الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم المحلية تستعيد توازنها بفعل نتائج «إعمار» الإيجابية

حاتم فاروق (أبوظبي)

استعادت الأسواق المالية المحلية توازنها بنهاية جلسة أمس بعد جلستين من الهبوط المفاجئ، بعد الإعلانات المالية السلبية لشركات مدرجة بالقطاع العقاري، فيما سجلت المؤشرات المالية إغلاقات متباينة بفعل النتائج الإيجابية التي أعلنت عنها شركة «إعمار العقارية» والتي أعطت دفعة قوية للسوق.
وسجلت تداولات المستثمرين بالأسواق المالية المحلية بنهاية جلسة أمس، نحو 1.17 مليار درهم، بعدما تعاملوا على أكثر من 855 مليون سهم، من خلال تنفيذ 10676 صفقة.
وأغلق مؤشر سوق دبي المالي على تراجع طفيف بلغت نسبته 0.2% ليسجل مستوى 3645 نقطة، بعدما تداول مستثمرو السوق أكثر من 716 مليون سهم، بقيمة تجاوزت الـ 909 ملايين درهم، بعد تنفيذ 8313 صفقة.
ونجح مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية في التماسك أمام قوى البيع وعمليات جني الأرباح المتوقعة، عندما سجل مع نهاية الجلسة ارتفاعاً بنسبة 0.5% ليغلق عند مستوي 4596 نقطة، بعدما تداول مستثمرو السوق أكثر من 139 مليون سهم، بقيمة 260 مليون درهم، من خلال إبرام 2363 صفقة.
وقال إياد البريقي مدير عام شركة الأنصاري للخدمات المالية، إن الأسواق المالية المحلية مازالت تعاني من ارتباك في التداولات بعد الإعلانات السلبية للنتائج السنوية لعدد من الشركات المدرجة خصوصاً تلك الشركات العاملة بالقطاع العقاري وفي مقدمتها شركتا «أرابتك القابضة» و«دريك آند سكل» والتي جاءت مخيبة للآمال، لافتاً إلى أن معدل السيولة مازال دون المعدل اليومي للتداولات التي شهدتها الأسواق قبل بدء موسم الإعلانات المالية.
وأضاف أن نتائج شركة «إعمار» أعطت دفعة قوية للسوق بعد الإعلان عن نتائجها المالية السنوية والتي فاقت التوقعات، منوهاً بأن مستثمري الأسواق المالية المحلية في حاجة لالتقاط الأنفاس بعد موجات الهبوط المتتالية التي منيت بها الأسهم المحلية خلال الجلسات الماضية، مؤكداً أن الإعلانات المالية للشركات المدرجة تحتاج إلى قراءة أكثر بعد استيفاء المعلومات المطلوبة قبل اتخاذ قرار الشراء خصوصاً وأن معظم النتائج المعلنة تعتبر أولية غير كاملة.
وأضاف أن السوق يحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى انتقاء الأسهم المتداولة وعدم الدخول في مغامرات قد تكون فادحة الخسائر خلال المرحلة الحالية، مؤكداً أن الأسواق مازالت تتعرض لضغوط بيعية مكثفة على عدد من الأسهم القيادية ومنها سهم «أرابتك». وسجل سهم «أرابتك» تراجعاً مع نهاية جلسة أمس بنسبة 5.65% بعدما استحوذ على ثلث قيمة وكمية تداولات المستثمرين في سوق دبي المالي، ليحتل مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة والكمية بالسوق، ليغلق عند مستوى 1.02 درهم، خاسراً 6 فلوس عن الإغلاق السابق، بعدما تم التعامل على أكثر من 281 مليون سهم، بقيمة تجاوزت الـ 285 مليون درهم. وحل سهم «جي إف إتش» تالياً في قائمة الأسهم النشطة بالقيمة، بعدما سجل تداولات بنحو 141 مليون درهم، وكمية تداول بلغت 50.8 مليون سهم، ليغلق عند مستوى 2.76 درهم، رابحاً فلسا واحدا عن الإغلاق السابق، فيما نجح سهم «إعمار» في الارتفاع بنسبة 0.26% عند مستوى 7.62 درهم، بعدما تعامل مستثمروه على أكثر من 9.7 مليون سهم، بقيمة 75 مليون درهم. وجاء سهم «سوق دبي المالي» في تصدر قائمة الأسهم المرتفعة خلال جلسة أمس، مسجلاً نسبة ارتفاع بلغت 4.05% ليغلق السهم عند مستوى 1.54 درهم، رابحاً 6 فلوس عن الإغلاق السابق، بعدما شهد تداولات بقيمة 123 مليون درهم، تمت على 80.6 مليون سهم.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «إشراق العقارية» قائمة الأسهم النشطة بالقيمة والكمية مع نهاية جلسة أمس، محققاً تداولات بأكثر من 54 مليون درهم، تمت على 50.4 مليون سهم، ليغلق عند مستوى 1.06 درهم، متراجعاً فلسين عن الإغلاق السابق.

اقرأ أيضا

كيف تطورت تقنيات الاتصال إلى الجيل الخامس؟