الاتحاد

الرياضي

الجماهير تزين المدرجات

(تصوير مصطفى رضا)

(تصوير مصطفى رضا)

مصطفى الديب (أبوظبي)

ليلة جماهيرية من الطراز الأول.. واكتمل بدر «الليلة الكبيرة»، بالحضور الجماهيري في مدرجات استاد مدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي، وبعد أن أصبح الإبداع عنوان حفل افتتاح «النسخة 17» لنهائيات كأس آسيا «الإمارات، جاء الإبهار ليكون عنوان لوحة المدرجات التي رسمتها الجماهير الإماراتية.
لوحة فنية رائعة معبرة عن عشق وطن ومساندة أبنائه، ومشهد مبدع تنوعت الكوادر فيه، فهناك الطفل الصغير الذي لم يتخط الثلاث سنوات، جاء مرتدياً قميص «الأبيض»، وبيده اليمنى علماً يرفرف عالياً، واليسرى لوحة مكتوباً عليها «يومك يا أبيض»، وهذا والده الذي حمله على يده منادياً مشجعاً «معك يا الأبيض»، وتلك الأخرى شقيقته تقولها بكل حب «إماراتي إماراتي».
ازدانت المدرجات بألوان وكلمات التشجيع، ولم تكتف الجماهير بمجرد الحضور خلف «الأبيض» لتشجيعه، لكنها رفعت معها لوحات كبيرة تحمل بين طياتها كل معاني الحماس والتحفيز والإقدام، وحملت كلمات «المستحيل ليس إماراتياً»، وأخرى كتبت الجملة الشهيرة التي انتشرت في حملة دعم المنتخب وهي «قدام يا الأبيض»، وعلى لوحات أخرى «إلى المجد نمضي بعزم الرجال»، ما دخلت اللغة عبارات باللغة الإنجليزية على الخط لتكمل سيمفونية الدعم والمؤازرة، ومنها «SUPPORT» في جنبات الملعب.
لم يقتصر المشهد على أبناء العائلة الواحدة، وهناك الأصدقاء الذين تجمعوا وحضروا في مجموعات كبيرة قبل المباراة بساعات، ليقفوا خلف «الأبيض»، حاملين لوحات الوفاء والانتماء للمنتخب.
ولم تتوقف الجماهير عن مساندة «الأبيض»، حتى بعد أن تأخر في النتيجة أمام شقيقه البحريني، وساندت اللاعبين، حتى نجح أحمد خليل في إدراك التعادل.

اقرأ أيضا

أبوظبي تستضيف مونديال السباحة 15 ديسمبر 2020