صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

انتفاضة عمال الفحم في استراليا



سيدني-د ب أ:حصل 30 ألف استرالي يعملون في مجال المناجم امس على تعهدات تضمن لهم البقاء في أعمالهم بعد أن رفض رئيس الوزراء جون هاوارد ومنافسه زعيم حزب العمال المعارض مقترحات تقضي بإغلاق المناجم ووقف صادرات الفحم بهدف القضاء على انبعاثات غازات الدفيئة التي تسبب التغير المناخي·
وقال هاوارد في تصريحات للصحفيين: '' إنها (الخطة) ستدمر صناعة تعيش عليها آلاف من الاسر الاسترالية كما أنها ستلحق الضرر بفرصنا في مجال التصدير وقدرتنا التصديرية· لماذا ينبغي عليهم أن يكونوا كباش فداء لرد فعل متعجل؟''·
وجاءت تصريحات رئيس الوزراء الاسترالي في معرض تعليقه على دعوة أطلقها زعيم حزب الخضر بوب براون لانهاء صناعة الفحم تدريجيا خلال ثلاثة أعوام وأن تستوعب مزارع الرياح والمحطات الشمسية وغيرها من القطاعات الخاصة بتوليد الطاقة المتجددة عمال المناجم الذين سيفقدون وظائفهم تبعا لذلك·
وأشار براون في هذا الصدد إلى أن :'' فرض حظر فوري على صادرات الفحم سيؤدي إلى حركة تنقل هائلة ولكنه يتعين علينا المضي قدما على هذا الطريق· إننا نصدر إلى باقي أنحاء العالم ما يشكل تهديدا فعليا للكرة الارضية بأكملها ولاطفالنا'' بالتبعية·
ويتربع الفحم على قمة الصادرات الاسترالية حيث يجلب عائدات تصل إلى قرابة 25 مليار دولار استرالي (19 مليار دولار أميركي) سنويا·
وتعتمد استراليا على الفحم، الذي يؤدي إلى إحداث قدر كبير من التلوث، في توليد 58 في المئة من الطاقة لديها·
وبدوره، اتخذ كيفين رود زعيم حزب العمال، الذي سيواجه هاوارد في الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في وقت لاحق من العام الجاري، موقفا مماثلا يؤمن لعمال مناجم الفحم البقاء في عملهم·
وقالت الرابطة إن الفحم الذي يحرق في استراليا لا يمثل سوى 4ر0 في المئة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وإذا ما أخذت في الحسبان كميات الفحم الاسترالي التي تحرق خارج البلاد أيضا تصبح النسبة 7ر1 في المئة·
وقال مارك أونيل المدير التنفيذي للرابطة: '' من الاهمية بمكان أن يدرك المجتمع أنه يتعين التعامل مع هذه الانبعاثات من خلال كافة قطاعات الاقتصاد وأن التركيز على الفحم بشكل حصري لا يشكل في حد ذاته حلا للمشكلة''·