الاتحاد

الاقتصادي

70? من شركات «حرة رأس الخيمة» صغيرة ومتوسطة

عماد عبدالباري (رأس الخيمة) - تمثل الشركات الصغيرة والمتوسطة نحو 70% من الشركات المسجلة لدى المنطقة الحرة برأس الخيمة التي تضم 7500 شركة من أكثر من 106 دول حول العالم وتمثل ما يزيد على 50 قطاعاً صناعياً، بحسب عمران تشيما مدير قسم علاقات العملاء بالمنطقة الحرة برأس الخيمة.
وأشادت المنطقة الحرة برأس الخيمة، بإنجاز إحدى شركاتها الصغيرة والمتوسطة المتخصصة في أتمتة العمليات والأنظمة المتكاملة وأجهزة قياس التكنولوجيا وحلول الأتمتة في حصولها على المركز الثاني عن فئة أفضل المنشآت الخدمية، بجائزة الشيخ محمد بن سعود للمنشآت الاقتصادية الصغيرة والمتوسطة في رأس الخيمة، في دورتها الثانية، والتي تنظمها دائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة.
وسلم الشيخ عبدالله بن حميد القاسمي رئيس الديوان الأميري، بحضور الشيخ محمد بن كايد القاسمي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة، الجائزة إلى نيكولاس بيتراكوس المدير التنفيذي لمجموعة PrACSI - MeTAS في حفل توزيع الجوائز الذي أقيم في فندق هيلتون رأس الخيمة الخميس الماضي.
وقال عمران تشيما مدير قسم علاقات العملاء بالمنطقة الحرة برأس الخيمة، تمثل الشركات الصغيرة والمتوسطة ما يزيد على 70% من الشركات المسجلة لدى المنطقة الحرة برأس الخيمة التي تعتبر محور الأعمال الأمثل لأكثر من 7500 شركة من أكثر من 106 دول حول العالم وتمثل ما يزيد على 50 قطاعاً صناعياً.
وأكد أن المنطقة الحرة برأس الخيمة، رحبت منذ تأسيسها عملاء الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات المبتدئة والعلامات التجارية المشهورة عالمياً لمجمعاتها المتخصصة. وأشار إلى أن المنطقة الحرة برأس الخيمة، تعد مركزاً للأعمال من الطراز العالمي، ومحركاً أساسياً للعملية التنموية والتطويرية في قطاع المناطق الحرة.
وتوفر المنطقة، من خلال تقنيتها المتطورة، ومنهجها الذي يتمحور حول تلبية احتياجات العملاء، مجموعة من خدمات الدعم المتخصصة، والتي تم تطويرها بالشكل الذي يتناسب مع تطلعات المستثمرين في بيئة أعمال تتميز بمرونتها وفعّاليتها من حيث التكلفة، منوها كما توفر المنطقة الحرة مجموعة من الخدمات الفريدة التي تشمل توفير المساعدة في الخدمات القانونية، والموارد البشرية، بالإضافة إلى العمليات التسويقية. وأوضح «أنشأت المنطقة الحرة برأس الخيمة منذ تأسيسها أنشأت، نظاماً فريداً حيث تم تقسيمها إلى 4 أقسام بما في ذلك مجمع الأعمال، والمجمع الصناعي، والمجمع التكنولوجي، والمجمع الأكاديمي ويتقدم كل منها مزايا وفوائد مختلفة للمستثمرين.
وبدعم من التشريعات التي تسمح بالملكية الأجنبية بنسبة 100 بالمئة، والبيئة المعفية من الضرائب، والقوانين التي تتسم بالشفافية، وحرية انتقال رؤوس الأموال والأرباح بنسبة 100 في المئة، تعد المنطقة الحرة برأس الخيمة في صفوف المناطق الحرة العالمية»، ويعمل في المنطقة الحرة برأس الخيمة، التي تعد واحدة من أسرع المناطق الحرة نمواً، شركات من مختلف أنحاء العالم يبلغ عددها أكثر من 7500 شركة.
والتي تعتبر من أسرع المناطق الحرة نمواً وأكثرها فعالية من حيث التكلفة في دولة الإمارات العربية المتحدة وهنأ مدير قسم علاقات العملاء بالمنطقة الحرة برأس الخيمة شركة PrACSI - MeTAS على هذا الإنجاز، لافتا إلى أن هذا ليس تكريماً للشركة فقط بل هو لعائلة المنطقة الحرة برأس الخيمة ككل، والتي تؤمن بتقديم أفضل الخدمات وبيئة داعمة للاستثمار لعملائها.
وقال «يسعدنا أن نرى عملاءنا يحققون نجاحات كبيرة في عالم الأعمال وأن يكونوا روّادا في مجال أعمالهم، مبينا أن المنطقة الحرة برأس الخيمة تلتزم بمساعدة عملائها في تحقيق أهدافهم، وأن يكونوا شركاء لنموها وإنجازاتها»، وأضاف أن هذه الجائزة تعزز مكانة المنطقة الحرة برأس الخيمة والتي تعد واحدة من أفضل المراكز الاستراتيجية الداعمة لأعمال المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة، لافتا إلى أن نجاح PrACSI - MeTAS التي تم تأسيسها في عام 2011 بالمنطقة الحرة برأس الخيمة، إنما هو شهادة على ما تقدمه المنطقة الحرة من مرافق عالمية المستوى وتسهيلات ووسائل راحة لعملائها.
من جانبه، أعرب نيكولاس بيتراكوس المدير التنفيذي للمجموعة، عن سعادته بالجائزة، وقال «قطعت شركتنا شوطاً طويلاً وتعلمنا الكثير من الدروس للوصول إلى التميز». وتابع أن هذه الجائزة تكليلاً لجهود موظفينا وعملائنا وشركائنا، مبينا أن هذا النجاح الذي حصدناه اليوم هو نتيجة للالتزام والتركيز ودعم الدولة للشركات الصغيرة والمتوسطة وكذلك دعم المنطقة الحرة برأس الخيمة للشركات المتخصصة في مجال التكنولوجيا وتوفيرها بيئة مثالية لنمو أعمالها، مضيفا أن هذه الجائزة تنتمي لكل من الموظفين والعملاء والشركاء والمنطقة الحرة برأس الخيمة التي طالما كانت وستكون داراً لأعمالنا لسنوات قادمة.

اقرأ أيضا

موانئ دبي العالمية تفتح أبواب الأسواق الجديدة أمام الصادرات الهندية