صحيفة الاتحاد

دنيا

أحمد بوخاطر: الكليب الديني أوصل الأغنية إلى قلوب الناس


بصوت دافئ وإحساس عال، دون موسيقى أو إيقاع،
يشدو الفنان الإماراتي أحمد بوخاطر أناشيده الدينية الجميلة، فتصل إلى قلوب الناس بيسر وسهولة· ورغم أنه لم يسع للشهرة؛ فالإنشاد بالنسبة له رسالة وليس عملا يقتات منه، إلا أنه خلال فترة قصيرة أصبح واحدا من أشهر المنشدين في العالم،
ويؤكد ذلك الحفلات التي أحياها في دول أوروبية متعددة، ناهيك عن حفلاته في الوطن العربي، بالإضافة إلى أرقام مبيعات ألبوماته في سوق الكاسيت·
عرفه الناس صوتا من خلال ألبوماته ''فارتقِ'' و''صمتا'' بالإضافة إلى ألبومي ''القدس تنادينا'' و ''انتصف الليل'' اللذين شارك فيهما مع مجموعة من المنشدين، وقد حققت هذه الألبومات أرقام مبيعات طيبة، لكن دخوله إلى مجال ''الفيديو كليب الديني'' بعدما صور أغنية زوجتي، عزز مكانته في ساحة الغناء الديني الذي أصبح يعتمد كثيرا على أسلوب الفيديو كليب للوصول إلى أكبر عدد ممكن من الناس·
يقول بوخاطر: ''إن تصوير أغنية زوجتي بطريقة ''الفيديو كليب'' ساهم في رواجها ليس في سوق الإمارات والخليج العربي فحسب بل في العالم كله، ومع أن الأغنية بدون موسيقى، ولا يوجد فيها صورة امرأة، إلا أنها انتشرت بشكل كبير على الفضائيات ولاقت استحسان الناس الذين شجعوني على مواصلة العمل بهذه الطريقة، وهذا يؤكد أن تصوير الأغنية الدينية وعرضها على الفضائيات يساعد في انتشارها جماهيريا وبالتالي يزيد من مبيعات الكاسيت، وهذه هي الطريقة الأمثل لنشر رسالتنا تجاه الدين الإسلامي''·
يعتمد بوخاطر قبل تقديم أغنياته بالفيديو كليب على استشارة رجال دين ويستفتيهم في مشروعية الأنشودة والفكرة، ومن هنا فهو لا يستخدم الموسيقى في أناشيده وكذلك لا يستعين بالعنصر النسائي في تصوير أناشيده حتى ولو كان الموضوع يتناولها مثل ''كليب زوجتي'' حيث تم تصويره بدون نساء·
أحمد بوخاطر، وهو رجل أعمال ويمتلك شركة مقاولات وأخرى للعلاقات العامة، لا ينتظر من أناشيده مردودا ماليا، فمعظم ألبوماته كانت مجانية، لكنه يهدف من خلال الغناء إلى أداء واجبه تجاه الله والتعريف بدينه الحنيف وهو ما يدفعه حاليا لتقديم أناشيد باللغة الإنجليزية حيث يتضمن ألبومه القادم، والذي سيطرح في شهر ابريل، 4 أنشودات بهذه اللغة جميعها تتحدث عن معانٍ وآداب عظيمة في الإسلام·
يذكر أن قناة الشارقة تعرض حصريا أنشودة جديدة لبوخاطر باللغة الإنجليزية تم تصويرها في تركيا، وتتناول موضوعا متميزا، عن الرضا والشكر على النعم·