الاتحاد

دنيا

أنفلونزا الخنازير تقتحم «آي فون»

أصبحت منصّة التطبيقات الرقمية لجهاز الهاتف الذكي المحمول ذائع الصيت “آي فون”، أشبه بحديقة يمكن للخبراء أن يستزرعوا فيها أنواعاً جديدة من الأشجار المثمرة كل يوم. وبالرغم من أن عدد البرامج التطبيقية الحاسوبية التي يمكن تشغيلها على الجهاز تُعدّ بعشرات الألوف، إلا أنها لا تتوقف عن التزايد. وأحدث ما استجدّ منها، البرنامج التطبيقي الجديد والمثير “سواين فلو 101” Swine Flue 101 الذي أعلن عنه مارك بيترسون رئيس شركة تابفاكتوري ضمن فعاليات المؤتمر العالمي للموبايل واختتم أشغاله مساء أمس الخميس.
ويشير اسم البرنامج التطبيقي الذي يعني “أنفلونزا الخنازير 101” إلى أنه متخصص بمتابعة أخبار هذا المرض الفيروسي الشائع وتبادل المعلومات والبيانات حوله على طريقة الدردشة المعروفة في المواقع الاجتماعية. ويقدم البرنامج المعلومات بطريقة جديدة تماماً لأصحاب القرار في الدوائر الصحّية المختلفة حول آخر أخبار الأمراض الوبائية من خلال المشاركة الجماعية (السرّية) في تناولها.
وبالرغم من أن وباء أنفلونزا الخنازير انحسر بشكل واضح منذ شهر أكتوبر الماضي، إلا أن هذا البرنامج يمثّل طريقة عملية جديدة للتواصل بين الدوائر الصحية والأعداد الكبيرة من الناس من أجل نشر الوعي الصحي حول الأمراض الوبائية وأفضل طرق الوقاية منها ونشر أخبارها.
ويبدو من الواضح أن هذا التطبيق يمكن أن يفتح الباب واسعاً أمام مختلف الأدوات والأجهزة الرقمية لنشر أخبار غير موثّقة أو مضللة حول القضية المطروحة، نظراً لأن في وسع أي مستخدم للبرنامج أن يضيف تصريحات شخصية قد تكون مختلقة من أساسها. وربما تؤدي هذه النقطة المهمة إلى انتشار الشعور العام بعدم فائدة هذا البرنامج أو بأنه مضلّل بأكثر مما ينطوي على الحقيقة. ويضاف إلى ذلك أن مثل هذا البرنامج من شأنه أن يسبب الخوف لدى فئة عريضة من الناس التي لا ترغب في سماع الأخبار المتواصلة حول تزايد أعداد المصابين بالأمراض وأسماء الأشخاص الذين يلقون مصرعهم بسببها.
ومن المعلوم أن الموجة الأخيرة من وباء “إتش1 إن1” المعروف أكثر باسم “أنفلونزا الخنازير”، تسببت في وفاة أكثر من 11 ألف ضحية مقابل ربع مليون من الذين أصيبوا به وتمكنوا من النجاة منه بالعلاج المكثّف السريع.
وقد تتمثل الفوائد الحقيقية لبرنامج “سواين فلو 101” في أنه يعدّ وسيلة للإنذار المبكّر لو أن الوباء عاد إلى الانتشار بقوة في مرّات مقبلة. وفي هذه الحالة، سيكون جهاز “ابل آي فون” وسيلة إعلامية أكثر تأثيراً من الصحافة المكتوبة والمرئية والمسموعة بفضل البرنامج التطبيقي الجديد.


عن موقع reporternews.com

اقرأ أيضا