الاتحاد

الإمارات

أمطار وعواصف..وجهود الدفاع المدني تحاصر التداعيات

رجل شرطة يتابع رفع شجرة سقطت بفعل الرياح في أبوظبي (تصوير وليد أبوحمزة)

رجل شرطة يتابع رفع شجرة سقطت بفعل الرياح في أبوظبي (تصوير وليد أبوحمزة)

هالة الخياط (أبوظبي)

شهدت مناطق مختلفة من الدولة هطول أمطار غزيرة مصحوبة برياح شديدة الحدة أمس، فيما أشاد مواطنون ومقيمون بجهود رجال الدفاع المدني وأجهزة الشرطة والبلديات في التعامل مع الأمطار، الأمر الذي أسهم في الحد من تأثر الدولة بالأمطار الغزيرة التي شهدتها البلاد أمس.
وجدد المركز الوطني تحذيراته من انخفاض مدى الرؤية الأفقية بسبب الأمطار الغزيرة أحيانا، والانزلاقات على الطرق، وجريان الأودية والسيول على بعض المناطق والرياح القوية.
كما يحذر المركز من استمرار تكاثر كميات السحب مع فرصة لسقوط أمطار رعدية متفرقة تصاحبها رياح نشطة تؤدي إلى اضطراب البحر وإثارة الغبار والأتربة مع تدني الرؤية الأفقية على اليابسة.
وأفاد المركز أن سرعة الرياح وصلت أمس في مطار البطين إلى 130 كيلو متراً في الساعة، وفي مطار أبوظبي إلى 92 كيلو متراً في الساعة، ما تسبب بسقوط الأشجار في بعض المناطق والسياج المحيط بأماكن البناء والمظلات.
وسجلت محطات المركز الوطني للأرصاد حتى ظهر أمس أعلى كمية أمطار في الشويب بواقع 142 ملم، وفي مزيد بلغت 110,4 ملم.
وتوقع المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل أن تشهد درجات الحرارة اليوم انخفاضا بمعدل خمس درجات مئوية، فيما تستمر حالة عدم الاستقرار بالتأثير على الدولة خلال النهار، حيث يستمر تزايد كميات السحب على مناطق مختلفة يتخللها بعض السحب الركامية والرعدية خاصة على المناطق الشمالية والشرقية، مع سقوط أمطار مختلفة الشدة تؤدي إلى جريان الأودية والسيول بالقرب من المرتفعات شرقا وشمالا. وتكون الرياح اليوم معتدلة إلى نشطة السرعة، وقوية أحيانا مع وجود السحب الرعدية، فيما يكون البحر متوسط الموج بوجه عام ومضطربا أحيانا في الخليج العربي وفي بحر عمان.
فيما تبدأ حالة الاستقرار الجوي يوم الجمعة، وفقا للمركز، الذي توقع أن يكون الطقس غائما حزئيا بوجه عام، يصبح غائما جزئيا أحيانا، والرياح معتدلة السرعة تنشط أحيانا. وأكدت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث أنها تتابع الحالة الجوية التي تتعرض لها معظم مناطق الدولة منذ أمس الأول عن طريق التنسيق مع الجهات المعنية في مثل هذه الأحداث التي من ضمنها وزارة الداخلية والمركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل.
وقالت «الهيئة» في بيان لها: إنه تم رفع حالة الاستعداد والجاهزية لدى فرق الطوارئ في جميع إمارات الدولة، وبناء عليه جاري التعامل مع تبعات الأضرار التي لحقت ببعض المرافق الحيوية والسكنية موضحة أن فرق الطوارئ المحلية في إمارات الدولة كافة تتعامل مع الحالة من خلال التدخل السريع في الحالات الطارئة، وتقوم بواجباتها على أكمل وجه، وحسب الخطط المعتمدة.
وأهابت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بالجمهور الكريم التعاون مع أجهزة الدولة المختلفة والتقيد بتعليمات السلامة للمحافظة على الأرواح والممتلكات، وعدم المغامرة والخروج في المناطق المتضررة، التي تغمرها المياه مثل الأودية والسدود والابتعاد عن الأماكن الخطرة والمعرضة للسيول. ودعت إلى استقاء المعلومات من المصادر الرسمية وعدم تداول ونقل أي معلومات غير معروف مصدرها.. وأهابت بالجمهور الدخول إلى البوابة الإلكترونية للهيئة للاطلاع على بعض التعليمات والإرشادات التوعوية في مثل هذه الظروف أو من خلال المواقع الرسمية للمؤسسات الدولة المختلفة.

