صحيفة الاتحاد

الإمارات

أداء متميز لمتسابقي أبوظبي في المسابقة المحلية للقرآن



دبي - سامي عبدالرؤوف:
تواصل المسابقة المحلية لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم فعالياتها لليوم السادس على التوالي باختبار سبعة متسابقين، وثماني متسابقات من مختلف الجنسيات في الدولة وسط جو يسوده المودة والتشجيع من لجنة التحكيم، وبحضور جمهور غفير لمتابعة التظاهرة التي تحمل معاني الوحدة الإسلامية والنجاح التنظيمي·
ويشهد اليوم الأحد اختبار اثنين من نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية في دبي، أحدهم يحفظ القرآن كاملاً وهو: محمد قاسم من الجنسية الباكستانية، والثاني مواطن ينافس في المستوى الرابع الخاص بحفظ خمسة أجزاء، بالإضافة إلى متسابقين اثنين من مركز الأرقم بن أبي الأرقم في عجمان·
وشهد اليوم الرابع منافسة قوية بين المتسابقين الذين ينتمون جميعاً إلى إمارة أبوظبي منهم أربعة من معهد أبوظبي للتحفيظ، وثلاثة من وزارة التربية، وبذلك تكون أبوظبي من أكثر الجهات المشاركة في المسابقة كماً وكيفاً، حيث يمثل الإمارة في تلك الدورة 14 متسابقاً، وهو ما يعادل 34 % من إجمالي المشاركين الذكور البالغ عددهم 42 متسابقاً·
أداء متميز
وعلى مستوى الأداء فقد كان أداء ممثلي العاصمة مشرفاً وحازوا إعجاب واهتمام الجميع ابتداءً من الجمهور ومروراً باللجنة المنظمة وانتهاءً بلجنة التحكيم، مما يؤكد أن إمارة أبوظبي سيكون لها حصة من الجوائز والاحتفاظ بالمراكز المتقدمة، ليكون ذلك دليلاً على تحسن أداء المسابقة عن الدورات السابقة، كما تتميز الدورة الحالية بزيادة مشاركة العنصر المواطن في مختلف أفرع المسابقة والبالغة أربعة أفرع·
كما تميز المتسابقون بظاهرة ''القراءة التجويدية'' ومراعاة أحكام الترتيل، والاهتمام بمخارج الحروف، مما أدى إلى استمرار الفعاليات حتى وقت متأخر·
وأعلنت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم عن إطلاق مسابقة جديدة تهدف إلى اكتشاف المواهب والأصوات القرآنية ورعايتها وتأهيلها وتشجيع أصحابها وتعزيز مكانتهم في المجتمع·
وأكد المستشار إبراهيم بوملحه رئيس اللجنة المنظمة للجائزة أن هذه المسابقة تأتي ضمن طموحات الجائزة في زيادة أنشطتها التي تخدم القرآن الكريم وحفظته على جميع المستويات، مشيراً إلى أن الهدف من إطلاق مسابقة ''أجمل ترتيل'' هو تقديم نموذج أصيل للمسابقات القرآنية التليفزيونية لدعوة المشاهدين إلى المائدة القرآنية، وتغذية الفطرة السليمة بسماع الأصوات القرآنية الجميلة، وتقديم نماذج متميزة لقراء المستقبل، وإتاحة الفرصة لأصحاب الأصوات الجميلة للتنافس بأصواتهم في هذا المجال·
وأوضح بوملحه أن أفرع المسابقة تنقسم إلى: فئة براعم القرآن دون 15 سنة، وفئة فتيان القرآن من 15 إلى 25 سنة، وفئة شباب القرآن فوق 26 سنة، وفئة أئمة المساجد·
شروط المسابقة
وحول شروط المسابقة قال: إن شروط التقدم لمسابقة براعم القرآن، أن يكون المتسابق متقناً لأحكام التجويد، وأن يكون من مواطني الدولة، وألا يقل عمره عن 15 سنة· أما فئة فتيان القرآن فمن شروطها أن يكون المتسابق متقناً لأحكام التجويد، وأن يكون من مواطني الدولة أو المقيمين فيها، وألا تكون له تسجيلات قرآنية في إذاعات أومحطات تليفزيونية· وأشار إلى أن فرع فئة شباب القرآن يشترط فيه تجويد القرآن وإتقانه، وأن يكون المتسابق من المواطنين أو المقيمين على أرض الدولة·أما بالنسبة لفئة أئمة المساجد أن يكون المتسابق متقناً لأحكام التجويد، وأن يكون مواطناً أو مقيماً بالدولة وأن يكون من أئمة المساجد أو الوعاظ أو الخطباء أو مقيمي الشعائر في الدولة، وأن يجتاز المتسابق الاختبار المبدئي في حسن الصوت وأحكام التجويد، وأن يكون ملمّاً بالمقامات السبعة للأنغام، وألا تكون له تسجيلات قرآنية في الأسواق أو الإذاعة والتليفزيون·