الاتحاد

الإمارات

خبراء دوليون يدربون فريقاً من المعلمين لتفعيل التوعية بأضرار المخدرات في المدارس

مشاركون في ورشة العمل (من المصدر)

مشاركون في ورشة العمل (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- نظم مجلس أبوظبي للتعليم ورشة عمل تدريبية للمعلمين والأخصائيين الاجتماعيين بمدارس أبوظبي، بالتنسيق مع “المركز الوطني للتأهيل” والأمم المتحدة، وتهدف الورشة إلى تعزيز التوعية بمخاطر المخدرات وسبل حماية الطلبة من هذه الآفة الخطيرة.
وأكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم حرص المجلس على دعم كافة البرامج والتوجهات التي تصب في صالح توعية أبنائنا الطلبة وحمايتهم من المخدرات، وتدريب المعلمين والاخصائيين الاجتماعيين على برامج التوعية وكيفية التعامل مع الطلبة في هذه السن الحرجة، ومتابعة سلوكياتهم وتصرفاتهم أمر في غاية الأهمية، خاصة أنهم يمثلون شركاء حقيقيين للأسرة في حماية الأبناء من المخاطر التي تتهددهم، وخاصة المخدرات التي يوجه العالم كل طاقاته وإمكاناته لمواجهتها.
وأوضح الدكتور حمـد الغافري مدير عام المركز الوطني للتأهيل أن برنامج “فواصل” المعتمد عالمياً في مجال التوعية والوقاية، هو برنامج معد خصيصاً لتطبيقه في المدارس وتم إجراء بعض التعديلات عليه ليتناسب مع البيئة المحلية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي سيتم تطبيقه في مدارس أبوظبي ومن ثم تطبيقه على مدارس الدولة.
وأوضح حاتم علي ممثل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة أن مكتب الأمم المتحدة على ثقة بأن البرنامج سيؤدي إلى نتائج إيجابية، وسيزيد الوعي لدى الجميع بأهمية التعاون بين الجهات الثلاث وكافة الجهات داخل المجتمع، من أجل إنجاح الجهود الرامية إلى حماية الأبناء من المخدرات.
وقال الدكتور مبارك الدرمكي رئيس قسم الخدمات الصحية بالمجلس: تم اختيار 7 مدارس على مستوى إمارة أبوظبي كمرحلة أولى لتدريب المعلمين بها على تنمية المهارات الشخصية للطلبة، وتوعيتهم بأضرار المخدرات ومخاطرها عليهم وعلى المجتمع.
وأشار إلى أن الورشة تدرب المعلمين على العديد من المهارات من أهمها تحديد الطلبة ذوي السلوك أو الصفات الشخصية التي تعطي مؤشرات تتطلب متابعتهم وتوعيتهم بمخاطر المخدرات، أو الانجراف وراء أية إغراءات تجعلهم ينزلقون إلى هذا الطريق الخطر، وهذا يتطلب من المعلم أو الاخصائي دراسة شخصية الطالب وتقويتها، ومعالجة جوانب الخلل لديه حتى يستطيع أن يحمي نفسه.
كما تركز الورشة على تدريب المعلمين على كيفية تعليم الطالب اتخاذ القرار السليم عند مواجهة مواقف كتلك، حتى يحمي نفسه بإرادته من المخدرات وغيرها مشيرة إلى أن التدريب يعتمد على الجانب العملي والبيئة الافتراضية للمدرسة والمجتمع المدرسي.

اقرأ أيضا

إجازة عيد الفطر لدوائر حكومة دبي من 2 يونيو ولمدة أسبوع