«الداخلية» تدعو للحيطة وتؤكد استعداد كوادرها
شرطة أبوظبي: فريق الأزمة يعمل على مدار الساعة
أبوظبي (الاتحاد)

أكد اللواء مكتوم علي الشريفي، المدير العام لشرطة أبوظبي بالإنابة، استعداد شرطة أبوظبي للتعاون مع كل الجهات المعنية في أبوظبي لمواجهة حالات الطوارئ الناجمة عن حالة الطقس التي تشهدها الإمارة، وذلك من خلال إدارة فريق الأزمة التي تعمل على مدار الساعة لاستقبال المعلومات والبيانات الخاصة بحالة المناطق وكميات الأمطار والتبدلات التي يشهدها الطقس وتحليل تلك المعطيات، وتوجيه الوحدات الشرطية المختلفة بتقديم كل أشكال الدعم والمساعدة لكل المناطق في أنحاء الإمارة.
وأشار إلى أن كل الوحدات الشرطية على كامل الاستعداد والجاهزية من خلال وجود الدوريات الشرطية في جميع المناطق في إمارة أبوظبي، بناء على معطيات غرفة الأرصاد الجوية وأخبار الطقس لحظة بلحظة، وتحديد المناطق الساخنة والمتوقع تعرضها لموجات من الأمطار المصحوبة بعواصف رعدية.
وناشد المدير العام الجمهور ضرورة اتباع التعليمات والإرشادات التي تقدمها الشرطة والجهات المعنية ذات الصلة، عبر وسائل الإعلام المختلفة ووسائل التواصل الاجتماعي، والتي تهدف إلى الحفاظ على سلامة الجمهور وحماية الممتلكات، وإبلاغ الجهات المعنية بأي ملاحظات أو بلاغات أو حالات الطوارئ التي من الممكن أن يتعرض الجمهور. وتوجه اللواء الشريفي، المدير العام لشرطة أبوظبي، للجمهور بضرورة مراقبة الأبناء خلال الجو العاصف، والذي قد يؤدي إلى تعريض سلامتهم، والعمل على بقاء الأطفال داخل المنازل وعدم السماح لهم بالتعرض المباشر للعوامل الجوية، أو اللعب في التجمعات المائية، أو حتى منعهم من الاقتراب من مولدات ومحطات الكهرباء والموصلات والأسلاك الكهربائية أو التمديدات الكهربائية للملاحق المنزلية.
وناشد اللواء الشريفي الجمهور الاتصال برقم طوارئ الشرطة للإبلاغ عن أي طارئ أو حالات طلب المساعدة دون تردد، مع ضرورة الدقة في تحديد المكان والمنطقة لضمان وصول وحدات الدعم والمساعدة في أقصر وقت ممكن، حيث إن كل وحدات شرطة أبوظبي والجهات المعنية على جاهزية كاملة لمواكبة ومتابعة أي تبدلات لحالة الطقس حتى زوال العاصفة، وبالتنسيق مع مركز الأحول الجوية والطقس والمتابعة والتنسيق مع الأجهزة المختصة بمراقبة حالة الطقس في الدولة ودول الجوار، للحفاظ على أقصى درجات السلامة للجميع.
وناشد الشباب من رواد رياضة قيادة السيارات في البر اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر، وعدم البقاء في الأماكن المنخفضة التي قد تتعرض إلى سيول.
وأشاد اللواء الشريفي بتضافر كل جهود الجهات المعنية في مواجهة الأزمة في بذل أقصى الجهود لتحقيق أقصى درجات السلامة للجميع.
إلى ذلك، أهابت وزارة الداخلية بالمواطنين والمقيمين إلى الالتزام باشتراطات السلامة والوقاية في الظروف الجوية السائدة، وحالة عدم الاستقرار الجوي المصحوبة بالأمطار الغزيرة والرياح الشديدة، مؤكدة استعداد جميع الأجهزة لمثل هذه الحالات، وفق خطط الطوارئ المعدة مسبقاً.
وأكد اللواء جاسم محمد المرزوقي، قائد عام الدفاع المدني في وزارة الداخلية، عدم ورود بلاغات عن وقوع حوادث كبرى حتى الساعة الخامسة مساء أمس، ومداهمة المياه بعض المساكن في المناطق المنخفضة، التي تعاملت معها كوادر الدفاع المدني بسحبها على الفور، وسقوط أشجار على الطرق، وتطاير بعض المعدات من مواقع بناء.
وأهاب بالمواطنين والمقيمين، عدم مغادرة سكنهم إلا عند الضرورة في مثل هذه الأحوال الجوية، واتباع طرق الوقاية، واتخاذ الإجراءات الصحيحة للحيلولة دون وقوع الحوادث على مختلف أنواعها، حاثاً إياهم على عدم الاقتراب من مناطق السيول والانجرافات الأرضية، حفاظاً على سلامتهم. وكان قائد عام الدفاع المدني، قد زار، أمس، إدارة الدفاع المدني في العين، ومتابعة عمل الدفاع المدني للظروف والأحوال الجوية ميدانياً، وتفقد غرفة العمليات هناك، لتعزيز الإجراءات الوقائية حفاظاً على السلامة العامة.

