الاتحاد

الإمارات

عمار النعيمي: حكومة عجمان حريصة على إسعاد المجتمع

ولي عهد عجمان خلال حضوره الجلسة(وام)

ولي عهد عجمان خلال حضوره الجلسة(وام)

عجمان (وام)

حضر سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي، أمس، الجلسة الحوارية «الميلس» التي نظمتها الأمانة العامة للمجلس بعنوان إعادة اختراع الحكومة وذلك في فندق عجمان سراي.
ويعد «الميلس» أحد المشاريع التي أطلقتها الأمانة العامة بعجمان لعام 2016 وتتبلور فكرته حول إقامة ورشات عمل وندوات لأعضاء المجلس التنفيذي وقيادات حكومة عجمان في مواضيع هامة محلياً وإقليماً وعالمياً من أجل الوقوف على آخر المستجدات والتطورات الحاصلة على المستويين الإقليمي والعالمي للخروج بتوصيات تطور منظومة العمل الحكومي في الإمارة.
وأكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي خلال هذه الجلسة أن العالم يمر بتغيرات متسارعة بشكل لم نشهده في العقود السابقة مدفوعة بإعادة هيكلة اقتصادية وتطورات تكنولوجية هائلة.
وقال إن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة تمضي بوعي كبير بما يحصل حولها وتسير بخطى ثابتة نحو المستقبل من خلال استراتيجيتها لبناء اقتصاد ما بعد النفط فكان التشكيل الوزاري الجديد خطوة سباقة في بناء حكومة القرن الواحد والعشرين.
وأضاف سموه: «إننا في حكومة عجمان ووفق ما قطعناه على أنفسنا في رؤية عجمان 2021 نحرص على التوافق والتكامل مع التوجه الاتحادي بإسعاد المجتمع وتأمين مستقبل الأجيال القادمة».
حضر الجلسة الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الإدارية والمالية والشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط ومعالي الشيخ ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان حاكم عجمان والمهندس سعيد سيف المطروشي الأمين العام للمجلس التنفيذي ورؤساء ومدراء الدوائر الحكومية أعضاء المجلس التنفيذي وأعضاء المجلس ومدراء الدوائر الحكومية في الإمارة.
من جانبها قالت مريم علي المعمري مدير مشروع «الميلس» بالأمانة العامة للمجلس التنفيذي بعجمان إن هذه الجلسة الحوارية الأولى من الميلس جاءت بعنوان «إعادة اختراع الحكومة» كانطلاقة لمجموعة ميالس تقام على مدار العام.
ولفتت إلى أنه تمت استضافة الدكتور يسار جرار نائب رئيس مجلس مستقبل الحكومة في المنتدى الاقتصادي العالمي وشريك في شركة تقاربوا للعلاقات العامة الذي قدم عرضاً لتقريرين بعنوان «مستقبل الحكومة» و«النمو الشامل في الشرق الأوسط وأفريقيا» بهدف مشاركة أفكار وآراء المختصين والخبراء حول الأحداث الجارية وتطلعاتهم إلى بناء مفهوم مشترك يساعد في عملية التطوير المستمرة ولمواكبة التغيرات التي تطرأ بشكل متواصل مما يزيد من التحديات التي تواجه الحكومات.
و أشارت إلى أن مشروع «الميلس» أحد المشاريع المستحدثة في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي والمقامة لأول مرة حيث جاء اسم المشروع مستوحى من العادات المتعارفة قديماً بين شيوخ وقادة المنطقة وهو شورى ونظرة للمستقبل ليتشارك القادة وأصحاب القرار بأفكارهم وآرائهم والخروج بتوصيات من شأنها تطوير العمل الحكومي.
ونوهت المعمري إلى أنه سيتم خلال المشروع عقد« 3 ميالس » لمناقشة قضايا محلية وإقليمية وعالمية واختيار عناوينها بدقة واستضافة أصحاب الاختصاص لإثرائها.

اقرأ أيضا