الاتحاد

الرياضي

الفجيرة والجزيرة.. "ذكريات وصعوبات" !

لقاء الفجيرة والجزيرة يحمل ذكريات كثيرة (الاتحاد)

لقاء الفجيرة والجزيرة يحمل ذكريات كثيرة (الاتحاد)

فيصل النقبي (الفجيرة)

يجمع استاد الفجيرة مساء اليوم، «الذئاب»، و«فخر أبوظبي» في المواجهة السادسة بينهما في دوري الخليج العربي، والتي يدخلها الفريقان بطموحات متشابهة، وهي الفوز بالنقاط الثلاث فقط، ورغم هذا الهدف الواضح، فإن اللقاء الصعب يعود بذكريات كثيرة أبرزها الرباعية القاسية التي تجرعها الضيف الجزراوي في ديسمبر 2015، وهي النتيجة الأكبر بين الفريقين في عصر الاحتراف.
ولم يحسم الفريقان الأفضلية التاريخية لصالح أي منهما، فلكل منهما فوزان على الآخر، والقاسم المشترك هو الرقم 3 فقد ظهرت هذه النتيجة ثلاث مرات، منها حالتا فوز للجزيرة بثلاثة أهداف لهدف في موسم 2014-2015 وبثلاثة أهداف لهدفين في هذا الموسم، فيما انتصر الفجيرة بثلاثة أهداف لهدف مرة واحدة في موسم 2015-2016. وتأتي هذه المواجهة في ظروف صعبة يعاني منها صاحب الأرض، بعد سبع جولات عجاف لم يحقق خلالها الفريق أي حالة فوز واستدعى ذلك إقالة المدرب التشيكي إيفان هاشيك، وتولي المدرب الوطني الدكتور عبدالله مسفر دفة القيادة الفنية للفريق في وقت صعب، وقبل عدة أيام من المواجهة، وتنعكس الظروف الصعبة على وضع الفريق رغم أن الضيف الجزراوي يعاني هو الآخر من نتيجة سلبية بالخسارة أمام شباب الأهلي بهدف نظيف في استاد محمد بن زايد بالجولة الماضية، وتتشابه ظروف الفريقين بأنهما لم يحققا الفوز، أو أي نتيجة إيجابية منذ بداية الدور الثاني. ويدرك مسفر مدرب «الذئاب» الجديد أن اللقاء صعب للغاية، لأنه يأتي في توقيت صعب فالمنافس يترقب عودته لنغمة الفوز من جديد رغم غياب الهداف التاريخي للمواجهات علي مبخوت، الذي سجل أربعة أهداف في مرمى الفجيرة مع تصدره لقائمة هدافي الدوري برصيد 15 هدفاً، ولكنه يعول على شخصية فريقه وعودة مستواه الفني وأفضلية الأرض التي لعبت لأصحابها بالرباعية التي حدثت قبل أربعة أعوام. وفي المقابل، فإن الهولندي داميان يدرك أن طموحات الفريق بالعودة بالنقاط الثلاث مشروعة تماماً من أجل عودة الفريق للمنافسة من جديد، وعدم الابتعاد أكثر عن ركب الصدارة وتعويض الخسارة الأخيرة أمام شباب الأهلي وتخطي عقبة التاريخ وتحقيق الأفضلية على «الذئاب» في المواجهات المشتركة بينهما مع تأثير غياب علي مبخوت الواضح، ولكن وجود البرازيلي ليوناردو سيمنحه بعض الأفضلية بسبب قدرات اللاعب الهجومية، وتسجيله هدفين في مرمى الفجيرة في الدور الأول، وهذه هي المواجهة الأولى بين مدربي الفريقين، لأنهما يقودان الفريق بعد تغيير الجهاز الفني.

اقرأ أيضا

سيميوني حول توقيع جودين للإنتر: إنه مجرد كلام من ماروتا