الاتحاد

الإمارات

عبدالله المعلا يعتمد المخطط الحضري لإمارة أم القيوين



أم القيوين - فريد يوسف:
اعتمد سمو الشيخ عبدالله بن راشد المعلا نائب حاكم أم القيوين المخطط الحضري العام لامارة أم القيوين·
وأعلن سموه خلال مؤتمر صحفي عقده أمس بمقر بلدية أم القيوين ملامح المخطط التي تتمثل في إقامة مركز المدينة التجاري الجديد ومدينة تجارية جديدة تقع بين شارعي الاتحاد والامارات على مساحة وقدرها 350 مليون قدم مربعة والتي تم تخطيطها على أحدث المواصفات المعمارية المتضمنة بنيه تحتية متكاملة ومتطورة·
وأوضح سموه أن الخطط المستقبلية للإمارة تعتمد على تشجيع إقامة المشاريع الصناعية وتقديم كافة التسهيلات لها من بنى تحتية وتشريعات إذ سيتم التركيز على إقامة المشروعات المتوسطة والصغيرة، مشيرا إلى أن العمل جار حاليا في مدينة أم الثعوب الصناعية وصناعية الإمارات الحديثة ومدينة ثالثة سيتم الاعلان عنها قريبا·
وقال سموه خلال المؤتمر الصحفي الذي حضره الشيخ عبدالله بن أحمد المعلا رئيس دائرة بلدية أم القيوين والشيخ علي بن راشد المعلا رئيس الدائرة الاقتصادية بأم القيوين والشيخ مروان بن راشد المعلا رئيس دائرة الأراضي والاملاك بأم القيوين، إنه تماشيا مع النهضة العمرانية التي تشهدها الإمارات بشكل عام والنتائج التي توصلت إليها دراسة المخطط العام رحبت الإمارة بنخبة من المطورين العقاريين لإقامة مشاريع عقارية كبيرة مثل مرسى أم القيوين ومدينة السلام وخور البيضاء ومشروع أمواج·
وأكد سموه أن المخطط يهتم بالسياحة كمصدر دخل للإمارة وتوفير البنى التحتية اللازمة لتطويرها وتشجيع اقامة المشاريع السياحية حيث إن جميع المشاريع العقارية التي تم الاعلان عنها حتى الآن سوف تشتمل على فنادق ومنتجعات سياحية·
مدينة جامعية
وشدد سموه على أهمية قطاع التعليم وتأثيره في إعداد كوادر المستقبل الأمر الذي دفع إلى تحديد موقع لمدينة جامعية على مساحة 6,5 مليون قدم مربعة تضم العديد من التخصصات بما فيها الطب والهندسة على ان تستوعب عشرة آلاف طالب في المرحلة النهائية ويتبعها مستشفى جامعي ومركز للأبحاث وذلك بالتعاون مع جامعات مصرية وكندية·
وفي مجال الصحة أوضح سمو نائب حاكم أم القيوين أنه تم تخصيص موقع لمدينة طبية على مساحة مليوني قدم مربعة تشتمل على مستشفى تخصصي تصل طاقته الاستيعابية إلى 120 سريرا وذلك بالتعاون مع القطاع الخاص وبخبرات ألمانية وعالمية·
وأشار سموه إلى اهتمام المخطط كذلك بالمحافظة على البيئة الطبيعية المتميزة لإمارة أم القيوين من خلال سن التشريعات والقوانين الكفيلة بذلك مثل حماية الأشجار الصحراوية وزيادة الرقعة الخضراء بإنشاء الحدائق العامة·
وبشأن البنية التحتية قال سمو الشيخ عبدالله بن راشد المعلا إن المخطط العام للامارة اكد على ضرورة توفير مصادر مستدامة للمياه كونها العصب الأساسي للتنمية لذلك قامت الحكومة بالمشاركة مع القطاع الخاص بإنشاء شركة إمداد تتولى إنشاء محطة تحلية مياه البحر بطاقة إنتاجية تصل إلى 300 ألف متر مكعب في المرحلة النهائية فضلا عن إقامة شبكة صرف صحي بأسرع وقت ممكن الأمر الذي دفع إلى توقيع مذكرة تفاهم مع شركة خاصة لتنفيذ مشروع شبكة الصرف الصحي لمدينة أم القيوين والمشاريع العمرانية الجديدة·
وتطرقت دراسة المخطط العام إلى أهمية معالجة النفايات بأسلوب علمي متطور حفاظا على البيئة والصحة العامة لذلك تم توقيع مذكرة تفاهم مع شركة عالمية متخصصة في مجال تدوير النفايات على أن يشمل المشروع توليد الطاقة من خلاله· وفي مجال الطرق والمواصلات العامة أكدت دراسة المخطط العام أهمية التخطيط السليم لمشاريع الطرق لتفادي الاختناقات المرورية·

اقرأ أيضا

بتوجيهات محمد بن زايد.. 200 شاب وفتاة يستفيدون من العرس الجماعي بعدن