الاتحاد

الإمارات

«الاتصال الحكومي» بالشارقة يستعرض تجارب «إسعاد الشعوب»

 سلطان بن أحمد القاسمي خلال المؤتمر الصحفي بحضور عدد من المسؤولين والإعلاميين (تصوير متوكل مبارك)

سلطان بن أحمد القاسمي خلال المؤتمر الصحفي بحضور عدد من المسؤولين والإعلاميين (تصوير متوكل مبارك)

لمياء الهرمودي (الشارقة)

أكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مركز الشارقة الإعلامي، أن الاتصال الحكومي أصبح من أهم العلوم الاجتماعية والسياسية، نظراً لدوره الكبير في تحقيق الاستقرار للمجتمعات، والمساهمة في ارتقائها، وهو ما يعكس فعاليته في الخروج من الأزمات التي انتشرت على الساحتين الإقليمية والدولية.
جاء ذلك، خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمه مركز الشارقة الإعلامي، صباح أمس، في مسرح القصباء، للإعلان عن تفاصيل الدورة الخامسة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، والتي تعقد يومي 20 و21 مارس الجاري في مركز إكسبو الشارقة، برعاية وحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبمشاركة عدد كبير من قادة الدول، والمسؤولين، والخبراء، والإعلاميين، إلى جانب العاملين والمهتمين بمجال الاتصال الحكومي وطلبة الجامعات المحلية والعربية.
ويستضيف المنتدى رؤساء دول، ومسؤولين حكوميين، وشخصيات اعتبارية ذات خبرة واختصاص في مجال الاتصال والتواصل مع الجماهير، ويستعرض تجارب شخصيات حكومية كان لها أثرها الإيجابي في حياة مواطنيها ومجتمعاتها، وساهمت في تحسين ظروف معيشتهم وحياتهم.
ويتوقع أن يحضر المنتدى أكثر من 3 آلاف ضيف، ويشارك فيه نحو 20 متحدثاً من 16 دولة، يتحدثون في ست جلسات، وست ورش عمل، بالإضافة إلى خمسة ضيوف شرف.
وأشاد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي في كلمته بالمؤتمر، بالشراكة القائمة بين الإعلام بأشكاله كافة، والمؤسسات الحكومية، من أجل دعم وتوجيه مسيرة التنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، مضيفاً أن الشعار الذي تم اختياره للدورة الخامسة، وهو «نحو مجتمعات ترتقي»، يؤكد أن الاتصال الحكومي جزء محوري من منظومة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بشكل عام.
بدوره، استعرض طارق سعيد علاي، مدير مركز الشارقة الإعلامي، أهم ملامح وفعاليات الدورة الخامسة من المنتدى، وأكد أن موضوعات هذا العام ستركز على العلاقة القائمة بين الاتصال الحكومي والمواطن، والدور الذي يلعبه الاتصال الحكومي في خدمة الإنسان بشكل عام من خلال تناول المواضيع الحياتية، والتركيز على القطاعات الحيوية، وعرض دراسات حالة متخصصة في هذا المجال ليكون المنتدى بمثابة مرجع موثوق لدراسات الحالات المتنوعة في الاتصال الحكومي والتجارب من دول العالم.
وأشار إلى أن المنتدى يستضيف عدداً من ضيوف الشرف الذين سيلقون كلمات افتتاحية خلال اليومين الأول والثاني، منهم معالي سلطان الجابر، وزير الدولة ورئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام، ومعالي شمة المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، وفخامة ماري روبنسون، رئيس جمهورية إيرلندا السابق ومفوض الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان السابق، والمحامية أمل علم الدين كلوني، المتخصصة في القانون الدولي وحقوق الإنسان، إضافة إلى المؤسس والمدير التنفيذي لشركة جاردنر للأوراق المالية كريستوفر جاردنر ومستثمر ورائد أعمال.

