الاتحاد

الاقتصادي

19 مشروعاً تتنافس على جوائز الشرق الأوسط للكهرباء

دبي (الاتحاد) - اختارت جوائز الشرق الأوسط للكهرباء أمس 19 مشروعا لنيل الجوائز من أصل 115 مشروعا تقدمت للجائزة في 6 فئات. وبحسب بيان صحفي أمس، سيتم التنافس على الألقاب في حفل عشاء يقام يوم 11 الشهر الحال في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.
وتعتبر الجوائز ذات الشعبية المتزايدة واحدة من الفعاليات الدائمة في معرض الشرق الأوسط للكهرباء، والذي يقام بين 11 و13 فبراير، وتتضمن في عامها الجديد أربع فئات تمت إضافتها حديثاً، منها جائزة أفضل مهندس شاب خلال العام، والتي تهدف إلى تكريم المهندسين الشباب ممن يتمتعون بالحماس والمساهمة الإيجابية في النمو المستقبلي لقطاع الطاقة.
ومن الفئات الجديدة التي تتضمنها الجوائز في نسختها للعام 2014 جائزة أفضل حملة تسويق وأفضل منتج تم إطلاقه في معرض الشرق الأوسط للكهرباء 2014، وهي جائزة تلقي الضوء على التقنيات المتطورة في مئات المنتجات الجديدة، والتي تقدمها نخبة قوامها 1,250 شركة عالمية تشارك في المعرض على مدى أيامه الثلاثة.
وآخر تلك الفئات الجديدة هي جائزة بطل الإنجازات البيئية خلال العام، والتي تكرم أحد الأفراد الذين قدموا مساهمات ملموسة وذات أثر طويل الأمد لتطبيق المبادرات الصديقة للبيئة في مؤسساتهم بالشرق الأوسط.
وقالت أنيتا ماثيوز، مدير مجموعة إنفورما للطاقة، وهي الجهة المنظمة لمعرض الشرق الأوسط للكهرباء: «شهدت الترشيحات المقدمة لنيل جوائز الشرق الأوسط للكهرباء 2014 تقدماً ملحوظاً في الكم والكيف مقارنة بالدورات السابقة منها.»
وأضافت «يسرنا أن نقدم تلك الفعالية المرموقة التي تتيح للمؤسسات والأفراد الاحتفاء بالزملاء وتكريمهم لقاء مساهماتهم البارزة في تنمية وتطور قطاع يتمتع بكافة مقومات التفوق عالمياً.
ستعمل الجوائز على تقريب العاملين في القطاع لجمعهم في أمسية رائعة من الترفيه الحيّ وفرص التواصل الفريدة.»
ومن أبرز الأسماء التي تم ترشيحها للقائمة النهائية في جوائز الشرق الأوسط 2014 كل من بلدية دبي عن مشروعها «سوق الفهيدي» وذلك لفئة أفضل مشروع للطاقة الشمسية خلال العام، ودائرة النقل في أبوظبي وشركة بارسونز عن جهودهما المشتركة في مشروع إضاءة شوارع راس الأخضر بينونة – وذلك عن فئة أفضل مشروع للإضاءة خلال العام.
ومن الأسماء الأخرى أيضاً كل من شركة الطاقة غلوبال عن مشروعها لمحطة الطاقة في اليمن لفئة أفضل مشروع طاقة خلال العام، وشركة رأس لفان للطاقة لإتمامها سبع سنوات بنجاح دون وقوع أية حوادث تسبب انقطاع وقت العمل بفضل التزامها تجاه متطلبات جائزة أفضل مشروع أو مبادرة من حيث الاهتمام بجوانب الصحة والسلامة والبيئة.
كما ويحظى المعرض في دورته التاسعة والثلاثين بدعم هيئة أبوظبي للكهرباء والماء وبلدية دبي، لتكون الدورة الأكبر في تاريخ المعرض، حيث تقام على امتداد ثماني قاعات و50000 متر مربع من مساحات العرض.
يقام معرض الشرق الأوسط للكهرباء، أحد أكبر الفعاليات المختصة بالطاقة في العالم، إلى جانب النسخة الثانية من معرض الشرق الأوسط للطاقة الشمسية، وهو منصة متخصصة في مجال الطاقة الشمسية بمشاركة أكثر من 100 شركة في مجال تقنيات ومنتجات وخدمات الطاقة الشمسية.

اقرأ أيضا