الاتحاد

كرة قدم

«لجنة المحترفين» تكمل مبادرة «رموز الخير» في الجولة الـ19 للدوري

دبي (الاتحاد)

في إطار مبادرات «عام الخير»، التي تنظمها لجنة دوري المحترفين في هذا الموسم، تماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2017 في دولة الإمارات عاماً للخير، أطلقت لجنة دوري المحترفين مبادرة «رموز الخير» على مدار الجولتين 18 و19 من دوري الخليج العربي، لتكريم الرياضيين القدامى الذين قدموا الكثير للكرة الإماراتية وساهموا في تطورها وتقدمها، حيث تم تكريم 14 رمزاً رياضياً من مؤسسين، إداريين ولاعبين قدامى لكل من أندية العين، الشارقة، الإمارات، بني ياس، الأهلي، اتحاد كلباء والنصر في الجولة الماضية.
وسيتم تكريم 14 شخصية رياضية من الأندية المستضيفة لمباريات الجولة 19 من بطولة دوري الخليج العربي، ويشمل التكريم اللاعبين بسام مفتاح «الجزيرة»، وهو لاعب سابق في الفريق الأول حقق معه عدة بطولات أهمها كأس أبوظبي وتسلمه من المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس الدولة، كما شارك أيضاً في تدريب فرق المراحل السنية والفريق الأول لسنة 98/‏‏ 99.
ومن بين اللاعبين المكرمين أيضاً سعيد عبدالله المستريح «الوصل» من نجوم النادي القدامى، وهو أيضاً حكم سابق، وسالم محمد قناص العامري «الظفرة» الذي لعب للفريق الأول منذ تأسيسه في عام 2000، وساهم في صعوده في نفس الموسم واستمر لاعباً في صفوفه لـ 4 مواسم.
كما سيتم أيضاً تكريم سالم خليفة نصيب الشامسي «الوحدة» عضو مجلس الإدارة، لاعب دولي سابق، وكان من أكثر اللاعبين مشاركة وعطاءً مع الفريق والمنتخب الوطني الأول حيث كان «كابتن» المنتخب، ومن أبرز لاعبيه لفترة طويلة، بالإضافة إلى عمله بعد ذلك مديراً للفريق. ويشمل التكريم كذلك ناصر عبد الله المهيري «حتا» الذي انضم إلى فريق تحت 13 سنة بنادي الوصل في موسم 1982 - 1983، وانتقل إلى نادي حتا اعتباراً من الموسم 1984 - 1985، وانضم إلى منتخب المناطق عام 1986 وشارك في صعود نادي حتا إلى الدرجة الأولى موسم 94-95، والدكتور عبد الله حوكل من نادي «الشباب» ثم علي محمد عبد الله الظنحاني عن فريق «دبا».
أما قائمة الإداريين الذين يشملهم التكريم في هذه الجولة فهم: سعيد السويدي «الجزيرة» أحد الكفاءات الإدارية التي شاركت في تأسيس مجلس الإدارة في بدايته. وعمل السويدي في النادي منذ أكثر من 30 عاماً، وتدرج حتى أصبح أميناً للسر وعضواً لمجلس الإدارة لسنوات وساهم في إنجاح عدة صفقات للاعبين أجانب أهمهم جورج ويا. وهناك أيضاً عبدالله سالم الرميثي «الوصل» من مؤسسي نادي الوصل، وسبق له التدرج في العمل الإداري وهو عضو مجلس إدارة أسبق، وشليويح مطر المنصوري «الظفرة» من الرياضيين المميزين بمدينة زايد، وقد عمل كمسؤول لمركز نادي الجزيرة بمدينة زايد منذ عام 1990 وساهم في إشهار نادي الظفرة في عام 2000، وكان عضو مجلس إدارة ضمن أول تشكيل في نفس العام واستمر في مجلس إدارة النادي إلى العام 2005، بالإضافة إلى جمعة مبارك «الشباب» وهو لاعب سابق لفترات بسيطة قبل أن يصبح إدارياً، وبدأ مشواره كلاعب في سنة 1971 تحت مسمى نادي دبي قبل تغيير الاسم ودمج النادي العربي ودبي إلى نادي الشباب العربي في عام 1974، وبعد ذلك أصبح إدارياً لفرق المراحل السنية 15-17 و19 سنة وإدارياً للفريق الأول لاحقاً، وحقق معه كإداري 5 بطولات منها: بطولتا دوري 95 - 90، بطولة الكأس 94 - 90، وكأس الأندية الخليجية 1992.
ومن بين الإداريين المكرمين أيضاً إبراهيم موسى حسن الزعابي «الوحدة» وهو عضو مجلس إدارة سابق، ومن المؤسسين بالنادي منذ عام 1968، وشارك في مجالس الإدارات لفترة طويلة في خدمة النادي، بالإضافة إلى وجوده الدائم في كل فعالياته منذ التأسيس وعلى مدار السنوات الماضية حتى تاريخه، وأيضاً الإداري ماجد خلفان ماجد البدواوي «حتا» رئيس مجلس الإدارة سابقاً وعضو من 1981، وسيتم تكريم سالم اللاغش عن نادي دبا.

اقرأ أيضا