الاتحاد

الرياضي

النصر والشارقة.. احتفالية "الفيروز الأزرق"

لقاءات النصر والشارقة تحمل ندية كبيرة دائماً (الاتحاد)

لقاءات النصر والشارقة تحمل ندية كبيرة دائماً (الاتحاد)

معتصم عبدالله (دبي)

بعد غياب نحو 658 يوماً منذ آخر مباراة خاضها على استاد آل مكتوم في الموسم قبل الماضي أمام بني ياس في الجولة 24 للدوري، يعود النصر إلى معقله في حلته الجديدة، بعد أعمال التطوير والتحديث التي شملت كل مرافق الملعب الذي تحول إلى تحفة معمارية حديثة تتسع لـ15 ألف متفرج، حينما يستضيف الشارقة متصدر ترتيب دوري الخليج العربي في قمة الجولة الـ15، والتي تتزامن مع احتفالات العالم بـ«عيد الحب»، الذي يصادف 14 فبراير من كل عام.
ويضيء «الفيروز الأزرق» معقل «العميد» في مباراة الليلة بألوان «الأزرق» أصحاب الدار و«الأبيض» شعار «الملك» الضيف الثقيل في مواجهة مرتقبة يتطلع من خلالها النصر لتحقيق فوزه الأول في «الحقبة الإسبانية» لمدربه بينات سان خوسيه، بعد التعادل 2-2 أمام عجمان في الجولة الماضية للدوري، والخسارة بركلات الترجيح 2-4 أمام شباب الأهلي في الدور ربع النهائي لكأس رئيس الدولة، علاوة على طموح «الثأر» للخسارة أمام ذات المنافس في الدور الأول لمنافسة الدوري 3-6، علماً بأن «العميد» كان قد تفوق في المواجهة الثانية بين الفريقين خلال الموسم الحالي بنتيجة 3-0 في منافسة كأس الخليج العربي.
في المقابل، ستكون صدارة «الملك»، الذي يعد الفريق الوحيد الذي حافظ على سجله خالياً من الخسارة بين أندية الدوري وصاحب الـ34 نقطة حالياً، أمام اختبار حقيقي يتطلع من خلاله أبناء المدرب الوطني عبدالعزيز العنبري لحصد الفوز الـ11 للفريق والسادس خارج القواعد، بعدما أهدر «الملك» نقطتين فقط في جميع مبارياته السبع الماضية خارج قواعده في «الإمارة الباسمة» بالتعادل مع الجزيرة 1-1 ضمن الجولة الخامسة، مقابل الفوز في 5 مباريات أخرى أمام الظفرة 4-0، شباب الأهلي والعين 2-1، ودبا الفجيرة والوحدة 3-2.
ويخطط «العميد» لإلحاق الخسارة الأولى بالمتصدر، بعدما طوى الفريق ملف الخروج من الدور ربع النهائي لكأس رئيس الدولة بالخسارة بركلات الترجيح 2-4 أمام شباب الأهلي، وهو يتسلح بجاهزية قائده الإسباني ألفارو نيجريدو هداف الفريق، برصيد 11 هدفاً، وفي المقابل يتطلع «الملك» إلى تجنب المفاجآت وسيناريو الفوز المتأخر على الظفرة 2-1 في الجولة الماضية بقيادة هدافه البرازيلي ويلتون صاحب الـ15 هدفاً.

نصف أهداف «العميد» من «اليمنى».. و«الملك» يحسم مبكراً بـ 61%
تعتبر جبهة النصر اليمنى الهجومية هي الوسيلة المثلى لبلوغ شباك منافسيه، وأحرز عبرها نصف أهدافه في الدوري، مقابل 6 أهداف من العمق، و4 من الجانب الأيسر، وارتفعت معدلاته التهديفية عبر الكرات العرضية والتسديدات الرأسية، حيث أحرز 55% من الأهداف بواسطة التمريرات العرضية، التي سجل منها 5 مرات عبر ألعاب الهواء، ويعتمد فريق القلعة الزرقاء على الهجوم المنظم الذي أنتج 95% من الأهداف.
ويجمع الشارقة بين عناصر اللعب الجماعي والمهارات الفردية العالية، حيث سجل 53% من الأهداف عبر التمرير الحاسم بين الزملاء، مقابل 47% لأهداف المهارات الخاصة والمتابعة الهجومية المميزة، ويشهد الشوط الأول عادة تسجيل الكم الأكبر من الأهداف لصالح متصدر البطولة، بنسبة 61%، مقابل 39% لأهداف الشوط الثاني، ويمتلك الشارقة قوة هجومية هائلة في العمق، أهدت إليه 47% من الأهداف.

اقرأ أيضا

سيميوني حول توقيع جودين للإنتر: إنه مجرد كلام من ماروتا