صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

50مليار درهم استثمارات متوقعة في رأس الخيمة خلال عامين


توقع الدكتور عزت الدجاني المدير التنفيذي لمكتب التطوير والاستثمار في الامارة أن تستقطب رأس الخيمة استثمارات تصل إلى 50 مليار درهم خلال العامين المقبلين خاصة مع بدء إنجاز مشروعات شركة رأس الخيمة العقارية بالاضافة إلى مشروعات السرايا والمرجان والكوف·
وأضاف في تصريحات صحفية -على هامش المؤتمر الذي يعد الأول من نوعه للمستثمرين وقادة الأعمال تشهده الإمارة- أن المكتب ومنذ إنشائه قبل ثلاث سنوات استطاع استقطاب استثمارات بلغت 6 مليارات درهم 60% منها في قطاعي العقارات والسياحة في حين اجتذب قطاعا الصناعة والخدمات ما نسبته 40% من مجمل الاستثمارات·
وقال: هدفنا في مكتب التطوير والاستثمار الربط الحقيقي بين المشروعات كلها بهدف تطوير نمط الحياة·
وأكد المدير التنفيذي لمكتب التطوير والاستثمار في الامارة والمنظم الرئيسي لمؤتمر رأس الخيمة 2007 بالاشتراك مع مؤسسة ''ميد'' أن الناتج المحلي الإجمالي لرأس الخيمة بلغ خلال العام 2005 ما يعادل 2,5 مليار دولار بنسبة نمو بلغت 18% وأن حصة الفرد من الناتج تجاوزت 12600 دولار في الوقت الذي بلغ فيه النمو السنوي خلال الفترة من عام 2001 إلى عام 2005 نحو 10% سنوياً·
وأضاف خلال سنوات قليلة سوف تصبح رأس الخيمة مركزا اقليميا ونقطة رئيسية لتقديم خدمات مميزة في مجالات التعليم والصحة وغيرها من الخدمات بعد أن اســـــــــــــــتطعنا استقطاب كبرى الجامعات الأميركية وغيرها من المؤسسات التي أبدت ثقتها الكاملة في إمكانياتنا·
ورداً على سؤال حول مدى اهتمام الامارة بإنشاء خدمات البنية الأساسية في المرحلة المقبلة؟ قال الدجاني إن البنية الأساسية غير مكتملة لكن هناك تطورا وليست هناك دولة، نستطيع القول إنها انتهت من تطوير بنيتها الأساسية ولكننا نستطيع القول إننا أنجزنا حتى الآن تطوير البنية التشريعية في شتى المجالات والتي تهدف في المقام الأول إلى اجتذاب رؤوس الأموال وتوفير الأجواء الصحية لاستمرار هذه الاستثمارات·
وأضاف: بدأنا تطوير مطار رأس الخيمة الذي استقبل في العام الماضي 150 ألف مسافر وهذا العدد قليل مقارنة بأحلام الامارة، فقد أعطيت الصلاحية لشركة طيـــــــــران رأس الخيمة لتطوير المطار وهناك حوارات مستمرة مع شركات الشحن وتشجيع رحلات الشارتر حتى يتمكن المطار مستقبلاً من تلبية الطلب المتزايد على خدمات السفر والسياحة·
وقال الدجاني لدينا تجربة جيدة في نظام الـُُّ الذي أثبت جدواه حتى الآن عن طريق ادارة أحد أهم الموانئ في الامارة بهذا النظام وهناك دراسات حالية للاستفادة من هذا النظام في تطوير خدمات البنية التحتية من خلال إنشاء طرق وجسور وغيرها بهذا النظام المعمول به في العديد من دول العالم· وأضاف أن استراتيجية الإمارة تركز على التنوع الاقتصادي في مجالين أساسيين هما تطوير أساليب العيش والتنمية الصناعية ونعمل حالياً على إدخال ذهنية القطاع الخاص في الحكومة وننظر أنفسنا على أننا ''مؤسسة رأس الخيمة'' بما لا يقل عن كوننا حكومة رأس الخيمة من حيث الطريقة والسرعة التي نعمل بها·
وقال باتريك تلر نائب رئيس شركة واشنطن بوست واستشاري العلاقات البارز في الولايات المتحدة الأميركية: علينا استخدام أسلوب جديد لتحسين العلاقات بين العالم العربي والولايات المتحدة·
وأضاف بتلر: نشهد اليوم بزوع فجر جديد لمرحلة جديدة من الحوار بين القوى في الشرق الأوسط والإعلام الأميركي لكن مهمة التحاور لا تقتصر فقط على رجال السياسة، بل علينا نحن في القطاع الخاص أن نسهم في إيجاد بيئة للتواصل من خلال قوانين المال والأعمال والتعليم ومن خلال بيئة راسخة وقابلة للازدهار في فترات الازدهار والمحن وفي الحرب والسلم·
ويناقش المؤتمر الذي تختتم فعالياته اليوم قضايا مستقبل قطاع العقارات في الخليج ورأس الخيمة وأحدث التطورات في المشروعات العقارية ودور المناطق الحرة في التطور الاقتصادي وتطوير موانئ ومرافئ رأس الخيمة والمطار وتطوير صناعة البتروكيماويات وخطط تطوير أهم الشركات الصناعية في الإمارة·