الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات تتصدر دول الشرق الأوسط في الإنفاق على التجهيزات التكنولوجية بالفنادق

قدوري (الثاني من اليمين) وأبو لطيف خلال المؤتمر الصحفي بدبي أمس (تصوير أشرف العمرة)

قدوري (الثاني من اليمين) وأبو لطيف خلال المؤتمر الصحفي بدبي أمس (تصوير أشرف العمرة)

يوسف العربي (دبي) - تتصدر الإمارات دول منطقة الشرق الأوسط في الإنفاق على التجهيزات التكنولوجية بالغرف الفندقية، بحسب شركة أفايا العالمية المتخصصة في الحلول المتكاملة للاتصالات.
وقال نضال أبو لطيف، نائب الرئيس في “أفايا” لمنطقة الشق الأوسط وأفريقيا وتركيا، خلال مؤتمر صحفي عقد بدبي أمس، إن الدولة تستحوذ على نسبة تصل إلى 60% من حلول “أفايا” الخاصة بقطاع الضيافة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، فيما تبلغ حصة باقي دول مجلس التعاون 40%.
وجاء المؤتمر الصحفي للإعلان عن اتفاقية بين الشركة ومجموعة “روتانا” لإدارة الفنادق، تستخدم بموجبها الأخيرة تقنيات خاصة بتجهيزات غرف فنادقها.
إلى ذلك، قال أبو لطيف إن 85% من الفنادق الموجودة في دول مجلس التعاون الخليجي تستخدم حلول “أفايا” التقنية، مشيراً إلى أن الشركة تقدم خدمات تتوافق ورغبات العملاء في كل أنحاء المنطقة.
وأوضح أن قطاع الضيافة والفنادق في المنطقة يشهد منافسة شديدة حيث يتعيَّن على المجموعات الفندقية استغلال السُّبل المتاحة كافة للتواصل مع ضيوفها لتلبية تطلعاتهم ومتطلباتهم بالشكل الأمثل.
وأشار إلى أن فنادق روتانا في طليعة المجموعات الفندقية المرموقة في المنطقة الحريصة على توفير أفضل معايير الاختيار والمرونة، عند تواصل الزائرين والسائحين مع فنادقهم المفضلة بالمنطقة.
وأوضح أن البحوث الميدانية لاستطلاع آراء النزلاء كشفت أن التكنولوجيا تحتل مرتبة متقدمة لدى نزلاء الفنادق، حيث تأتي شبكات الواي فاي وأنظمة الترفيه داخل الغرف على قمة أولويات التكنولوجيا لدى النزلاء.
وأشار إلى أن النمو المتسارع الذي حققه قطاع السياحة في دولة الإمارات، أدى إلى ارتفاع الطلب على الحلول التكنولوجية المبتكرة.
من جهته، قال عمر قدوري، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس العمليات لدى «روتانا»، إن قطاع الضيافة بشكل عام يشهد نمواً متسارعاً في الإمارات، مشيراً إلى أن فنادق روتانا حققت أداءً جيداً خلال فترة الربع الثالث من العام الحالي. وتوقع أن يصل متوسط نسب الإشغال في فنادق المجموعة بالإمارات إلى 85% خلال الربع الرابع من العام.
وأشار إلى أن قطاع الفنادق والضيافة يرتكز على مقوِّمات أساسية، من أهمها صياغة استراتيجية الاتصالات والبنية التحتية الشبكية.
وبعد دراسة مستفيضة، اختارت مجموعة فنادق روتانا حلول أفايا المتكاملة، لما تتسم به من معايير فائقة على صعيد الموثوقية والفاعلية التشغيلية والمعايير المفتوحة، بحسب قدوري.
وتُعدُّ «مجموعة فنادق روتانا» أول مجموعة فندقية في منطقة الشرق الأوسط تختبر خدمة العملاء المقرونة بالتقنية المرئية، وكذلك الجيل التالي من البنية التحتية للاتصالات.
وتتيح هذه التقنية المبتكرة خيارات الاتصالات المرئية الفورية، بما يسهم في إثراء تجربة ضيوف الفنادق والمنتجعات عبر تحقيق مستويات غير مسبوقة من التفاعل والتواصل مع فنادقهم ومنتجعاتهم المفضلة.
وبإدماج الوسائط الاجتماعية في تطبيقاتها النقالة الجديدة، ستمكِّن «مجموعة فنادق روتانا» عملاءها من البحث عن غرفهم وأجنحتهم المفضلة وحجزها، ومع خيار “انقر للاتصال” الجديد سيتمكَّن العملاء من الاتصال مع مندوب خدمة العملاء عبر الخدمة الصوتية أو المرئية من خلال التقنية اللاسلكية «واي فاي» أو «ثري جي».
وكانت «مجموعة فنادق روتانا» قد بدأت، بالاعتماد على حلول «أفايا»، بترقية بنيتها التحتية للاتصالات في أنحاء بلدان مجلس التعاون والمشرق وشمال أفريقيا، قبل أن تعزز حزمة حلول الاتصالات لديها لتشمل مجموعة متكاملة من حلول الصوت والبيانات والاتصال اللاسلكي «واي فاي».
وأنجزت «أفايا» مؤخراً مركز الاتصال العالمي التابع لـ«مجموعة فنادق روتانا» بالعاصمة الإماراتية أبوظبي والمؤهَّل لاستقبال آلاف المكالمات يومياً.
وزُوِّد مركز الاتصال المذكور بغرف خاصة بالمكالمات المرئية، متيحاً للضيوف المحتملين إمكانية استخدام أجهزتهم المفضلة لتأكيد حجوزاتهم، ومعرفة كلّ ما يريدون عن برنامج ولاء الضيوف ونقاطه، وكذلك التعرّف على أحدث العروض التي تطرحها فنادق «روتانا» من حين إلى آخر على مدار العام.

اقرأ أيضا

كيف هزم الإصلاح الاقتصادي «ثورة» الدولار في مصر؟