صحيفة الاتحاد

الرياضي

العربي يسقط على أرضه·· والسد يكتشف الشمال بهدف فيليبي



نبيل فكري:

بين توالي المباريات واستقدام النجوم يعيش الدوري القطري هذه الأيام مما يجعله أشبه بسوق عكاظ الذي لا يهدأ وتكاد تصاب بعدم التركيز وأنت تتابع الأحداث المتلاحقة كل يوم ما بين قدوم لاعب جديد ومواجهات حامية اضافة الى المساجلات التي أصبحت سمة جديدة هنا في قطر·· آخر اللاعبين المنضمين للدوري القطري فهو البرازيلي تياجو الذي وصل الى الدوحة بالفعل وتعاقد مع الريان لثلاثة مواسم ووقع العقد مع الشيخ عبد الله بن حمد رئيس نادي الريان وحضر التوقيع الشيخ عبد الرحمن بن مبارك رئيس جهاز الكرة بالريان ·
وحظي اللاعب باستقبال لافت من قبل ادارة جهاز الكرة حيث تقدم مستقبليه يوسف دسمال مدير الفريق الاول العائد بدوره من دورة خارجية وكذلك الاداري عمر العزاني والمشرف على موقع الريان الرسمي مسفر الشهواني وقد رحب دسمال بالنجم البرازيلي لدى وصوله وتمنى له التوفيق مع فريقه الجديد ·· وقال دسمال ان هذا اللاعب اضافة ايجابية للفريق الرياني الطامح لحصد مزيد من النقاط والدخول الى المربع الذهبي وان اختيار تاجو جاء بعد متابعة دقيقة له ومن خلال موافقة المدرب بيارلوشانتير مؤكدا أن الريان لا يستقدم الا اللاعبين المميزين آملا ان يقدم اللاعب ما يخدم مسيرة الفريق الرياني·
اما النجم البرازيلي تياجو فقد كشف ان عقده ليس لموسم واحد وحسب بل لثلاثة مواسم وهو سيلعب للريان الذي سيملك بطاقته الدولية وقال انه لم يسبق ان لعب في اي دولة عربية فقط لعب مع بوردو الفرنسي·· واشار ايضا الى انه يأمل في ان يخدم الفريق الرياني كما اشار الى انه جاهز للمشاركة لاسيما في دوري أبطال آسيا وأنه لم يات للجلوس على دكة البدلاء ولكن ليكون أساسيا ويساهم مع زملائه في حصد البطولات·· تجدر الاشارة الى أن والدة اللاعب البرازيلي تياجو قد رافقته وأن تياجو سيحتفل بعد أيام بعيد ميلاده العشرين وسوف يلبس اللاعب البرازيلي القميص رقم 9 في فريقه الجديد·
من ناحية أخرى شهدت الجولة الثانية لافتتاح القسم الثالث لدوري المحترفين خسارة العربي بهدفين مقابل هدف أمام الخور بعد أن تسابق لاعبو العربي في إضاعة الفرصة تلو الأخرى لتضيع ثلاث نقاط غالية ويتجمد رصيد العربي عند 24 نقطة·· كانت بداية الشوط الأول لفريق الخور الذي باغت العربي بهدف مبكر أحرزه البرازيلي رودريجو في الدقيقة السابعة من بداية المباراة، ووضح أن الخور عازم على عدم التفريط بسهولة في النقاط الثالث وأنه خاض المباراة مشحوناً بطاقة معنوية هائلة وشحن نفسي رهيب، ولو قدم الخور كل مبارياته في الدوري بهذه الصورة التي واجه بها العربي ما كان في هذا المركز·
لم تستمر سيطرة الفرسان طويلاً حيث استعاد العربي دفة اللقاء وسيطر على مجرياته وتبارى أكثر من لاعب في إضاعة الفرصة تلو الأخرى كما رد القائم كرتين للمباركي، وشعر كل من بالملعب أن العربي ماضٍ الى الفوز ولاشيء غيره، وترجم المباركي بالفعل سيطرة الأحلام الى هدف في الدقيقة الأخيرة من الشوط·
حاول الخور أن يبدأ الشوط الثاني مثلما فعل بالأول ولكن عابه البطء بعض الشيء والتباعد بين الوسط والهجوم، وفي المقابل كان العربي أفضل غير أنه افتقد اللمسة الأخيرة، وأضاع لاعبوه بوشعيب وبيسكو ومجتبى جعفر فرصاً عديدة من بينها أهداف مؤكدة خاصة تلك الكرة التي سقط بوشعيب من دون أن يسددها وهو في مواجهة المرمى وحده·
سارت الأمور بعد ذلك متوازنة بين الفريقين لكن وضح أن دفاع العربي به ثغرة واضحة تتيح للاعبي الخور التقدم والتسديد على مرمى مسعود زراعي أكثر من مرة لدرجة أن الكاميروني جان بول أقل لاعبي الخور مستوى والذي سعى فريقه للتخلص منه بأي شكل تمكن من الوصول والتسجيل في الدقيقة 34 من الشوط الثاني معلناً عن ظاهرة أدهشت كل من في الملعب الذين لم يصدقوا أن جان بول سجل أخيراً·
كان طبيعياً بعد أن أحرزوا هدف الفوز أن يتكتل لاعبو الخور أمام مرماهم وحاول العربي إدراك التعادل على الأقل وهاجم بكل خطوطه ولكن من دون جدوى فقط أحسن يوسف روسي كابتن الخور وزملاؤه ومن المنطقة الفنية جون رابي التعامل مع الدقائق الباقية ليقتنص الخور أغلى فوز حققه في دوري النجوم·
وابتعد السد بالصدارة ورفع رصيده الى 48 نقطة بعد الفوز الذي حققه على الشمال بهدف نظيف أحرزه فيليبي جورج في الدقيقة 34 من الشـــــــــــــــــــوط الأول للمباراة التي جــــــــــــــاءت على الرغم من الهدف الوحيد من أجمل مباريات الجولة وأضاع الفريقان عدة أهداف خاصة السد الذي أضاع ثلاثة أهداف مؤكدة·
جاءت المباراة سهلة على نادي السد حيث امتلك لاعبوه زمام المباراة منذ بدايتها وحتى النهايةو أضاع لاعبوه ايمرسون البرازيلي وتينوريو الإكوادوري فرصا عديدة وتصدى القائم والعارضة لعدة كرات·· بذلك يتأزم موقف فريق الشمال مرة أخرى ويصبح قريبا من فريق الاهلي صاحب المؤخرة وبفارق نقطتين فقط حيث يبلغ رصيده 19 نقطة والاهلي 17 نقطة وتصبح المنافسة ثلاثية على النجاة من الهبوط بين الأهلي والخور والشمال مع احتمال دخول الوكرة دائرة الصراع·
وقد أعرب فوساتي مدرب السد عن سعادته بالفوز الذي تحقق أمام منافس عنيد مشيراً إلى أن الفوز هو ما يعنيه وأن الدوري ما زال بعيداً عن الحسم خاصة وأن الفارق ليس كبيراً مع الثاني وما زالت هناك ثماني مباريات باقية مجموعها 24 نقطة·