فرق الطوارئ والصيانة في حالة الاستعداد القصوى
«كهرباء أبوظبي» تعاملت مع 900 بلاغ
أبوظبي(الاتحاد)

أكد فارس عبيد الظاهري مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، أن الهيئة وشركاتها المعنية تعمل بشكل متواصل وبكامل جاهزيتها لمواجهة أي أعطال طارئة في التيار الكهربائي بسبب الأحوال الجوية التي تمر بها الدولة حالياً، مشيراً إلى أنه تم توجيه كل من شركتي أبوظبي للتوزيع والعين للتوزيع لاستقبال كل الحالات المتضررة بسبب الظروف الجوية الأخيرة، والتعامل معها وفق خطة طوارئ محكمة.
ومن جانبه، قال محمد بن جرش مدير عام شركة أبوظبي للنقل والتحكم بالإنابة: إن الشركة مستمرة في سعيها الدائم لضمان تقديم الخدمات المستدامة للمياه والكهرباء في كل الظروف.
وأكدت شركة أبوظبي للتوزيع استقرار خدمات المياه والكهرباء في المناطق التي تعمل فيها، إثر موجة الرياح والأمطار الغزيرة التي اجتاحت كل أنحاء البلاد. وقالت الشركة: إنها استقبلت نحو 900 بلاغ بانقطاع الكهرباء منذ بدء الأمطار مساء أمس الأول وحتى ظهر أمس، وتمت معالجة الحالات حسب ورودها، وجارٍ معالجة البقية لضمان استمرار الخدمات في كل الأحوال والظروف.
وقال سعيد محمد السويدي، مدير عام شركة أبوظبي للتوزيع بالإنابة: «تم وضع جميع فرق الطوارئ والصيانة والآليات التابعة للشركة في حالة الاستعداد القصوى، حتى تتمكن من التعامل مع الأعطال التي قد تُصيب شبكتي الكهرباء والمياه، بسبب الأمطار والرياح القوية التي اجتاحت البلاد». ودعا السويدي الجميع للإبلاغ الفوري للشركة عن أي أعطال تُصيب الشبكات، بالاتصال على الرقم المجاني 8002332 وعدم التعامل معها بصورة مباشرة. وقد قامت الشركة بإضاءة الطرق الخارجية والداخلية الرئيسية طوال الوقت للحفاظ على الأرواح والممتلكات العامة والخاصة.
من جانبها، أوضحت شركة العين للتوزيع أن فرق العمل والصيانة والطوارئ التابعة لها، إلى جانب الجهات المختصة الأخرى، تحركت لمواجهة الأضرار التي أسفرت عنها الحالة الجوية والأمطار الغزيرة التي شهدتها مدينة العين، وكاستجابة فورية للعاصفة التي بدأت منذ مساء أمس الأول، تحرك فريق عمل الطوارئ وفريق الصيانة في شركة العين للتوزيع وفق خطة عمل شاملة ومدروسة، وبمشاركة أكثر من فرقة مستعدة لهذه الظروف، التي تضم عدداً من المهندسين والفنيين المتخصصين الذين باشروا العمل في المناطق المتضررة، وتواصل العمل لإصلاح الأعطال وبادرت الفرق بإعادة التيار الكهربائي إلى حالته الطبيعية أولاً بأول. وقال عبدالله الشرياني مدير عام شركة العين للتوزيع بالإنابة: إن فرق العمل قد أثبتت جاهزيتها وكفاءتها لمواجهة مثل هذه الأزمات، وإن ما قامت به هذه الفرق من جهود هو جزء من العمل المناط بها، مبيناً أهمية التحرك السريع في مثل هذه الحالات والأزمات الطارئة، نظراً لأهمية الوقت في تدارك المخاطر المتوقعة.