مستقبل الأجيال
وتناقش قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة أول مناصرة بارزة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في الجلسة الثالثة، المخصصة للسيدات، كيفية تفعيل دور المرأة المجتمعي وتمكينها من التأثير إيجاباً في مسار الأحداث عبر انخراطها في مجالات الحياة كافة، والتزامها بنصرة القضايا الإنسانية من أجل تحقيق التوازن في البنية الاجتماعية والاقتصادية، وحماية مستقبل الأجيال من نزعات الكراهية والتطرف والتدمير الممنهج للقيم الإنسانية.


إدارة الأزمات
وتتواصل فعاليات المنتدى يوم الاثنين، 21 مارس، مع جلسة بعنوان «الكوارث الطبيعية والإنسانية.. من إدارة الأزمات إلى التواصل الاستراتيجي»، وسيناقش محاور الجلسة كل من ديفيد ميليباند، الرئيس والرئيس التنفيذي للجنة الإنقاذ الدولية، ووزير خارجية المملكة المتحدة السابق، وبرنار كوشنير، المؤسس والرئيس السابق لمنظمة أطباء بلا حدود وأطباء العالم، ووزير الشؤون الخارجية والأوروبية الفرنسي السابق، وفهد عبد الرحمن بن سلطان، نائب الأمين العام لقطاع جمع التبرعات والتسويق في الهلال الأحمر الإماراتي، وجون سيمبسون، محرر الشؤون العالمية في «بي بي سي»، فيما يدير الجلسة حامد بن كرم، الإعلامي في قناة «سما دبي».
ورش العمل
وتتناول الجلسة الرابعة التي تحمل عنوان «الاتصال الحكومي ومكونات المجتمع الثقافية والاجتماعية» دور الاتصال الحكومي في تعزيز الهوية الثقافية، وستتحدث في هذه الجلسة، الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، والسفيرة الدكتورة هيفاء أبو عزالة، الأمين العام المساعد، رئيس قطاع الإعلام والاتصال في جامعة الدول العربية، وندابا مانديلا، حفيد الرئيس نيلسون مانديلا ورئيس هيئة « أفريقيا ريزينغ»، وسيدير الجلسة الإعلامي فيصل بن حريز.
وأكد طارق سعيد علاي أن المنتدى سينظم هذا العام عدداً من ورش العمل، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، ومؤسسة طومسون للتدريب، وقناة سكاي نيوز عربية. وفيما يتعلّق بورش عمل برنامج الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، سيتم تنظيم ورشتين، تتمحور الأولى حول «مكافحة خطاب التطرف والكراهية والعنف من خلال مواقع التواصل الاجتماعي»، وتتناول الثانية موضوع «إشراك الشباب في الترويج للتسامح والتنوع الحضاري عبر العالم».

الابتكار المجتمعي
وكشف مدير مركز الشارقة الإعلامي عن إقامة عدد من الفعاليات الأخرى المصاحبة للمنتدى، ومن بينها منصة الابتكار المجتمعي، التي تتمثل في استضافة عدد من المتحدثين الإماراتيين الشباب، للحديث عن أفكارهم ومشاريعهم الإبداعية، وذلك سعياً من المنتدى إلى تسليط الضوء على الكوادر الوطنية المبدعة في مجال الابتكار، بطريقة حديثة تناسب إيقاع العصر.
وسيقدم المنتدى للجمهور فرصة التعرف أكثر إلى نادي الشارقة للصحافة، وموقع الشارقة 24 الإخباري، وفعاليات الشارقة، والقافلة الوردية، إلى جانب منصة التواصل الاجتماعي، التي تتيح التفاعل مع فعاليات المنتدى بالنص والصوت والصورة.
وستختتم فعاليات الدورة الخامسة من المنتدى بالإعلان عن توصيات الدورة الخامسة من المنتدى، بالإضافة إلى الإعلان عن أسماء الفائزين بالدورة الثالثة من جائزة الشارقة للاتصال الحكومي التي أطلقها مركز الشارقة الإعلامي في سبتمبر 2012، بهدف ترسيخ وتوثيق أفضل الممارسات المهنية في قطاع الاتصال الحكومي بدولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي، وسيقام حفل خاص يتم خلاله تكريم الفائزين وأعضاء لجنة التحكيم.

اقرأ أيضا

خليفة يهنئ رئيس كازاخستان الجديد