الاتحاد

الإمارات

«وصايا غير المسلمين» يرسخ التسامح واحترام حقوق الأفراد

خدمات تستهدف تسهيل الإجراءات على المتعاملين (من المصدر)

خدمات تستهدف تسهيل الإجراءات على المتعاملين (من المصدر)

ناصر الجابري (أبوظبي)

يستقبل مكتب «وصايا غير المسلمين» في دائرة القضاء بأبوظبي، المتعاملين من مختلف الجنسيات والأديان بالحفاوة والترحاب من خلال غرفة انتظار مليئة بالتفاصيل الدقيقة التي تم تصميمها ووضعها بهدف توفير كافة سبل الراحة للمتعاملين في الدولة، بما يؤكد رسالة الإمارات ومختلف جهاتها الداعية للتسامح والتعايش السلمي.
ووفقاً لآخر الإحصاءات المسجلة، فإن عدد الوصايا التي أنجزها المكتب منذ افتتاحه وحتى نهاية العام الماضي، بلغ 924 وصية، منها 771 وصية خلال عام 2018، في حين أنجز مكتب وصايا غير المسلمين معاملات لـ 55 جنسية من مختلف دول العالم.
ويعد المكتب الذي تم إنشاؤه في عام 2017، بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس دائرة القضاء في أبوظبي، في إطار جهود الدائرة نحو إنشاء بنية تحتية مؤسساتية تكرس قيم التسامح وقبول الآخر، وتتوافق مع البنية التشريعية في القانون الإماراتي، والثقافة المجتمعية التي تميز بها شعب دولة الإمارات.
وساهم المكتب منذ تدشينه في حماية حقوق وحريات الأفراد وخصوصية انتماءاتهم واعتقاداتهم المختلفة تحت مظلة دستور الدولة، الذي أكد على تمتع الأجانب بالحقوق والحريات المقررة في المواثيق الدولية. ونجح المكتب خلال فترة عمله الماضية في منح خيارات قانونية تتسم بالمرونة لمساعدة الأسرة غير المسلمة على حماية الأصول والممتلكات، بما يشكل عامل ثقة إضافياً سيسهم في دعم مكانة أبوظبي كوجهة للاستثمارات، ويعود بالنفع على اقتصاد الإمارة بشكل عام، ولاسيما في القطاع العقاري والأصول الثابتة المملوكة.
وقال محمد الجفري، رئيس مكتب وصايا غير المسلمين بدائرة القضاء في أبوظبي: يعد المكتب أحد أهم الخطوات التي تنتهجها دائرة القضاء ضمن مجمل خدماتها وأعمالها التي ترسخ من التسامح وقبول واحترام الآخر، وتسهيلاً على المتعاملين من مختلف الجنسيات والديانات.
وأضاف: جاء إنشاء المكتب ليشكل نقطة تحول رئيسية، وبهدف أن يسهل تسجيل الوصايا على المتعاملين الذين ينتمون إلى جنسيات متعددة وديانات مختلفة، بما يسهم في تحقيق شعورهم بالطمأنينة، نظراً لتصديق وصيتهم، بما يضمن أملاكهم ووصول الحق لأصحابه بعد الوفاة.
وأشار، إلى أن المكتب يسمح لجميع المتعاملين بتسجيل وصيتهم وفقاً للتوزيع الذي يراه الراغب في تسجيلها، والأشخاص الذين يود أن تتم الوصية بشأنهم، لافتاً إلى أن الفترة الماضية شهدت تطوراً متسارعاً في منظومة عمل المكتب من خلال المتابعة المستمرة من قبل الإدارة العليا بالدائرة.
وأشار، إلى أنه تم إصدار دليل إرشادي حول إجراءات تصديق الوصية تسهيلاً على المتعاملين لمعرفة كيفية تصديق وصاياهم، حيث تتم إجراءات تصديق الوصية عن طريق إدخال المعاملة عبر الموقع الإلكتروني للدائرة ومن ثم اعتمادها وسداد الرسم المقرر لها، ومن بعدها يتم التواصل مع المكتب لتحديد موعد للحضور للتوقيع وتصديق الوصية، وكتابة الوصية تكون سواء من الشخص نفسه أو عن طريق أحد المكاتب القانونية.
انطباع ممتاز
وأوضح الجفري، أنه في حال مراجعة متعامل غير ملم باللغتين العربية أو الإنجليزية، يتم التواصل مع قسم الترجمة بالدائرة لتوفير مترجم حسب لغة المتعامل، يتولى تقديم شرح تفصيلي لما تضمنته الوصية، بما يضمن امتلاك المتعامل للمعلومة والمعرفة التامة لكافة النقاط والبنود التي يتم وضعها وتصديقها.
وأضاف: بناء على إحصاءات واستبيانات الرأي والرضا، فإنه يوجد انطباع ممتاز لدى الكثير من المتعاملين، الذين يحرصون خلال اللقاء بنا على توجيه الشكر لدولة الإمارات وجهاتها الحكومية، نظراً لمنظومة الخدمات المتبعة، والتي تضمن توفير كافة مقومات الراحة والسهولة للمتعاملين في الخدمات.
ولفت، إلى أن الأرقام التي بينت تزايداً ملحوظاً في أعداد المتعاملين، ترجع إلى انتشار المعرفة حول خدمات المكتب، خاصة مع التواصل مع عدد من دور العبادة والتعريف بإمكانية تسجيل الوصية وفقاً للآليات المعتمدة.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يطلع على استراتيجية إدارة المراعي