الاتحاد

الإمارات

السجن المؤبد لبريطاني تاجر بمؤثرات عقلية

عاقبت الهيئة القضايئة بمحكمة الجنايات بريطانيا بالسجن المؤبد بعد ان ادانته بجلب وحيازة المؤثرات العقلية بقصد الاتجار بها فضلا عن ضبطه وهو متعاط كميات منها.

كما نظرت، في الوقت ذاته، بقضية طالب يبلغ من العمر 19 عاما خليجي اتهمته نيابة دبي بتعاطي مادتي "الكودايين، والترامادول" في غير الأحوال المرخص بها قانونا.

في قضية أخرى، نقضت محكمة التمييز بدبي حكما باعدام اسيوي كانت محكمتا الجنايات والاستئناف قررتاه بحقه في وقت سابق.

وامرت الهيئة القضائية بمحكمة التمييز، وهي الدرجة النهائية في التقاضي، اعادة محاكمة الاسيوي المدان من جديد امام هيئة مغايرة عن تلك التي كانت صادقت على حكم الاعدام الصادر بحقه من قبل الجنايات.

وتظهر مسار هذه القضية ان محكمتي الجنايات والاستئناف ادانتا
المتهم في وقت سابق بقتل مسؤوله في العمل عمدا مع سبق الاصرار والترصد، وقررتا انزال عقوبة الاعدام بحقه، فيما تمسكت النيابة العامة بمطالبتها خلال درجات التقاضي بإعدام المتهم، مشيرة إلى أنه خطط لقتل المجني عليه، وحدد مسبقاً الطريقة.

وبينت النيابة ان المتهم اتصل بالمغدور بعد عودته من العمل، وتأكد من وجوده لوحده في الشقة، فتوجه إليه حاملاً حقيبة فيها سكين ومطرقة، وعندما تأكد من تفرده به قام بضربه بالمطرقة على رأسه ما أفقده لتوازنه، وشل مقاومته.
وأشارت النيابة العامة إلى أن المتهم ضرب المجني عليه 8 مرات بالمطرقة الحديدية على رأسه، ومن ثم استل سكيناً جديداً، وانهال عليه بـ30 طعنة، حتى فارق الحياة وغرق بدمائه.

وأكد خبير الطب الشرعي في إفادة قدمها بتحقيقات النيابة العامة أنه شاهد جثة المجني عليه في صالة الشقة، وكانت محاطة ببركة من الدماء، وبقع دماء متناثرة في مختلف الأنحاء، مشيرا إلى أنه شاهد رأس المطرقة الحديدية في المكان.
وقال أن الإصابات الرضية في الرأس تعد كافية لإحداث الوفاة، وكذلك طعنات السكين.

من جانبه، أكد "ج.م.ا" شرطي أول أن الشرطة شكلت فريق عمل، وتمكنت من إلقاء القبض على الجاني، مشيراً إلى أنه أقر بوجود مشاكل مالية مع الضحية، بسبب مطالبته بدفع متأخرات رواتبه التي تصل إلى 45 ألف درهم.

وأوضح المتهم أنه اتصل بالمجني عليه، وطلب مقابلته في الشقة، حيث تحدثا في مواضيع مختلفة منها موضوع المتأخرات، مشيراً إلى أن المجني عليه طلب منه عدم التحدث في الموضوع، ما أدى إلى غضبه، فقام بدفع الضحية، وتناول سكيناً عن الطاولة، وحاول طعن المجني عليه، إلا أن الأخير امسك بالسكين بيده.

وأضاف المتهم أنه شاهد مطرقة كانت موضوعة على الطاولة، فقام بأخذها وضرب المجني عليه عدة ضربات على رأسه، حتى تفكك رأس المطرقة، وبعدها أخذ السكين وطعنه.

وأشار المتهم إلى أنه توجه إلى دولاب الملابس، وأخذ قميصاً بعد أن لاحظ أن قميصه قد تلوث بالدماء وارتداه، مبيناً أنه لف قطعة قماش على يده المجروحة، ووضع قميصه الملوث بالدماء، والسكين في حقيبة، ولاذ بالفرار إلى مقر سكنه.
وأوضح أنه في صباح اليوم التالي قام برمي الحقيبة والسكين والقميص الذي ارتداه، وحذائه في برميل قمامة، مشيراً إلى أنه ترك المطرقة في مسرح الجريمة خلفه، ومقراً في الوقت ذاته أن الصورة التي التقطتها كاميرات المراقبة في المبنى، وقت الجريمة تعود له.

اقرأ أيضا

خفض تكلفة استقدام عمالة المنشآت المساهمة بالتوطين إلى 300 درهم