الاقتصادي

الاتحاد

«سويس ري» تعود للربحية وتعزز رأسمالها

عززت شركة سويس ري ثاني أكبر شركة لإعادة التأمين في العالم وضعها المالي وعادت لتحقيق صافي أرباح في 2009 وإن كانت دون التوقعات بقليل حيث تكبدت خسائر فادحة بسبب منتجات مورقة وعمليات تحوط في سوق السندات.
وعبرت الشركة عن تجدد ثقتها في أنشطتها من خلال زيادة توزيعاتها النقدية وإعادة تحديد أهداف، وكانت سويس ري طلبت المساندة من منافستها بيركشاير هاثاواي خلال الأزمة إذ بددت خسائر الأصول الخطيرة رأسمالها.
وقال الرئيس التنفيذي ستيفان ليبي “تعتقد المجموعة أن الوقت الحالي هو الوقت المناسب لإعادة تحديد الأهداف.. تسعى سويس ري إلى تحقيق عائد على حقوق المساهمين يبلغ 12 في المئة خلال الدورة” وأضاف أن هذا الهدف يعكس انخفاض عائدات الأنشطة الاستثمارية مع تحول الشركة إلى الاستثمارات منخفضة المخاطر.
وجرى تعيين ليبي بعد أن اضطرت الشركة الى استدانة ثلاثة مليارات فرنك من بيركشاير في صورة قرض قابل للتحويل لأسهم العام الماضي. وقال ليبي إن سويس ري لن تسعى الا وراء أكثر الأنشطة ربحية حتى وأن كان ذلك يعني خسارة بعض عمليات البيع.
ورفعـت الشركـة حقـوق المساهمين إلى 5.7 مليار فرانك مما يمنحها فسحة فيما تحاول تحقيق ما يكفي من الإيرادات لسداد دينها لبيركشاير والعودة للحصول على تصنيف (AA) الائتماني الذي خسرته خلال الأزمة.
وتأثرت أرباح العام بالكامل جراء خفض قيمة أصول منتجات مورقة تكلف ملياري فرنك وخسائر تحوط في سوق السندات قيمتها 1.9 مليار فرنك إذ بلغت الأرباح 506 ملايين فرنك مقارنة بتوقعات بلغت 534 مليون في استطلاع أجرته رويترز.

اقرأ أيضا

487 مليار درهم الاحتياطيات الأجنبية للقطاع المصرفي