الاتحاد

الاتحاد نت

مغامر نمسوي يعتزم خرق جدار الصوت بالسقوط الحر

من المقرر أن ينطلق المغامر النمسوي فيليكس بومغارتنر غداً في مهمة خطرة تتمثل في القفز من حدود الغلاف الجوي في محاولة لخرق جدار الصوت بجسمه وتحقيق رقم قياسي في السقوط الحر.

يذكر أن التجربة كان من المقرر لها أن تجرى اليوم، لكنها أرجئت إلى الغد بسبب الأحوال الجوية وانخفاض درجات الحرارة اضافة الى رياح شديدة البرودة ضربت منطقة روزويل.


وسيحمل فيليكس بومغارتنر في كبسولة معلقة بمنطاد ضخم من غاز الهيليوم الى علو قياسي يبلغ 36576 مترا، ثم يقفز في الفراغ مرتديا ثوبا واقيا من الضغط. والخطر الاكبر الذي يواجهه هذا المغامر، هو ان يفقد السيطرة فيدور حول نفسه، ما قد يفقده وعيه.

ويتمرن هذا النمسوي البالغ من العمر 43 عاما منذ خمس سنوات للقيام بهذه القفزة، وهو سيطن في وضع السقوط الحر لمدة خمس دقائق قبل أن تفتح مظلته على ارتفاع 1500 متر. وفي حال تمكن من خرق جدار الصوت، أي متجاوزا سرعة 1227.6 كيلومترا بالساعة، فان سرعته ستوازي سرعة طلق ناري.

اقرأ أيضا