الاتحاد

الرياضي

كونتي يتحدى إبراموفيتش !

عمرو عبيد (القاهرة)

يخوض الإيطالي أنتونيو كونتي معركة صعبة للحفاظ على هويته التدريبية والسمعة الطيبة التي بناها في السنوات الأخيرة، سواء مع يوفنتوس أو تشيلسي، مروراً بالحالة الخاصة التي صنعها مع منتخب بلاده، لكن كونتي يواجه أيضاً تاريخاً قاتماً للملياردير الروسي رومان إبراموفيتش مالك تشيلسي الذي اعتاد التخلص سريعاً من مدربي البلوز عند أي إخفاق من دون النظر إلى نجاحهم في أي فترة سابقة، ولم يُفلِت من إبراموفيتش سوى جوزيه مورينيو في حقبته التدريبية الأولى بين عامي 2004 و2007، إذ أمضى مع الملياردير الروسي 1204 أيام قائداً لتشيلسي، وهي الفترة الأطول لأي مدرب تحت إدارة إبراموفيتش.
ويبدو أن سبيشيل ون يُعتَبَر حالة خاصة جداً بالنسبة للروسي، حيث ظل مدرباً للبلوز في الحقبة الثانية لمدة 927 يوماً، لكن الحصول على 11 نقطة خلال 12 مباراة في البريميرليج عجَّل برحيل البرتغالي الذي كان ضحية الصراع مع مراكز القوى من كبار لاعبي تشيلسي مثل فرانك لامبارد وجون تيري وبيتر تشيك وغيرهم، ويُذكَر أن هؤلاء كانوا ضمن أسباب إبعاد العديد من مدربي القلعة الزرقاء في السنوات الماضية مثل لويس فيليب سكولاري ورافاييل بينيتيز، وكلاهما مكث مع البلوز لفترة تدريبية قصيرة جداً، بواقع 223 يوماً للبرازيلي و187 يوماً للإسباني!
أنتونيو كونتي تولى تدريب تشيلسي في أبريل من عام 2016 ليقضي حتى الآن ما يقارب 574 يوماً، واستطاع أن يهدي القلعة الزرقاء لقب البريميرليج في الموسم الماضي، لكن أزماته مع النجوم بدأت سريعاً ولعل حادثة دييجو كوستا هي الأشهر والتي أغضبت إدارة البلوز، بالإضافة إلى مشكلته مع ديفيد لويز، وفي ظل شكوى عدد كبير من نجوم الفريق من أسلوب كونتي التدريبي القاسي، يبدو أن التاريخ يعيد أحداثه مجدداً، خاصة أن نتائج الفريق في الفترة الأخيرة تشبه تماماً ما حدث مع مورينيو وغيره، وإذا كان إبراموفيتش يظهر بعض الصبر على كونتي في ظل اقتراب موقعة البرسا الأوروبية المهمة، فإن تاريخه السابق يشير إلى قرب رحيل الإيطالي الذي يُعتَبَر أوفر حظاً من مواطنه المخضرم، كلاوديو رانييري، الذي ظل مدرباً للبلوز لمدة 3 سنوات قبل أن يملك الملياردير الروسي النادي ويطيح به بعد 335 يوماً فقط!

اقرأ أيضا