صحيفة الاتحاد

الرياضي

أندية المظاليم تصرخ: الغرامات تأكل الإعانات·· والمدربون بلا رواتب


سيد عثمان:

وجهت أندية الدرجة الثانية صرخة مدوية للمسؤولين عن الحركة الرياضية وفي مقدمتهم معالي عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة لتأخر الإعانات الشهرية والتي لم تصل هذه الأندية حتى أمس·
وأعلن عبيد خميس خمسان أمين السر العام لنادي دبا الفجيرة أن الإعانات الشهرية للأندية أصبح مصيرها مجهولاً بعدما حولتها الوزارة من المالية الى الهيئة، والأخيرة حولتها الى الاتحادات المختصة للصرف ابتداءً من هذا الشهر، ولكن الأيام مرت ونحن نقترب من منتصف الشهر ولم تصل الإعانات للوفاء بالتزامات المدربين واللاعبين·
وأضاف خمسان قائلاً: لن يصدق أحد أن نادينا يحصل على إعانة شهرية تصل الى 70 ألف درهم وهذا المبلغ لا يفي حتى بنسبة 10% من التزامات النادي الحالية لتسديد الرواتب والمكافآت والقيام بأعمال الصيانة وغيرها، فمكافأة الفوز عن المباراة الواحدة للفريق الأول تبلغ 35 ألف درهم وهو ما يمثل نصف مبلغ الإعانة فماذا سيكون الحال لو فاز الفريق في المباريات الأربع التي يخوضها شهرياً وماذا عن مكافآت الفرق الأخرى، أليس لها حق ونصيب بخلاف الصيانة التي تلتهم من الميزانية 250 ألف درهم·
غرامات تأكل الإعانات
وأضاف بن خمسان قرار تحويل إعانات الأندية من الهيئة للاتحاد لا أعتقد أنه صائب والأفضل العمل على زيادة الدعم وبقاء الحال ما هو عليه كالسابق·
وأشار إلى أن وضع رقبة الأندية في يد الاتحاد لتتحكم في الميزانيات يعني على ما يبدو ضياع جزء من الإعانة على الغرمات التي تفرضها الاتحادات على الأندية بالحسم من المنبع، أي قبل أن نتسلم شيك الدعم يحصل الاتحاد على مستحقاته من الغرامات وهو أمر لا يمكن تحمله خاصة مع الارتفاع الجنوني في الغرامات والتي تصل الى 50 ألف درهم في السنة لكرة القدم وحدها وفي السابق وتحديداً عام 2004 كان المبلغ الأقصى للغرامات لا يتعدى 7 آلاف درهم في السنة، حالياً يصل الى 40 و 50 ألف درهم، ولن يصدق أحد أننا صرفنا ونحن في ثلث الموسم نحو 28 ألف درهم لاتحاد الكرة وحده، فهناك مثلاً لاعب عمره 12 سنة، أي قاصر قانوناً ولا يخضع للعقوبات، ولكن اتحاد الكرة لا يعرف هذا وندفع عن الإنذار الواحد لأي لاعب بهذا العمر 200 درهم وإذا كان الكارت أحمر ترتفع الغرامة الى 500 درهم وذلك بخلاف رسوم التسجيل، ومن قبل كنا ندفع 20 درهماً كرسوم التسجيل وبطاقة اللاعب عن 3 سنوات كاملة، والآن ندفع 50 درهماً عن الموسم الواحد، فاضرب هذا المبلغ في 300 أو 500 لاعب بمختلف المراحل السنية بخلاف رسوم الإداريين والمدربين·
واختتم بن خمسان كلامه قائلاً: إن أندية المظاليم تستغيث وتنتظر تدخل الوزير ومنذ أيام وجه نادي عجمان الدعوة لأمناء سر أندية الثانية لبحث هذه المشكلة، ولكن لا نعرف ماذا حدث لهذا الاجتماع ولماذا لم يتم؟!·