صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

تدريب لبنانيات على كشف القنابل العنقودية



صور- اف ب : أعلن مكتب نزع الالغام في جنوب لبنان أمس أن هيئة سويدية تقوم بتدريب فتيات جنوبيات على كشف القنابل العنقودية على أن يبدأ العمل على الارض اعتبارا من اليوم الاثنين·
وقالت داليا فران المتحدثة باسم مكتب نزع الالغام الذي يقوم بتنسيق عمل نزع الالغام بين كل الهيئات التي تعمل في هذا المجال في جنوب لبنان إن ''الهدف الذي نريد تحقيقه هو تدريب اكبر عدد ممكن من سكان جنوب لبنان على عملية التنقيب عن القنابل العنقودية في الحقول عبر استخدام معدات خاصة''·واوضحت ان عملهن ''هو العثور على القنابل لاعلامنا بمكانها فنقوم بتفجيرها''·وقالت إن ''ثلاثين فتاة تقدمن للمشاركة في لتدريب معظمهن من القرى التي توجد فيها قنابل عنقودية وتم اختيار خمس منهن اخضعن لتدريب مدته اربعة اسابيع على ان ينزلن الى الارض اليوم ''·
من جهته، قال المدرب السويدي جيروم مايسون ''نحن لا نفرق بين الفتاة والرجل ونحن نبحث عن الافضل في هذا المجال''·واوضحت فران انه ''تم حتى الآن تحديد 841 موقعا ملوثا بالقنابل العنقودية تغطي مساحة تصل الى 34 مليون متر مربع لم يتم تنظيف سوى 10% منها حتى الآن''·
واضافت انه منذ انتهاء الحرب في جنوب لبنان في اغسطس الماضي جرى ''نزع 10 الاف قنبلة عنقودية و 8431 ذخيرة غير متفجرة و454 قنبلة ثقيلة''·واوضحت ان عدد الاشخاص الذين قتلوا من مدنيين وعاملين في نزع الالغام منذ انتهاء الحرب الأخيرة بلغ 30 شخصا في حين بلغ عدد الجرحى 186 ·
وكانت اسرائيل القت خلال حرب الصيف الماضي مئات الالاف من القنابل العنقودية التي لم ينفجر قسم كبير منها مما يؤدي الى سقوط الكثير من الضحايا··

··وازدهار تصفيح السيارات
تحسباً لاندلاع حرب أهلية

بيروت-د ب أ: في ظل الخوف الذي بات يتملك اللبنانيين من مغبة اندلاع حرب أهلية ثانية بدأ نشاط تصفيح السيارات وتحصينها ضد أي طلق ناري أو انفجار محتمل يلقى رواجاً ملحوظا في بيروت·
ونشرت بعض الصحف اللبنانية في الآونة الأخيرة إعلاناً لشركة لم تكشف عن اسمها واكتفت بالإفصاح عن رقم هاتفها تعلن فيه استعدادها لتصفيح أي سيارة ''جعلها مقاومة لطلقات الرصاص والقذائف الصاروخية''·
وقال أحد العاملين بالشركة اشترط عدم ذكر اسمه :''إننا نتعامل مع عملائنا بسرية تامة بهدف الحفاظ على سلامتهم·· عملاؤنا معظمهم مسؤولون وأصحاب بنوك ومن ذوي المناصب الرفيعة يخشون على حياتهم''· ورداً على سؤال حول الأسباب التي حدت بالشركة الإعلان عن نفسها في الصحف طالما أنها تتعامل بسرية تامة قال العامل: إن هذه ''التجارة تزدهر والطلب في ازدياد ونريد أن يعرف الناس أننا هنا من أجلهم''·
وأكد العامل أن '' تصفيح السيارات عملية باهظة التكاليف وسيلجأ إليها فقط من يملك المال'' رافضاً أن يحدد رقماً تقريبياً لتكلفة سيارة يتم تصفيحها ضد الرصاص وقنابل السيارات، إلا أنه وصفها بأنها عملية معقدة وصعبة·
فيجب إضافة كثير من المعادن، وتغيير النوافذ والإطارات لذا سأترك لكم الأمر لتقدروه''·
وقد ساهمت التطورات الأخيرة في زيادة المخاوف لدى كثير من اللبنانيين من احتمال انزلاق بلادهم مجدداً نحو حرب أهلية·
وأفاد مسؤول أمني لبناني بأن بعض الشركات زادت من وارداتها من السيارات المصفحة في الوقت الذي بدأت فيه بعض معارض تأجير السيارات تأجيرها مقابل 1500 دولار لليوم الواحد·