صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

جيتس يؤكد الالتزام الأميركي في أفغانستان

عواصم-وكالات الانباء: جدد وزير الدفاع الاميركي روبرت جيتس أمس في اسلام اباد التزام الولايات المتحدة الطويل الامد في افغانستان مشددا على الخطأ الذي ارتكب بعدم الاهتمام بهذا البلد بعد انسحاب الجيش السوفياتي منه العام ·1989
وقال جيتس ''بعد الانسحاب السوفياتي ارتكبت الولايات المتحدة خطأ ولقد اهملنا افغانستان وهيمن متطرفون عليها وكانت النتيجة بالنسبة للولايات المتحدة هجمات 11 سبتمبر ·2001
واضاف خلال مؤتمر صحافي في ختام اول زيارة له الى باكستان ''لن نرتكب الخطأ ذاته ونحن في افغانستان على المدى الطويل''·
واجرى وزير الدفاع الاميركي محادثات مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف في اطار جهود تبذلها واشنطن للحصول على دعم تمهيدا لشن هجوم على حركة طالبان في افغانستان في الربيع·
وأشاد جيتس بدور باكستان في ''الحرب على الارهاب'' وأكد أن واشنطن ستقف بجوار إسلام آباد في المعركة ضد طالبان· والتقى جيتس الرئيس الباكستاني في مكتبه في مدينة روالبندي قرب اسلام اباد·
وناقش الجانبان الجهود الحالية لمنع تسلل عناصر حركة طالبان عبر الحدود حيث أكد مشرف مجددا تصريحات سابقة له بأن المسئولية عن مراقبة الحدود تقع على عاتق أفغانستان وقوات التحالف·
وشدد مشرف على أن إسلام آباد ترغب تحقيق الاستقرار في أفغانستان مما يضع بدوره الاساس لتحقيق سلام دائم في المنطقة·
وعلى صعيد آخر، اعلن التحالف العسكري بقيادة الولايات المتحدة في أفغانستان أمس انه نفذ عملية في ولاية هلمند كانت تستهدف احد المقربين من الزعيم الروحي لطالبان الملا محمد عمر وادت الى مقتل العديد من عناصر الحركة·
وقالت الشرطة ان ستة من عناصر طالبان وخمسة شرطيين قتلوا مساء أمس الاول في مواجهات في اروزجان وزابول جنوب افغانستان· وشنت قوات التحالف والجيش الافغاني صباح أمس هجوما على مجموعة من عناصر طالبان قرب بلدة جيريشك حسب ما جاء في بيان صادر عن التحالف· واضاف البيان ان ''الهجوم نفذ استنادا الى معلومات جمعت حول احد قادة طالبان ينشط في ولاية قندهار·
وكان الشخص المستهدف على صلة بالملا محمد عثماني والملا محمد عمر'' الفار· ولم يكشف البيان هوية القائد او ما اذا قضى في هذه العملية· واضاف المصدر ذاته ان جنديا افغانيا اصيب في الهجوم·
وقال زيماري بشاري المتحدث باسم وزارة الداخلية الافغانية لوكالة الانباء الالمانية إن القوات الافغانية والقوات التي يقودها حلف شمال الاطلسي (الناتو) هاجمت مخبأ لحركة طالبان في منطقة ترينكوت بإقليم أوروزجان الجنوبي مساء أمس الاول وقتلت ستة من مسلحي طالبان واعتقلت 12 آخرين منهم· وأضاف بشاري أن ثلاثة رجال شرطة قتلوا أيضا في القتال الذي استمر أكثر من خمس ساعات· وأضاف أنه تمت مصادرة عشرات من راجمات القذائف الصاروخية (أر·بي·جي) والبنادق من المسلحين·
وفي منطقة شاه جوي في ولاية زابول قتل شرطيان واصيب آخر بجروح في هجوم على قافلتهم نفذه مقاتلون من طالبان كما اعلن المسؤول في الشرطة المحلية غلام جيلاني خان لوكالة فرانس برس· واوضح انه تم اعتقال مهاجم اصيب بجروح·
ومن جهة أخرى، قال حاكم إقليمي إن ما لا يقل عن 700 من مقاتلي حركة طالبان عبروا الحدود قادمين من باكستان لتدمير سد يعد مصدرا رئيسيا للكهرباء·
وقال أسد الله وفا حاكم اقليم هلمند ''تلقينا تقارير مؤكدة بأنهم باكستانيون وأوزبك وشيشانيون وأنهم تسللوا إلى البلاد''· وصرح وفا بأن قيادات محلية للحركة جلبت مقاتلي طالبان للمنطقة للقيام بعملية مشتركة مع تنظيم القاعدة· وقال ''انهم يخططون لهدم سد كاجاكي''·
واتهم حاكم الاقليم وكالة الاستخبارات العسكرية الباكستانية بتدريب المقاتلين والمساهمة في عمليات النقل والامداد وقال ''باكستان تدعم طالبان لتواصل القتال في أفغانستان فهم لايريدون تنمية أو إعمار أفغانستان''·