صحيفة الاتحاد

دنيا

مهرجان الإضاءة عند الهنود



ليس كمثل الهنود من يحتفل بالإضاءة وبهرجة الألوان· فعيدهم السنوي ديوالي، هو مهرجان موسمي لاستقبال أشعة النور داخل البيوت بحيث تنتشر في جنباتها وأركانها ومحيطها الخارجي مصابيح تقليدية مصنوعة من الطين تنبعث منها فرحة النور واللون·
وديوالي احد اكبر واشهر الاعياد لدى الهندوس اذ توقد خلاله الشموع الزيتية التي يطلق عليها في اللغة الهندية (ديبس) ترحيبا بآلهة الثروة (لاكشمي) التي يعتقدون انها تزورهم خلال فترة الاحتفالات· ويحتفل الهنود بعيد ديوالي الذي يعتبر عيد البهجة والفرحة والاشراق والالوان الزاهية في الـ15 من شهر (كارتيك) تبعا للتقويم الهندوسي الذي يصادف شهر اكتوبر او نوفمبر من كل عام حيث انه وفقا للعادات الهندوســــــية فان الاضواء تدل على الصلاح والجودة·
ويعتبر عيد الاضواء او كما يسميه الهنود (ديوالي) من الاعياد الدينية الخاصة بالهندوس الا ان جميع ابناء الهند سواء كانوا من المسلمين ام المسيحيين ام السيخ ام البوذيين ام غيرهم من الفئات يحتفلون به بسبب تميزه عن بقية الاحتفالات والاعياد الدينية·
وتستمر احتفالات عيد (ديوالي) لمدة خمسة ايام وتحظى بطقوس خاصة حيث يقوم المحتفلون بتنظيف منازلهم قبل بدء الاحتفالات ويقومون في اليوم الاول بفتح جميع النوافذ واشعال الشـــــــموع الزيتية داخل وخارج منازلهــــــــم ويخصص كل يوم من تلك الايام الخمسة لعبادة اله اوالهة معينة·
ويعتبر اليوم الاول لاحتفالات (ديوالي) مهما جدا بالنسبة لرجال الاعمال في الولايات الواقعة غربي الهند حيث يقومون بترميم وتزيين محلاتهم التجارية وشركاتهم كما يقومون بتزيين مداخلها بالرسوم والتصاميم التقليدية التي يطلق عليها اسم (رسوم رانغولي)·
وتوقد خلال اليوم الاول اوان طينية مليئة بشموع زيتية وذلك لابعاد الارواح الشريرة كما وتقدم الحلويات التقليدية وتعتقد النساء الهنديات ان اليوم الاول مبارك حيث يقمن بشراء الحلي الذهبية والفضية او بعض الاواني المنزلية الجديدة بالنسبة للطبقات الفقيرة·
ويطلق على اليوم الثاني من الاحتفالات اسم (ناراك تشاتودراسي) حيث تقول الاساطير ان الملك ناراكاسور حاكم مقاطعة براغجيوتيشبور التي تقع جنوب مملكة النيبال كان ملكا شريرا يقوم بتخريب المجتمع من خلال سوء استخدامه للسلطة وان اللورد كرشنا قرر تدمير ذلك الملك ولذلك فانه يتم الاحتفال في اليوم الثاني بالتحرر والخلاص من الملك الشرير·
واما اليوم الثالث من الاحتفالات فيطلق عليه اسم (بالي براتيبادا) حيث كان بالي ملكا مشهورا تجاهل تعاليم كتب الهندوس الدينية الاربعة او الـ(فيداس) وازال فلسفتها من المجتمع الا ان الملك رغم الاخطاء الكبيرة التي ارتكبها فكان يتصف بالكرم ومساعدة الفقراء·
ويطلق على اليوم الرابع من الاحتفالات اسم (بادوا) او(فارشابراتيبادا) ويرمز للاحتفال بتتويج الملك فيكراماديتيا حيث يعتقد ان سكان منطقة غوكول شمالي الهند كانوا يحتفلون بعيد تمجيد الاله (انديرا) ويعبدونه بعد نهاية كل فصل خريف·
ويطلق على اليوم الخامس والاخير اسم (بهايا ي دوج) في الولايات التي تستخدم اللغة الهندية او (بهاي ي بيج) فان الهندوس يضعون على جباهم علامات حمراء يطلق عليها اسم (تيلاك) بعد تقديم الصلوات للالهة كما توضع اكاليل من الزهور حول رقبته·
واليوم الاخير لاحتفالات (ديوالي) يرمز دائما للمحبة بين الاشقاء والشقيقات حيث اصبح لزاما على الاشقاء التوجه خلاله الى منازل شقيقاتهم للاحتفال معهن·