الاتحاد

الرياضي

عالم فيراري يطلق «أسبوع السرعة» تزامناً مع الفورمولا-1

من فعاليات عالم فيراري بحلبه ياس (من المصدر)

من فعاليات عالم فيراري بحلبه ياس (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - مع بدء العد التنازلي لانطلاق سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1، كثف عالم فيراري أبوظبي استعداداته لإطلاق الدورة الثانية من فعالية “أسبوع السرعة”، والتي تنطلق 26 أكتوبر الجاري وتستمر لمدة 10 أيام حتى 4 نوفمبر المقبل. وتنطلق الدورة الثانية من فعالية “أسبوع السرعة” بالتزامن مع عيد الأضحى المبارك وسباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1، وتحمل في دورتها الجديدة طابع “علوم السرعة”، لتقدم أنشطة مصممة لإدخال البهجة والإثارة على كافة أفراد الأسرة، وتستضيف المدينة الترفيهية كذلك نهائيات الدورة الثامنة من منافسات “الفورمولا -1 في المدارس الدولية، حيث يتنافس طلبة يمثلون أكثر من 40 دولة من أنحاء العالم للفوز بلقب البطولة التي تتضمن مسابقات مبتكرة وفريدة.
وفي هذا السياق، قال آندي كيلينج، مدير عالم فيراري أبوظبي: “ترقّباً للعدد الكبير من الزوار نتطلّع إلى تقديم تجربة ترفيهية متميزة من خلال نقل أجواء السباقات إلى داخل المدينة، ليعيشها ويستمتع بها زوارنا من أفراد العائلات وعشاق السباقات على حدٍ سواء”. وأضاف: “حققت الدورة الأولى من فعالية “أسبوع السرعة” العام الماضي نجاحاً مبهراً، لذلك نطمح إلى تكرار النجاح مع تعزيز درجات الإثارة والترفيه هذا العام”.
وتتاح للصغار فعاليات مبتكرة، حيث خصّصت لهم المدينة عرضاً ترفيهياً تحت عنوان “مختبر السرعة”، ومنطقة للفنون الحرفية والفنية، ومخيماً علمياً تقام فيه تجارب علمية مبسّطة ممتعة، بالإضافة إلى فعاليات تلوين الوجوه ونقش الوشوم المؤقتة وغيرها.
ويقام خلال الفعالية كذلك “أستوديو أسبوع السرعة”، حيث يتاح للأطفال الشغوفين بالعمل الصحفي والتلفزيوني الحصول على فرصتهم للوقوف أمام الكاميرا، كمذيعين ومقدمي برامج ومراسلي أخبار.
وابتداءً من 29 وحتى 31 من أكتوبر، ستتاح للزوار متابعة حماس السباقات مباشرة، وذلك من خلال الفعاليات الختامية لنهائيات منافسات الفورمولا-1 في المدارس الدولية، والتي تستضيفها عالم فيراري أبوظبي بالتعاون مع حلبة مرسى ياس. وسيحظى زوار المدينة الترفيهية بمتعة متابعة المسابقات المبتكرة التي يخوضها الطلبة على امتداد ثلاثة أيام، متضمنةً سباقات السيارات المصغرة التي قام الطلبة بتصميمها وصناعتها، على مسار سباقات تم إعداده خصيصاً لهذا الغرض، بالإضافة إلى تجسيد مواهب هؤلاء الطلبة في الهندسة والتسويق، من خلال منصات عرض موزعة في أرجاء المدينة.

اقرأ أيضا

«السماوي».. «ملـك» إنجلترا و«صانع» التاريخ