تلقت 435 بلاغاً
بلدية أبوظبي: 300 صهريج ومضخة لنزح ونقل المياه
هالة الخياط (أبوظبي)

تلقت بلدية مدينة أبوظبي حتى ظهر أمس أكثر من 435 بلاغاً بشأن تجمع مياه الأمطار في بعض المناطق، مؤكدة أنه تم تحريك فرق الطوارئ مدعمة بصهاريج نزح المياه ومضخات لسحب مياه الأمطار بالسرعة القصوى إلى تلك المناطق، وتم تسخير 200 صهريج و100 مضخة لنزح ونقل مياه الأمطار منتشرة في أبوظبي وضواحيها.
وتواصل غرفة الطوارئ في بلدية مدينة أبوظبي تلقي البلاغات وتنفيذ العمليات استجابة لمتطلبات السكان وسعياً لتوفير السلامة لجميع أفراد المجتمع.
وأنشأت البلدية 6 نقاط لتجمع صهاريج نقل مياه الأمطار ومضخات السحب داخل أبوظبي بالإضافة إلى سبع نقاط تجمع خارج العاصمة وضعت من أجل خدمة أفراد المجتمع، وتضم كل نقطة أكثر من صهريج نقل مياه وعدداً من المضخات ذات القدرة العالية على سحب المياه المتجمعة نتيجة هطول الأمطار التي شهدتها أبوظبي وضواحيها ليلة أمس.
ومن خلال وسائل التواصل الاجتماعي بثت البلدية رسائل إرشادية لتزويد السكان بأرقام الطوارئ وإبداء الاستعداد للوصول إلى أي نقطة ومكان يتطلبها الأمر وذلك ضمن حرص البلدية على سلامة السكان وتلافيا لأي تداعيات يمكن أن تنتج عن ارتفاع منسوب المياه نتيجة هطول الأمطار الغزيرة.

خطة لطوارئ الأمطار
وترأس مصبح مبارك المرر المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي بالإنابة عمليات غرفة طوارئ البلدية طوال ليلة أول من أمس، وتم إعداد خطة الاستجابة لطوارئ الأمطار للموسم الحالي وذلك لتلافي حدوث أي تجمعات مائية أو انسدادات في شبكة تصريف مياه الأمطار وبالوقت ذاته تلبية لطلبات الجمهور خلال موسم الأمطار والتعامل مع الحالات الطارئة وفقاً لآلية محددة ومنهجية واضحة.
وأكد المرر أن هذه الخطوة تأتي في إطار حرص النظام البلدي على تعزيز أداء مكونات البنية التحتية في أبوظبي وتقديم رؤية واضحة لمواجهة أي تطورات جراء هطول الأمطار المتوقعة للموسم الحالي، كما تهدف خطة طوارئ الأمطار إلى الحفاظ على مرافق البنية التحتية والمنشآت والمباني من خطر أي تجمعات مائية، والمساهمة في الحفاظ على بيئة صحية وسليمة.
وخصصت البلدية رقم الطوارئ (993) لتلقي البلاغات والشكاوى على مدار 24 ساعة خلال فترة الموسم المطري وتقوم غرفة الطوارئ التابعة للبلدية وفقاً لآلية تنفيذ الأعمال باستلام جميع البلاغات.

اقرأ أيضا

برنامج الشيخة فاطمة للتطوع يفوز بقلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد