صحيفة الاتحاد

الإمارات

آمال عريضة معقودة على المجلس الجديد



الشارقة ـ تحرير الأمير:

أكد عدد من المواطنين أهمية دورة المجلس الوطني المقبلة عاقدين الآمال على هذه الدماء الجديدة التي سترفد الوطن بمزيد من العطاء ووصفوا أعضاء المجلس بـ''صوت الشعب'' الذي سينقل نبض الشارع الإماراتي ويرصد همومه وينقل معاناته بكل صدق وشفافية من دون اللجوء إلى التجميل والترميم مؤكدين في الوقت نفسه حرص القيادات العليا على النهوض بمستوى الفرد الإماراتي والقضاء التام على المعوقات كافة التي تحول دون ذلك·
وركز المواطنون على الثالوث الذي يؤرق مضاجعهم ''العلم'' و''الصحة'' و''التوطين'' موضحين ضرورة وضع حلول جذرية وليس حلولاً مؤقتة وتحديداً في مسألة التوطين والعمل على توطين العديد من الوظائف ''الحساسة'' بالكامل·
وأكد المواطنون أن المجلس الوطني إذا أخفق في دوره الحقيقي فإن الشعب سيطالب بإسقاطه، إلا أنهم أكدوا إيمانهم المطلق بمدى حكمة القادة وحسن اختيارهم فضلاً عن أن أسلوب الانتخاب ساهم بجعل دور للمواطن في اختيار من يمثله آملين أن تكون المشاركة الشعبية في المجلس المقبل أكثر حضوراً·
قال سلطان محمد عبدا لله ''موظف'': نأمل أن يقوم المجلس الجديد بتوصيل صوتنا ومشكلاتنا إلى المسؤولين والمختصين آملين أن يتصفوا بالمسؤولية التي أولاهم إياها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات الذين لطالما كانت ومازالت اهتمامات المواطنين تتقدم أولويات اهتماماتهم ولم يأت هذا المجلس إلا لرفع مستوى الوطن والمواطن
وأضاف سلطان قائلاً: أتمنى من المجلس أن يسعى جاهداً من بدايته بالتفعيل الحقيقي لمسألة التوطين في المؤسسات والشركات الخاصة في الدولة·
من جهته أبدى محمد الشمري تفاؤلاً كبيراً بالمجلس الوطني قائلاً: لقد كان خبراً جميلاً عندما سمعنا بقرار صاحب السمو رئيس الدولة ''حفظه الله'' بشأن تشكيل المجلس الوطني والانتخابات لأن هذا القرار إن دل على شيء فانما يدل على اهتمام أصحاب السمو الحكام بالشعب· وطالب الشمري المجلس الوطني الجديد بالاهتمام بالجانب التعليمي المتقدم والبحث العلمي للمواطنين واصفاً العلم بأهم مرتكزات الدول المتقدمة، لكنه على الرغم من تفاؤله الكبير لم يخف الشمري مخاوفه من أن يتقاعس بعض الأعضاء عن واجبهم وأن يكونوا قد رشحوا أنفسهم للمجلس من أجل المنصب ليس أكثر مؤكداً أن هذا المجلس سيكون لسان حال الوطن والمواطنين لذا من الواجب على الجميع صيانته وحمايته لأداء واجباته على أكمل وجه·
وشدد المواطن علي البدواوي على ضرورة منح المواطنين مساكن تليق بهم والاهتمام الحقيقي والجاد بقطاع الشباب فيما طالب ابراهيم خماس بإيجاد حلول جذرية لمشكلات المواطنين وهمومهم وفي مقدمتها توفير وظائف لكل مواطن ورفع سن التقاعد وكذلك الشأن الصحي الذي يعد النقطة الأهم كونه يتعلق بأرواح الأشخاص·
وتحدث بطي محمد جمعة عن قضية توفير مسكن للشباب حديثي الزواج ممن لا تسعفهم ظروفهم بتأجير شقة سكنية في ظل ارتفاع الإيجارات واعتبر المسكن أهم محور في حياة الإنسان على اعتبار أن بيت الرجل قلعته الحصينة·