الاتحاد

الرئيسية

رئيسا الأركان الأميركي والروسي يلتقيان الخميس

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، اليوم الأربعاء، أن رئيسي الأركان الأميركي والروسي الجنرال الأميركي جو دانفورد والجنرال الروسي فاليري جيراسيموف سيلتقيان غدا الخميس في باكو عاصمة أذربيجان.

ويأتي الإعلان عن اللقاء إثر جدل في واشنطن حول العلاقات التي أقامها مقربون من الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع السلطات الروسية.

لكن المسؤولين العسكريين الأميركيين يشددون على عدم إعطاء مغزى سياسي لهذا اللقاء الذي يسعى الرجلان لتنظيمه "منذ أشهر".

وقال البنتاغون، في بيان، إن الجنرالين دانفورد وجيراسيموف "سيبحثان في سلسلة مواضيع منها الوضع الحالي للعلاقات العسكرية الأميركية-الروسية وأهمية الاتصالات المباشرة الواضحة والمنتظمة بين العسكريين تفاديا لأي سوء فهم وأزمات محتملة".

وهزت البيت الأبيض مجددا اليوم الأربعاء معلومات حول العلاقات لمقربين من دونالد ترامب مع مسؤولين روس.

وتأتي هذه المعلومات الجديدة بعد أن استقال الاثنين مستشار الأمن القومي الأميركي مايكل فلين وهو من أنصار التقارب بين الولايات المتحدة وروسيا.

واضطر فلين إلى الاستقالة إثر جدل حول محادثاته الهاتفية في ديسمبر مع السفير الروسي في واشنطن والتي تطرق خلالها إلى العقوبات الأميركية على روسيا.

ويريد ترامب تحسين العلاقات الأميركية مع موسكو رغم أن ذلك يغضب العديد من المسؤولين الجمهوريين الذين يعتبرون بأن روسيا تمثل التهديد الرئيسي على الأمن القومي الأميركي.

وقبل عام، كان الجنرال دانفورد أعرب علنا في شتوتغارت بألمانيا عن أمنيته بلقاء نظيره الروسي شخصيا.

وقال "عندما تمرون بفترة صعبة، يمكن لعلاقة مهنية من عسكري إلى آخر أن تساعد من جهة في فهم بشكل أفضل ما يواجهه الطرف الآخر ومن جهة أخرى الحد من مخاطر القيام بحسابات خاطئة".

اقرأ أيضا