الاتحاد

عربي ودولي

تشييع عنصر لـ «حزب الله» قتل على الحدود السورية

بيروت (أ ف ب، د ب ا) - شارك أكثر من ألفي مناصر لـ”حزب الله” أمس، في تشييع عنصر من الحزب قتل أثناء تأديته “واجبه القتالي”، كما قال الحزب اللبناني. وذكر متحدث باسم “حزب الله” في مدينة بعلبك شرق لبنان، أن حسين عبد الغني النمر البالغ من العمر 35 عاماً “قضى خلال قيامه بواجبه القتالي”. من جهته، أبلغ مصدر أمني لبناني فرانس برس بأن النمر “قتل في منطقة الحدود اللبنانية السورية، وأعيد جثمانه الأحد”، دون أن يحدد تاريخ مقتله، أو الطريقة التي لقي بها حتفه. وتأتي جنازة أمس، بعد أقل من أسبوع على تشييع الحزب لمقاتل آخر هو “القائد على حسين ناصيف (أبو عباس)”، الذي قال الحزب أيضاً أنه قضى أثناء “القيام بواجبه الجهادي”، في حين أكدت مصادر في المعارضة السورية أنه قتل في سوريا. وخلال الأشهر الماضية، أعلن “حزب الله” تشييع عدد من مقاتليه قضوا في ظروف مشابهة دون تحديد ملابسات وفاتهم. واتهمت قوى 14 مارس اللبنانية المعارضة ومعارضون سوريون في مناسبات عدة، “حزب الله” بمساعدة نظام الرئيس بشار الأسد عسكرياً. من جهة أخرى، أعرب المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي أمس، عن قلقه من استمرار العنف في سوريا وتداعياته على لبنان.

اقرأ أيضا

10 قتلى في غارات روسية على إدلب