الاتحاد

الاقتصادي

الهند تقود حملة آسيوية لمعارضة الضريبة الأوروبية لانبعاثات الطيران

نيودلهي (د ب أ) - دعت الهند أمس، صناعة الطيران في منطقة آسيا والمحيط الهادي، إلى معارضة ضرائب نظام تجارة الانبعاثات بالاتحاد الأوروبي على شركات الطيران الأجنبية التي تحلق طائراتها فوق أوروبا. ويتضمن النظام المطبق منذ يناير من هذا العام، أن يتم فرض ضرائب على كل شركات الطيران بغض النظر عن جنسيتها، وذلك إذا تجاوزت حدود انبعاثاتها أثناء تشغيل طائراتها فوق أوروبا. كما أن هناك عقوبات صارمة، منها فرض حظر على عمل تلك الشركات في منطقة الاتحاد الأوروبي إذا عجزت عن الالتزام بتلك الحدود.
وقال أجيت سينج وزير الطيران المدني الهندي، في المؤتمر التاسع والأربعين لمديري عموم الطيران المدني في منطقة آسيا والمحيط الهادي، والمنعقد في نيودلهي، إن “الدعوة لكبح نمو صناعة الطيران من أجل خفض تأثيرها البيئي هو أمر غير مقبول بالنسبة لنا كحل. نحن في حاجة لتسهيل نمو الطيران إلى جانب البحث عن حلول ابتكارية لمعالجة الهواجس المتعلقة بالبيئة”. ونقلت وكالة الأنباء الهندية الآسيوية عن سينج قوله “نحن سنطلب من المندوبين أن يعارضوا أي إجراءات بيئية أحادية الجانب تفرضها دولة أو مجموعة من الدول، مثل نظام تجارة الانبعاثات الأوروبي والعمل مع إيكاو (المنظمة الدولية للطيران المدني) لتطوير حماية بيئية عالمية على أساس من المساواة والتوافق”.
وفي وقت سابق، وجهت الحكومة الهندية تعميماً لكل شركات الطيران، التي تتخذ من الهند مقراً لها وتشغل رحلات طيران إلى أوروبا، بعدم الالتزام بالنظام الأوروبي للانبعاثات. واعتمدت الهند وخمس وعشرون دولة أخرى هذه العام ورقة عمل تدعو فيها الاتحاد الأوروبي إلى عدم تضمين شركات الطيران غير الأوروبية في نظامه لتجارة الانبعاثات لدى “إيكاو”.
وكانت صناعة النقل الجوي قد أصدرت تعهدات عالمية بتحسين الكفاءة في استهلاك الوقود بنسبة 1,5% سنوياً بحلول 2020 ووضع سقف لصافي الانبعاثات اعتباراً من ذلك العام، وخفض الانبعاثات الصافية بمقدار النصف بحلول عام 2050 عن مستويات 2005.

اقرأ أيضا

تطبيقات «أبوية» لحماية الصغار من الإنترنت في الإمارات