الاتحاد

الإمارات

"جنايات دبي" تبدأ محاكمة مدقق حسابات

باشرت محكمة جنايات دبي صباح اليوم النظر بقضية مدقق حسابات من الجنسية الهندية عمره 37 عاما وهو هارب من وجه العدالة تتهمه النيابة العامة باختلاس 16 مليون و534 الف و734 درهما من مؤسسة ذات نفع عام (كلية دبي).

وقالت النيابة ان المتهم استغل وظيفته في المؤسسة ليرتكب جريمته عبر تزويره 197 شيكا، منها 9 شيكات عائدة لكلية دبي كانت محررة لهيئة كهرباء ومياه دبي، تبلغ قيمتها 4 مليون و733 ألف و699 درهما، و48 شيكا عائدة لكلية دبي كانت محررة لصالح شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة "دو"، تبلغ قيمتها الإجمالية 3 مليون و933 ألف و59 درهما، ومنها 75 شيكا عائدة لكلية دبي محررة لصالح شركة الشحن "دي إتش إل" تبلغ قيمتها الإجمالية 4 مليون و350 ألف و138 درهما، ومنها 60 شيكا عائدة لكلية دبي كانت محررة "نقدا" بقيمة 2 مليون و597 ألف و412 درهما.

واوضحت النيابة ان مدقق الحسابات المتهم كان يقوم عبر التعديل والإضافة في اسم المستفيد الأصلي المحرر باللغة الانجليزية ويكتب عوضا عن ذلك اسمه كالمستفيد الأصل.

وافاد المدير الإداري في كلية دبي، أوروبي، أنه المسؤول عن الأمور المالية والمبيعات وأن الكلية مؤسسة ذات نفع عام، وتقوم بتقديم خدمات التعليم وتدريس المنهج البريطاني من الصف السابع إلى الثالث عشر، وكان المتهم يعمل لديه محاسبا منذ عام 2005، حيث كان مسؤولا عن الحسابات بشكل عام ويقوم بإعداد الميزانيات والكشوفات الشهرية عن الرسوم الدراسية المتحصلة من الطلاب وعن مصروفات الكلية.

واشار أن المتهم هو من كان يستلم المبالغ النقدية والشيكات من أولياء أمور الطلبة ويسلمها لمساعدته المدعوة "ش.ع.ا" والتي بدورها تقوم بتوريدها في حساب الكلية لدى بنك "ا.د.ا".

وبين أن النظام المعمول به في الكلية يستدعي تعيين مدقق مالي في نهاية كل سنة دراسية وتحديدا في شهر يوليو للوقوف على الأمور المالية للكلية، وأنه في غضون شهر يوليو 2010 استعانوا بأحد المدققين المالين للتدقيق على حسابات الكلية، وتم طلب الكشوفات والسجلات من المتهم كونه المحاسب فادعى الأخير بوجود عطل في النظام وأن الأرقام مختلفة فيه وأخذ يماطل ويتغيب عن العمل وأجّل الموضوع إلى شهر نوفمبر من ذات العام فشك في أمره واستدعى أحد الفنيين وقام بمعاينة النظام الالكتروني وتبين أنه جيد ويعمل.

حينها، استعان بالمدقق المالي "ج.ا" للتدقيق على الشيكات التي تم صرفها من قبل المتهم من حساب الكلية إلى البنك واطلع على الكشوفات والمستندات وتبين أن المتهم ارتكب عدة وقائع اختلاس، حيث أنه كان يصرف له شيكات لمصلحة دائرة كهرباء ومياه دبي "ديوا" واستولى المتهم على قيمتها عبر تزوير بيانات الشيك ويغير تلك البيانات لصالح ويوقع عليها، مع توقيع أحد المدراء دون كتابة أية بيانات في قيمة الشيكات حيث كان يتركه على بياض ليقوم لاحقا بكتابة قيمة الشيك بما يتوافق مع قيمة الفواتير الواردة من تلك الهيئة، وكانوا يسلمون تلك الشيكات إلى المتهم في فترة الإجازة المدرسية الصيفية ليستخدمها في دفع فواتير الهيئة في فترة الإجازة.

وعن طريقة تزوير تلك الشيكات، أضاف أن المتهم استغل وجود تلك الشيكات جميعها في حوزته واستخدمها لصالحه عبر ترك فراغات بين الأحرف أثناء كتابته لها حيث كان اسمه "ديا" فيقوم بكتابة كلمة "ديوا" أولا مبعدا حرف الياء عن الواء ليضع بعد ذلك حرف "الواي" وهو الحرف الثالث من اسمه الأول، ويكتب بعد ذلك اسمه الثاني بآخر السطر، مشيرا أن المتهم استولى على معظم الشيكات عبر الطريقة ذاتها بالتزوير بحيث يترك فراغات بين الأحرف عند كتابته للشيك ثم يقوم بملء أحرف اسمه في تلك الفراغات مع إضافة الناقص منها أو تحوير الحرف بمد طرفه للأسفل وتغييره.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يشهدان إطلاق مبادرة تطبيق «عضيدك»