يبرح المكان، وعارف بما حصل وبما يحصل الآن، فيما انتقل «الشخص الأول» من المكان، وحاول نسيان بعض ما حدث، ويجهل ما يحدث حالياً، ويتباين تأثره بما يحكيه الشخص الثاني من ذكريات بين الانفعال العاطفي الحاد، والتبرم أو الضيق، والغضب.. وهو ما يظهر عبر التعبير الحركي، ومن خلال اللغة الملفوظة.
إذن، لم يجتهد «الشخص الثاني» للوصول إلى «الشخص الأول» من باب الاشتياق، والوفاء، والصداقة، وهو لم ينشط ذاكرته، ويفتح عينه على حقائق الماضي من باب الاعتزاز والتقدير لآصرة المودة التي ربطت بينهما، ولكن لكي يحفزه على المشاركة معه في جريمة «اغتيال شخصية سياسية»، أما موقع هذه الجريمة فالمكان ذاته الذي جمعهما في وقت سابق!
إن الشخص الثاني، بحسب خطاب العرض، هو نموذج لأولئك الذين ما عادوا يرون أية قيمة سامية ومقدسة في الحياة، وفي مشاعر الأخوة والصداقة، وكل ما تم تقاسمه بين أصحاب الأمس من لحظات مشرقة أو مظلمة، فبالنسبة لهم كل ذلك الماضي، ومهما بلغت مكانته لدى سواهم، بل لهذا السبب بالتحديد، يمكن أن يستثمر ويباع في مزاد الصراعات السياسية.
أما الشخص الأول فهو بمثابة النقيض للثاني. ولقد عمد مؤلف العمل إلى تصوير كل ذلك مستنداً إلى جملة من الآليات الفنية، أبرزها التنوّع اللغوي في الجمل الحوارية بين الشخصيتين (اللهجة المحلية، والفصحى، والفرنسية)، وثمة الشريط الإذاعي الذي استخدمه المخرج كمؤثر سمعي، والرقص التعبيري الذي وظفه لتصوير وتجسيم انفعالات الممثلين، وهنالك «المسرح داخل مسرح»، حيث استدعى بعض المقاطع النصية، من أعمال مسرحية وأدبية كلاسيكية مثل «عطيل» لشكسبير، و«مزرعة الحيوان» لجورج أورويل، وبقدر ما كان هذا الاستدعاء موحياً بالعلاقة السابقة للشخصيتين بفن المسرح، لوحظ أيضاً أن الأجزاء المختارة من تلك النصوص (المستعادة من الماضي هي الأخرى) تتداخل في ما تقاربه من موضوعات، مع وقائع اللقاء الآني بين الشخصيتين، فالأول يمكن أن يبدو مثل «عطيل»، والآخر يظهر مثل «ياجو».. أما ديدمونة هنا فهي الوطن!

اقرأ أيضا

كورونا و«الحياة عن بُعد» في «الناشر الأسبوعي»