صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

شعار حملة سياحية يثير غضب شركات الإعلانات



ريجا-د ب أ: أعرب خبراء الدعاية والإعلان في لاتفيا عن استيائهم وغضبهم ازاء انعقاد منتدى سياحى برعاية حكومية ذكروا انه قدم دولة لاتفيا الواقعة في منطقة البلطيق على انها دولة صغيرة من الدرجة الثالثة·
وذكر ممثلو سبع من شركات العلاقات العامة الكبرى في البلاد في رسالة مفتوحة ان العاملين في مجال الدعاية والاعلان لا يدركون المحاولات الاخيرة لهيئة التنمية السياحية الحكومية للحط من منزلة لاتفيا والتأثير سلبا على صورتها وتقديم ارض الاجداد كدولة صغيرة يمكن شراؤها·
وصب خبراء الدعاية والاعلان جام غضبهم على منتدى سياحي حول لاتفيا عقد تحت شعار ''اشتر لاتفيا··اشتر البلطيق'' والذي نظمته هيئة تنشيط السياحة في ريجا عاصمة لاتفيا خلال الاسبوع الحالي·
وأعلنت الهيئة فى نشرة صحفية أن هدف المنتدى يتمثل في اتاحة الفرصة '' لاجتماع ممثلي صناعة السياحة في لاتفيا والتعرف على لاتفيا· ''
كما أعلنت الهيئة أن أكثر من 250 من ممثلي الهيئات السياحية في 28 دولة حضروا المؤتمر· ولكن الخبراء والمتخصصين فى مجال الدعاية والاعلان أخذوا انطباعا غير واضح من شعار المؤتمر·
وأصبحت السياحة في لاتفيا وخاصة في العاصمة ريجا قضية مثيرة للجدل منذ حصول لاتفيا على عضوية الاتحاد الاوروبي عام 2004 وتطمح لاتفيا لأن تصبح مركزا للثقافة وسياحة الاستجمام والحفاظ على اللياقة والصحة·
ولكنها لا تزال تعاني من الصورة القديمة التى التصقت بها والخاصة بالحانات التى تقدم فيها عروض العري وصالات القمار والمشروبات الكحولية الرخيصة·
وكان مكتب الاحصاءات قال إن الاقتصاد في لاتفيا واصل نموه السريع خلال الربع الاخير من عام 2006 حيث يحقق نموا سنويا بنسبة 9ر11 بالمئة· وهذا هو سابع ربع سنة على التوالي تحقق فيه لاتفيا نموا مضاعفا·
يذكر أن تلك الدولة الصغيرة التي تقدر كثافتها السكانية 3ر2 مليون نسمة قد انضمت إلى الاتحاد الاوروبي في مايو عام 2004 حيث كانت أفقر الدول الاعضاء حينذاك·
ومنذ ذلك الحين تتسارع وتيرة نمو الاقتصاد حتى بلغت خلال هذه الفترة 30 بالمئة تقريبا·
وحقق الاقتصاد في لاتفيا نموا خلال الربع الاول من 2006 فقط بلغ 1ر13 في المئة·
كما حقق اقتصاد كل من استونيا وليتوانيا المجاورتين للاتفيا أيضا نموا كبيرا·
وكانت الدول الثلاث الاسرع نموا بين دول الاتحاد الاوروبي عام 2005 حيث بات يطلق عليهم ''نمور البلطيق''·
إلا أن هذا النمو الكبير جاء على حساب التضخم الذي بلغ في الدول الثلاث مستويات أعلى من المستوى المسموح به للدخول في إطار مجموعة الدول التي تتعامل باليورو·
وقد أعلنت لاتفيا الخميس أن معدل التضخم السنوي بها في يناير كان 1ر7 بالمئة·
ويحذر علماء الاقتصاد من أن الجمع بين النمو السريع وارتفاع التضخم قد يهدد التنمية على المدى البعيد·
الصورة : الشعار يصور لاتفيا دولة صغيرة يمكن شراؤها